الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
أولا : إذا لم يظهر المنتدى بشكله الكامل يرجى تغيير المستعرض عندكم إلى موزيلا فاير فوكس فهو المعتمد لدينا ...
ثانيا : يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى center]


الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 4:02 am






خــديجة بنت خــويلــد رضــي الله عـنهــا





خديجة بِنْت خويلد بن أسد بن عَبْد العُزى بن قصيّ القُرَشِيَّة الأَسَدِيَّة أم المؤمنين، زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، أول امْرَأَة تزوجها، وأول خلق الله أسلم بإجماع المسلمين، لم يتقدمها رجلٌ ولا امْرَأَة‏.‏





قال الزبير‏:‏ كانت تدعى في الجاهلية الطاهرة‏.‏ وأمها فاطِمَة بِنْت زائدة بن الأصم،وكانت خديجة قبل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم تحت أبي هالة بن زرارة.




وقال قتادة‏:‏ كانت خديجة تحت عتيق بن عابد بن عَبْد الله بن عُمر بن مخزوم، ثم خلف عليها بعده أبو هالة هِنْد بن زرارة بن النباش‏.‏





و عن ابن إسحاق قال‏:‏ وتزوج خديجة قبل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهي بكر‏:‏عتيق بن عابد بن عَبْد الله بن عُمر بن مخزوم، ثم هلك عنها فتزوجها بعده أبو هالة النباش بن زرارة‏.‏ كان عمرها عندما تزوجها النبي صلى الله عليه و سلم أربعين سنة و أقامت معه أربعاً و عشرين سنة .


أخبرن اأبو جعفر بإسناده عن يونس، عن ابن إسحاق قال‏:‏ كانت خديجة امْرَأَة تاجرة ذات شرف ومال، تستأجر الرجال في مالها تضاربهم إياه بشيء تجعله لهم منه‏.‏ فلما بلغها عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ما بلغها من صدق حديثه وعِظم أمانته وكرم أخلاقه بعثت إليه وعَرَضت عليه أن يخرج في مالها إلى الشام تاجراً، وتعطيه أفضل ما كانت تعطي غيره من التجار، مع غلام لها يقال له‏:‏ ميسرة، فقبله منها وخرج في مالها ومعه غلامها ميسرة، حتى قدم الشام فنزل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في ظل شجرة قريباً من صومعة راهب، فاطلع الراهب إلى ميسرة فقال‏:‏ من هذا الرجل الذي نزل تحت هذه الشجرة? قال‏:‏ هذا الرجل من قريش من أهل الحرم‏.‏ فقال له الراهب‏:‏ ما نزلت حت هذه الشجرة قط إلاّ نبي‏.‏ ثم باع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم سلعته التي خرج بها، واشترى ما أراد، ثم أقبل قافلاً إلى مَكَّة، فلما قدم على خديجة بمالهاباعت ما جاء به، فأضعف أو قريبا، وحدّثها ميسرة عن قول الراهب‏.‏ وكانت خديجة امْرَأَة حازمة لبيبة شريفة مع ما أراد الله بها من كرامتها‏.‏ فلما اخبرها ميسرةبعثت إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقالت له‏:‏ أني قد رغبت فيك لقرابتك مني، وشرفك في قومك، وأمانتك عندهم، وحسن خلقك، وصدق حديثك، ثم عرضت عليه نفسها،وكانت أوسط نساء قريش نسباً، وأعظمهم شرفاً، وأكثرهم مالاً‏.‏ فلما قالت لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم ما قالت، ذكر ذلك لأعمامه، فخرج معه حمزة بن عَبْدالمُطَّلِب حتى دخل على خويلد بن أسد، فخطبها إليه فتزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فولدت لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم ولده كلهم قبل أن ينزل عليه الوحي‏:‏ زينب، وأم كُلْثُوم، وفاطِمَة، ورقية، والقاسم، والطاهر، والطيب‏.‏ فأما القاسم والطيب والطاهر فهلكوا قبل الإسلام، وبالقاسم كان يكنى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وأما بناته فأدركن الإسلام، فهاجرن معه واتبعنه وأمنّ به‏.‏ وقيل إن الطاهر والطيب ولدا في الإسلام ‏.‏





قال ابن إسحاق‏:‏ عن إسماعيل بن أبي حكيم مولى الزبير‏:‏ أنه حُدّث، عن خديجة أنها قالت لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ يا ابن عم، هل تستطيع أن تخبرني بصاحبك الذي يأتيك إذا جاءك? قال‏:‏ ‏"‏نعم‏"‏‏.‏ فبينا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عندها إذ جاءه جبريل، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏‏"‏هذا جبريل قد جاءني‏"‏‏.‏ فقالت‏:‏ أتراه الآن? قال‏:‏‏"‏نعم‏"‏‏.‏ قالت‏:‏ اجلس على شِقّي الأيسر‏.‏ فجلس، فقالت‏:‏ هل تراه الآن? قال‏:‏ ‏"‏نعم‏"‏‏.‏ قالت‏:‏ فاجلس على شقي الأيمن‏.‏ فجلس فقالت‏:‏ هل تراه الآن? قال‏:‏ ‏"‏نعم‏"‏‏.‏ قالت‏:‏ فتحول فاجلس في حجري‏.‏فتحول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فجلس، فقالت‏:‏ هل تراه? قال‏:‏‏"‏نعم‏"‏‏.‏ قال‏:‏ فتحسرت وألقت خمارها، فقالت‏:‏ هل تراه? قال‏:‏‏"‏لا‏"‏‏.‏ قالت‏:‏ ما هذا شيطان، إن هذا لمَلَك يا ابن عم، اثبت وأبشرثم أمنت به وشهدت أن الذي جاء به الحق‏.‏





أخرج الترمذي عن أنس قال‏:‏ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏"‏خير نساء العالمين مَرْيَم بِنْت عُمران، وآسية بِنْت مزاحم، وخديجة بِنْت خويلد، وفاطِمَة بِنْت مُحَمَّد صلّى الله عليه وسلّم‏ ‏‏.‏




أخرج الإمام أحمد في مسنده عن عكرمة، عن ابن عباس، قال‏:‏ خط رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في الأرض أربع خطوط، قال‏:‏ ‏"‏أتدرون ما هذا?‏"‏ قالوا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏ فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏"‏أفضل نساء أهل الجنة خديجة بِنْت خويلد، وفاطِمَة بِنْت مُحَمَّد، ومَرْيَم بِنْت عُمران، وآسية بِنْت مزاحم امْرَأَة فرعون‏ ‏‏.‏





أخرج مسلم و الترمذي في السنن عن عائشة أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بشّر خديجة ببيت في الجنة من قصب، لا صخب فيه ولا نصب‏.‏





أخرج الإمام أحمد في مسنده عن عائشة قالت‏:‏ ما غِرتُ على أحد من أزواج النَّبِيّ ماغرت على خديجة، وما بي أن أكون أدركتها، وما ذاك إلا لكثرة ذكر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لها، وإن كان مما تذبح الشاة يتّبع بها صدائق خديجة، فيهديها لهنّ‏.‏





أخرج مسلم في صحيحه عن عَمَارَة، عن أبي زُرعة قال‏:‏ سمعت أبا هريرة قال‏:‏ أتى جبريل النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم فقال‏:‏ يا رسول الله، هذه خديجة قد أتتك ومعها إناء فيه إدام‏.‏ أو طعام أو شراب‏.‏ فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها،ومنّي، وبشرها ببيت في الجنة من قصب، لا صخب فيه ولا نصب‏.‏
وروي عن عائشة قالت‏:‏ كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة، فيحسن الثناء عليها‏.‏ فذكرها يوماً من الأيام فأدركنني الغيرة،فقلت‏:‏ هل كانت إلا عجوزاً، فقد أبدلك الله خيراً منها‏!‏ فغضب حتى اهتز مُقدّم شعره من الغضب، ثم قال‏:‏ ‏‏لا، والله ما أبدلني الله خيراً منها، أمنت إذ كفرالناس، وصدّقتني وكذبني الناس، وواستني في مالها إذ حرمني الناس، ورزقني الله منها أولاداً إذ حرمني أولادَ النساء‏"‏‏.‏ قالت عائشة‏:‏ فقلت في نفسي‏:‏ لاأذكرها بسيئة أبداً‏.‏





قال ابن إسحاق قال‏:‏ ثم إن خديجة توفيت بعد أبي طالب بثلاثة أيام و كان موتها في رمضان و قيل توفيت خديجة قبل الهجرة بخمس سنين، وقيل‏:‏ بأربع سنين‏.‏ وقالت عائشة‏:‏ توفيت خديجة قبل أن تفرض الصلاة‏.‏ ، ودفنت بالحجون‏ بمكة.‏ قيل‏:‏ كان عُمرها خمساً وستين سنة ‏.



كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 4:14 am


فاطِمَة بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم رضـي الله عـنهـا



فاطِمَة بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ، سيدة نساء العالمين ، أمها خديجة بِنْت خويلد‏.‏ وكانت هي وأم كُلْثُوم أصغر بنات رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏ .‏


وقد اختلف‏:‏ في أيتهن أصغر سنّاً ? وقيل‏:‏ إن رقية أصغرهن‏.‏ وفيه عندي نظر، لأن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم زوّج رقية من أبن أبي لهب، فطلقها قبل الدخول بها،أمره أبواه بذلك، ثم تزوجها عُثْمان رضي الله عنه وهاجرت معه إلى الحبشة، فما كان ليزوج الصغرى ويترك الكبرى‏.‏


وكانت فاطِمَة تكنى أم أبيها، وكانت أحب الناس إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏.‏ و قد أنقطع نسل رسول الله إلا منها .


عن الحَارِث، عن علي قال‏:‏ خطب أبو بكر وعُمر يعني فاطِمَة إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فأبى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عليهما، فقال عُمر‏:‏ أنت لها ياعلي‏.‏ فقلت‏ :‏ ما لي من شيء إلا دِرعي أرهنها‏.‏ فزوجه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فاطِمَة، فلما بلغ ذلك فاطِمَة بكت، قال‏:‏ فدخل عليها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقال‏:‏ ‏‏مالك تبكين يا فاطِمَة‏ !‏ فو الله لقد أنكَحْتُكِ أكثرهم علماً، وأفضلهم حِلماً، وأوّلهم سِلماً‏ ‏‏.‏


قال سيدنا علي بن أبي طالب قال‏:‏ خطبت فاطِمَة إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقالت لي مولاة لي‏.‏ هل علمت أن فاطِمَة خطبت إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قلت‏:‏ لا‏.‏ قالت‏:‏ فقد خطبت، فما يمنعك أن تأتي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فيزوجك‏.‏ فقلت‏:‏ وعندي شيء أتزوج به? فقالت‏:‏ إنك إن جئت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم زوجك‏.‏ فو الله ما زالت ترجّيني حتى دخلت على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وكانت لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم جلالة وهيبة فلما قعدت بين يديه أُفحمْتُ، فو الله ما أستطيع أن أتكلم ،فقال‏:‏ ‏‏ما جاء بك ? ألَكَ حاجةٌ ?‏‏ فسكتّ، فقال‏:‏ ‏‏لعلّك جئتَ تخطب فاطِمَة ?‏ قلت‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏ ‏‏وهل عندك من شيء تستحلّها به?‏‏ فقلت‏:‏ لا، والله يا رسول الله فقال‏:‏ ‏‏ما فعلت بالدرع التي سلَّحتُك بها ?‏‏ فقلت‏:‏ عندي والذي نفس علي بيده إنها لحُطَمِيّة، ما ثمنها أربعمائة درهم‏.‏ قال‏:‏ ‏‏قد زوجتك، فابعث بها،فإن كانت لصداق فاطِمَة بِنْت رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ .‏



قال ابن إسحاق‏:‏ وحدثني من لا أتهم أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان يغارلبناته غيرة شديدة، كان لا ينكح بناته على ضرة‏.‏



عن المِسور بن مَخْرَمة قال‏:‏ سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول وهو على المنبر‏:‏ ‏‏إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني في أن ينكحوا ابِنْتهم علي بن أبي طالب، فلا آذَنُ، ثم لا آذنُ، ثم لا آذن، إلا أن يريد علي بن أبي طالب أن يطلّقَ ابِنْتي وينكح ابِنْتهم، فإنها بضعةٌ مني، يريبني ما رابها، ويؤذيني ما آذاها‏ .‏



روى أنس بن مالك‏:‏ أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان يمر ببيت فاطِمَة ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر، يقول‏:‏ ‏‏الصلاة ياأهل بيت مُحَمَّد، ‏إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهِّرَكم تطهيرا‏الأحزاب 33 تقول أم سلمة إن هذه الآية نزلت ببيتي .


روى البخاري عن مسروق، عن عائشة قالت‏:‏ أقبلت فاطِمَة تمشي، كأن مشيتها مشية رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال‏:‏ ‏"‏مرحباً بابِنْتي‏"‏‏.‏ ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله، ثم أسرّ إليها حديثاً فبكت، ثم أسر إليها حديثاً فضحكت، فقلت‏:‏ ما رأيت كاليوم فرحاً أقرب من حزن، فسألتها عما قال، فقالت‏:‏ ما كنت لأفشي سرّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فلما قبض سألتها، فأخبرتني أنه أسرّإليَّ فقال‏:‏ ‏"‏إنَ جبريل كان يعارضني بالقرآن في كل سنة مرّة وإنه عارضني العام مرَّتين، وما أراه إلا وقد حضر أجَلي، وإنكِ أول أهلي لحوقاً بي، ونعم السَّلف أنا لك‏"‏‏.‏ فبكيت، فقال‏:‏ ‏"‏ألا ترضَينَ أن تكوني سيِّدة نساء العالمين .



أخرج الترمذي عن عَبْد السلام بن حرب، عن أبي الحَجاف عن جُمَيع بن عمير التيمي قال‏:‏دخلت مع عمي على عائشة، فسألت‏:‏ أي الناس كان أحب إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم? قالت‏:‏ فاطِمَة‏.‏ قيل‏:‏ من الرجال? قالت‏:‏ زوجها، إن كان، ما علمتُ صوّأما قوّاماً‏.‏



و عن عليّ بن أبي طالب يقول‏:‏ سألت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقلت‏:‏ أيّنا أحب إليك أنا أو فاطِمَة? قال‏:‏ ‏‏فاطِمَة أحبُّ إليَّ منك، وأنت أعزُّ عليَّ منها‏ .‏



و عن علي ‏:‏ أن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم قال لفاطِمَة ‏:‏ ‏‏إنَّ اللهَ يغضبُ لغضبكِ ويرضى لرضاكِ‏ ‏‏.‏



و عن ابن عباس ‏:‏ أن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم كان إذا قدم من سفر قبَّل ابِنْته فاطِمَة‏ و وقف لها و أجلسها إلى جانبه .‏



عن زيد بن أرقم، أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي وفاطِمَة والحسن والحُسَيْن‏ :‏ ‏‏أنا حربٌ لمن حاربتم، سِلمٌ لمن سالمتم‏ ‏‏.‏



و عن أبي جُحيفة، عن علي قال‏:‏ سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول‏:‏ ‏‏إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ من وراء الحجاب‏:‏ يا أهل الجمْع غُضّوا أبصاركم عن فاطِمَة بِنْت مُحَمَّد حتى تمرّ‏‏‏.‏


وتوفيت فاطِمَة بعد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بستة أشهر‏.‏ هذا أصح ما قيل‏.‏وقيل‏:‏ بثلاثة أشهر‏.‏ وقيل‏:‏ عاشت بعده سبعين يوماً‏.‏ وما رؤيت ضاحكة بعد وفاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حتى لحقت بالله عَزَّ وجَلّ، ووجدت عليه وَجداًعظيماً‏.‏



قال أنس‏:‏ قالت لي فاطِمَة‏ :‏ يا أنس كيف طابت قلوبكم? تحثون التراب على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم?‏!‏‏.‏



وكانت أول أهله لحوقاً به، تصديقاً لقوله صلّى الله عليه وسلّم‏.‏ ولما حضرها الموت قالت لأَسْمَاء بِنْت عميس‏:‏ يا أَسْمَاء، إني قد استقبحت ما يُصنع بالنساء، يطرح على المرأة الثوب فيصفها‏.‏ قالت أَسْمَاء يا ابنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم،ألا أريك شيئاً رأيته بأرض الحبشة? فدعت بجرائد رطبة فحنتها، ثم طرحت عليها ثوباً‏.‏ فقالت فاطِمَة‏:‏ ما أحسن هذا وأجمله‏!‏ فإذا أنا متُّ فاغسليني أنت وعليّ، ولا تُدخلي عليَّ أحداً‏.‏ فلما توفيت جاءت عائشة، فمنعتها أَسْمَاء، فشكتهاعائشة إلى أبي بكر وقالت‏:‏ هذه الخثعمية تحول بيننا وبين بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وقد صنعت لها هودجاً?‏!‏ قالت‏:‏ هي أمرتني ألاّ يدخل عليها أحد،وأمرتني أن أصنع لها ذلك‏.‏ قال‏:‏ فاصنعي ما أمرتك‏.‏ وغسَّلها عليّ وأَسْمَاء‏.‏



وهي أول من غُطّي نعشها في الإسلام، ثم بعدها زينب بِنْت جحش‏.‏ وصلى عليها علي بن أبي طالب‏.‏ وقيل‏:‏ صلى عليها العَبَّاس‏.‏ وأوصت أن تدفن ليلاً، ففعل ذلك بها‏.‏



ونزل في قبرها علي والعَبَّاس، والفضل بن العَبَّاس‏.‏



قيل‏:‏توفيت لثلاثٍ خلون من رمضان سنة إحدى عشرة، والله أعلم‏.‏ وكان عُمرها تسعاً وعشرين سنة‏.‏



وقال عَبْد الله بن الحسن بن الحسن بن علي‏:‏ كان عُمرها ثلاثين سنة‏.‏ وقال الكلبي‏:‏كان عُمرها خمساً وثلاثين سنة‏.‏



وقد روي أنها اغتسلت لما حضرها الموت و تكفنت، وأمرت عليّاً أن لا يكشفها إذا توفيت وأن يَدْرُجَها في ثيابها كما هي، ويدفنها ليلاً‏.‏ والصحيح أن علياً وأَسْمَاءغسَّلاها والله أعلم‏ .



كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 12:59 pm







أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 8:04 pm



كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:50 am



زينب بِنْت رســول الله صلّى الله عليه وسـلّم رضــي الله عـنهـا



هي أكبر بناته ، ولدت ولرسول الله صلّى الله عليه وسلّم ثلاثون سنة ، وماتت سنة ثمان في حياة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وأمها خديجة بِنْت خويلد ( رضي الله عنها)وهاجرت بعد بدر .


وكانت لأبي العاص بن الربيع و ولدت له ولد إسمه علي ثم توفي وولدت بنتاً إسمها أمامة .



ذكر ابن إسحاق عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ وكان الإسلام قد فرّق بين زينب وبين أبي العاص حين أسلمت، إلا أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان لا يقدر على أن يفرق بينها، وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مغلوباً بمَكَّة، لا يُحلّ ولايُحرم‏.‏



قيل‏:‏أن أبا العاص لما أسلم ردّ عليه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم زينب، فقيل‏:‏بالنكاح الأول‏.‏ وقيل‏:‏ ردها بنكاح جديد‏.‏



عن عكرمة،عن ابن عباس‏:‏ أن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم ردّ زينب على أبي العاص بعد سنين بالنكاح الأول، لم يحدث صَدَاقا‏.‏



و عن عَمْرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده‏:‏ أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ردّ زينب على أبي العاص بمهر جديد ونكاح جديد‏.‏



وتوفيت زينب بالمدينة في السنة الثامنَة، ونزل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في قبرها وهو مهموم ومحزون، فلما خرج سُري عنه وقال ‏:‏ ‏‏كنت ذكرتُ زينب وضعفها، فسألت الله تعالى أن يُخفف عنها ضيق القبر وغمّه، ففعل وهوّن عليها‏ .‏ ثم توفي بعدها زوجها أبو العاص‏.


كذلك نزل النبي صلى الله عليه و سلم في قبر فاطمة بنت أسد أم علي بن أبي طالب , و قيل إن سبب وفاتها عندما أرادت الهجرة من مكة إلى المدينة كانت على بعير فجاء هبار بن الأسود و كان مشركاً فنغز بها البعير فوقعت منه و كانت حاملاً فأسقطت و ظلت مريضة حتى ماتت فأهدر النبي صلى الله عليه و سلم دم هبار بن الأسود .


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:55 am



رُقيّة بِنْت رســول الله صلّى الله عليه وســلّم رضي الله عـنها



رقية بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أمها خديجة بِنْت خويلد رضي الله عنهما‏.‏



روى الزبير بن بكار، عن عمه مصعب بن عَبْد الله‏:‏ أن خديجة ولدت لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم فاطِمَة، وزينب ، ورقية ، وأم كُلْثُوم‏ .‏



وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قد زوّج ابِنْته رقية من عتبة ابن أبي لهب وزّوج أختها أم كُلْثُوم عُتيبة بن أبي لهب، فلما نزلت سورة تبّت قال لهما أبوهما أبو لهب، وأمهما أم جميل بِنْت حرب بن أميَّة حمالة الحطب‏:‏ فارقا ابِنْتي مُحَمَّد‏.‏ ففارقاهما قبل أن يدخل بهما كرامة من الله تعالى وهواناً لابنَي أبي لهب‏.‏ فتزوج عُثْمان بن عَفَّان رقية بمَكَّة، وهاجرت معه إلى الحبشة، وولدت له هناك ولداً، فسماه عَبْد الله‏.‏ وكان عُثْمان يُكنّى به، فبلغ الغلام ست سنين فنقر عينه ديك، فورم وجهه ومرض ومات، وكان موته في جمادى الأولى سنة أربع، وصلى عليه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ونزل أبوه عُثْمان في حفرته‏.‏



ولما سار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى بدر كانت ابِنْته رقية مريضة، فتخلف عليها عُثْمان بأمر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم له بذلك، فتوفيت يوم وصول زيد بن حارثة مبشراً بظفر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بالمشركين، وكانت قد أصابتها الحصبة، فماتت بها‏.‏ وقيل‏:‏ ماتت قبل وصول زيد، ودفنت عند ورود زيد، فبينما هم يدفنوها سمع الناس التكبير، فقال عُثْمان‏:‏ ما هذا التكبير? فنظروا فإذا زيد على ناقة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم الجدعاء بشيراً بقتلى بدر والغنيمة، وضرب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعُثْمان بسهم .


وقال قتادة‏:‏ حدثني النضر بن أنس، عن أبيه أنس قال‏:‏ خرج عُثْمان مهاجراً إلى أرض الحبشة، ومعه زوجه رقية بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فاحتبس خبرهم عن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، فكان يخرج فيسأل عن أخبارهما، فجاءته امْرَأَة فأخبرته أنها رأتهما، فقال النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم‏ :‏ ‏‏صحبهما الله ، إن عُثْمان أول من هاجر بأهله بعد لوط عليه السلام‏ ‏‏.


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:59 am



أم كُلْثُوم بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم رضي الله عـنها



أم كُلْثُوم بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وأمها خديجة بِنْت خويلد ‏.‏



قال الزبير‏:‏ أم كُلْثُوم أسن من رقية ومن فاطِمَة‏.‏ وخالفه غيره ، والصحيح أنها أصغر من رُقيَّة، لأن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم زوج رقية من عُثْمان، فلما توفيت زوّجه أم كُلْثُوم، وما كان ليزوج الصغرى ويترك الكبرى، والله أعلم ‏.‏



وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قد زوّج رقيّة وأم كُلْثُوم من عُتبة وعُتَيبة ابني أبي لهب، فلما أنزل الله عَزَّ وجَل ّ‏:‏‏{ ‏تبّت يدا أبي لهب‏ }‏،قال أبو لهب لابنيه‏ :‏ رأسي من رؤوسكما حرام إن لم تطلقا ابِنْتي مُحَمَّد‏.‏قالت أم جميل أمهما حمالة الحطب بِنْت حرب بن أميَّة لابنيه‏:‏ إن رقية وأم كُلْثُوم قد صَبَتا، فطلقاهما‏.‏ ففعلا، فطلقاهما قبل الدخول بهما‏.‏ فزوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم رقية من عُثْمان، فلما توفيت زوجه أم كُلْثُوم رضي الله عنهم‏.‏ وكان نكاحه إياها في ربيع الأول من سنة ثلاث ، و بنى بها في جمادى الآخرة من السنة، ولم تلد منه ولداً، وتوفيت سنة تسع، وصلى عليها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ،


روى سعيد بن المسيّب‏:‏ أن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم رأى عُثْمان بعد وفاة رقية مهموماً لهفان، فقال له‏:‏ ‏"‏مالي أراكَ مهموماً?‏"‏ قال‏:‏ يا رسول الله، وهل دخل على أحد ما دخل علي، ماتت ابنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم التي كانت عندي، وانقطع ظهري، وانقطع الصهربيني وبينك‏.‏ فبينما هو يحاوره إذ قال النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم ‏:‏ ‏‏ياعُثْمان ، هذا جبريل عليه السلام يأمرني عن الله عَزَّ وجَلّ أن أزوّجك أختها أم كُلْثُوم على مثل صَداقها ، وعلى مثل عِشرتها‏ ‏‏.‏ فزوجه إياها‏ .


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 6:08 am



عائشـة بِنْت أبي بكــر الصــديق رضـي الله عـنها




عائشة بِنْت أبي بكر الصديق، الصديقة بِنْت الصديق أم المؤمنين ، زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم وأشهر نسائه، وأمها أم رومان ابنة عامر بن عُوَيمر بن مالك بن كنانة الكنانية ‏.‏



تزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قبل الهجرة بسنتين، وهي بكر، قال أبو عُبَيْدة،وقيل‏:‏ بثلاث سنين‏.‏ وقيل‏:‏ بأربع سنين‏.‏ وقيل‏:‏ بخمس سنين‏.‏ وكان عُمرها لما تزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ست سنين، وقيل‏:‏ سبع سنين‏.‏ وبني بها وهي بِنْت تسع سنين بالمدينة‏.‏ وكان جبريل قد عرض على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم صورتها في سَرَقَةِ حرير في المنام، لما توفيت خديجة، وكناها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أم عَبْد الله، بابن أختها عَبْد الله بن الزبير ‏.‏



أخرج الإمام أحمد في مسنده عن عائشة قالت‏:‏ لما توفيت خديجة قالت خَوْلَة بِنْت حكيم بن الأوقص امْرَأَة عُثْمان بن مَظْعون، وذلك بمَكَّة ‏:‏ أي رسول الله، ألا تزوج?قال‏:‏ ‏"‏ومن?‏‏ قلت‏:‏ إن شئت بِكْراً، وإن شئت ثَيِّباً‏.‏ قال‏:‏ ‏‏فمن البكر ?‏‏ قلت‏:‏ ابنة أحب خلق الله إليك‏ :‏ عائشة بِنْت أبي بكر‏.‏ قال‏:‏‏"‏ومن الثيّب?‏"‏ قلت‏:‏ سَودة بِنْت زَمَعة بن قَيْس، أمنت بك وابتعتك على ما أنت عليه‏.‏ قال‏ :‏ ‏‏فاذهبي فاذكريهما عليّ‏‏‏.‏ فجاءت فدخلت بيت أبي بكر، فوجدت أم رومان أم عائشة، فقالت‏:‏ أيْ أم رومان، ما أدخل الله عليكم من الخير والبركة‏!‏ قالت‏:‏ وما ذاك? قالت‏:‏ أرسلني رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أخطب عليه عائشة‏.‏ قالت‏:‏ ودَدتُ، انتظري أبا بكر، فإنه آت‏.‏ فجاء أبو بكرفقالت‏:‏ يا أبا بكر، ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة‏!‏ قال‏:‏ وما ذاك?قالت‏:‏ أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلَّم أخطب عليه عائشة‏.‏ قال‏:‏ وهل تصلح له، إنما هي بِنْت أخيه‏.‏ فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له، فقال‏:‏ ‏‏ارجعي وقولي له أنت أخي في الإسلام، وابِنْتك تصلح لي‏"‏‏.‏ فأتت أبا بكر فقال‏:‏ ادعي لي رسول الله صلى الله عليه وسلّم‏.‏ فجاء فأنكحه، وهي يومئذ بِنْت ست سنين، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ومن الثيّب?‏"‏قالت‏:‏ سودة بِنْت زمعة‏.‏ قد أمنت بك وابتعتك‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏اذهبي فاذكريها عليّ‏"‏‏.‏ قالت‏:‏ فخرجت فدخلت على سودة فقلت‏:‏ يا سودة ما أدخل الله عليكم من الخير والبركة‏!‏ قالت‏:‏ وما ذاك? قالت‏:‏ أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطبك عليه‏.‏ قالت‏:‏ ودَدَت، ادخلي على أبي فاذكري ذلك له قالت‏:‏ وهو شيخ كبير قد تخلف عن الحج فدخلت عليه فقلت‏:‏ إن مُحَمَّد بن عَبْد الله أرسلني أخطب عليه سودة‏.‏ قال‏:‏ كُفْءٌ كريمٌ، فماذا تقول صاحبتك? قالت‏:‏ تحب ذلك‏.‏ قال‏:‏ ادعيها‏.‏فدعتها فقال‏:‏ إن مُحَمَّد بن عَبْد الله أرسل يخطبك وهو كفءٌ كريم، أفتحبين أن أُزوجك? قالت‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏ فادعيه لي‏.‏ فدعته فجاء فزوجها، وجاء أخوها عَبْدبن زمعة من الحج فجعل يحثو التراب على رأسه، وقال بعد أن أسلم‏.‏ أني لسفيه يوم أحثو التراب على رأسي أن تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم سودة‏ .‏


أخرج الإمام أحمد عن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏‏فضْلُ عائشة على النِّساء كفضل الثَّريدِ على سائر الطّعام‏ .‏



وذكرت أم سلمة رضي الله عنها زوج النبي (صلّى الله عليه وسلّم) قالت : قال لي رسول الله ‏‏يا أم سَلمة، لا تؤذينَني في عائشة، فإنه والله ما نزلَ عليَّ الوحيُ وأنا في لِحاف امْرَأَة منكُنَّ غيرها‏ ‏‏.‏



و من فضلها إن عائشة قالت ‏:‏ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوماً‏ :‏ ‏ يا عائشُ، هذا جبريلُ يُقْرِئُكِ السّلام‏ .‏ فقلت‏ :‏ وعليه السلام ورحمة الله وبركاته ،تَرَى ما لا أَرَى‏ .‏



وروى البخاري عن عائشة‏ :‏ أن جبريل جاء بصورتها في خِرقَةِ حرير خضراء إلى النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم فقال ‏:‏ ‏‏هذه زوجتُكَ في الدُّنيا والآخرة‏ ‏‏.‏



وأخرج الترمذي عن عَمْرو بن العاص‏:‏ أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم استعمله على جيش ذات السلاسل قال‏:‏ فأتيته فقلت‏:‏ يا رسول الله، أيُّ الناس أحب إليك?قال ‏:‏ ‏عائشة‏ ‏‏.‏ قلت ‏:‏ من الرجال ? قال ‏:‏ ‏‏أبوها‏ .‏


وكان أكابر الصحابة يسألونها عن الفرائض .



‏وروت عن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم كثيراً،و من هذه الأحاديث قالت : أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال وهو على فراشي‏:‏ ‏‏أيّما امْرَأَة مؤمنةٍ وَضَعت خِمارَها على غير بيتها ، هَتَكَتِ الحجابَ بينها وبين ربِّها عَزَّ وجَلّ‏ ‏‏.‏



وتوفيت عائشة سنة سبع وخمسين، وقيل ‏:‏ سنة ثمان وخمسين ليلة الثلاثاء لسبع عشرة ليلة خلت من رمضان، وأمرت أن تدفن بالبقيع ليلاً‏ .‏ فدفنت وصلّى عليها أبو هريرة،ونزل في قبرها خمسة‏:‏ عَبْد الله وعروة ابنا الزبير، والقاسم بن مُحَمَّد بن أبي بكر، وعَبْد الله بن مُحَمَّد بن أبي بكر، وعَبْد الله بن عَبْد الرَّحْمَن بن أبي بكر‏.‏ ولما توفي النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم كان عُمرها ثمان عشرة سنة ‏.‏


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 11:05 am







أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 8:31 pm



أم ســلمة بِنْت أبي أمـيَّــةرضــي الله عـنهــا



أم سلمة بِنْت أبي أميَّة بن عبد الله بن عُمر بن مخزوم القُرَشِيَّة المَخْزُومِيَّة، زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، واسمها ‏:‏ هِنْد‏.‏ وكان أبوها يعرف بزاد الركب‏ لشدة كرمه و سخائه على من هو معه.


‏ وكانت قبل النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم عند أبي سلمة بن عَبْد الأسد المخزومي، فولدت له‏:‏ سلمة، وعُمر، ودُرَّة، وزينب‏.‏ وتوفي فخلف عليها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعده‏.‏ وكانت من المهاجرات إلى الحبشة وإلى المدينة ‏.‏



أخبرنا أبو جعفر بإسناده عن يونس، عن ابن إسحاق عن عَبْد الله بن عُمر بن أبي سلمة، عن جدته أم سلمة قالت‏:‏ لما أجمع أبو سلمة الخروج إلى المدينة، رحل بعيراً له وحملني، وحمل معي ابنة سلمة، ثم خرج يقود بعيره فلما رآه رجال بني المغيرة بن عَبْد الله بن عُمر بن مخزوم قاموا إليه فقالوا ‏:‏ هذه نفسك غلبتنا عليها ، أرأيت صاحبتنا هذه? علام تترك تسير بها في البلاد? ونزعوا خطام البعير من يده ، وأخذوني‏.‏ وغضبت عند ذلك بنو عَبْد الأسد، وأهووا إلى سلمة وقالوا‏:‏ والله لانترك ابننا عندها إذ نزعتموها من صاحبنا‏.‏ فتجاذبوا ابني سلمة حتى خلعوا يده،وانطلق به بنو عَبْد الأسد رهط أبي سلمة، وحبسني بنو المغيرة عندهم‏.‏ وانطلق زوجي أبو سلمة حتى لحق بالمدينة، ففُرِّق بيني وبين زوجي وبين ابني‏.‏ قالت‏:‏ فكنت أخرج كل غَداة فأجلس بالإبطح، فما أزال أبكي، حتى أمسي سنة أو قريبها‏.‏ حتى مرّ بي رجل من بني عمي، من بني المغيرة،فرأى ما بي، فرحمني فقال لبني المغيرة‏:‏ ألا تخرجون من هذه المسكينة? فرقتم بينها وبين زوجها وبين ابنها‏.‏ فقالوا لي‏:‏ الحقي بزوجك إن شئت‏.‏وردَّ علي بنو عَبْد الأسد عند ذلك ابني، فرحلت بعيري ووضعت ابني في حجري، ثم خرجت أريد زوجي بالمدينة،وما معي أحد من خلق الله، فقلت‏:‏ أَتبلَّغُ بمن لقيتُ حتى أقدَمَ عليّ زوجي‏.‏حتى إذا كنت بالتنعيم لقيت عُثْمان بن طلحة بن أبي طلحة أخا بني عَبْد الدارفقال‏:‏ أين يا بِنْت أبي أميَّة? قلت‏:‏ أريد زوجي بالمدينة‏.‏ فقال‏:‏ هل معك أحد? فقلت‏:‏ لا والله، إلا أنني وابني هذا‏.‏ فقال‏:‏ والله مالك من مترَك‏.‏فأخذ بخطام البعير فانطلق معي يقودني، فو الله ما صحبت رجلا من العرب أراه كان أكرم منه‏.‏ إذا بلغ المنزل أناخ بي ثم تنحى إلى شجرة فاضطجع تحتها، فإذا دنا الرواح قام إلى بعيري فقدمه فرحله، ثم استأخر عني وقال‏:‏ اركبي‏.‏ فإذا ركبت واستويت على بعيري أتى فأخذ بخطامه، فقادني حتى ننزل‏.‏ فلم يزل يصنع ذلك حتى قدم بي إلى المدينة، فلما نظر إلى قرية بني عَمْرو بن عَوْف بقباء قال‏:‏ زوجك في هذه القرية وكان أبو سلمة نازلاً بها ، فدخلتها على بركة الله تعالى، ثم انصرف راجعاً إلى مَكَّة‏.‏ وكانت تقول‏:‏ ما أعلم أهل بيت أصابهم في الإسلام ما أصاب آل أبي سلمة، وما رأيت صاحباً قط كان أكرم من عُثْمان بن طلحة‏.‏



وقيل‏:‏إنها أول ظعينة هاجرت إلى المدينة، والله أعلم‏.‏ وتزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد أبي سلمة ‏.‏



أخرج النسائي في السنن في باب كتاب النكاح عن حماد بن سلمة، عن ثابت البُناني، حدثني ابن عُمر بن أبي سلمة، عن أبيه عن أم سلمة قالت‏:‏ لما انقضت عِدّتها بعث إليها أبو بكر يخطبها عليه فلم تزوَّجه‏.‏ فبعث إليها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عُمر بن الخطاب يخطبها عليه، فقلت‏:‏ أخبر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أني امْرَأَة غَيرَى، وأني امْرَأَة مصيبة، وليس أحد من أوليائي شاهد‏.‏فأتى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فذكر ذلك له، فقال‏:‏ ‏"‏ارجع إليها فقل لها‏:‏ أما قولُكِ إنّي امْرَأَة غيرى فسأدعو الله فيُذْهب غيرتك، وأما قولك‏:‏ إني امْرَأَة مصيبة، فستُكْفَيْنَ صِبيانك، وأما قولك‏:‏ ليس أحد من أوليائي شاهدٌ، فليس أحد من أوليائك شاهد ولا غائب يكره ذلك‏ ‏‏.‏ فقالت لابنها عُمر‏: ‏قم فزوج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏ .‏ فزوّجه‏ .‏‏


روت عن النبي صلى الله عليه و سلم أحاديث كثيرة منها : عن عطاء بن يسار، عن أم سلمة قالت‏:‏ في بيتي نزلت‏:‏ ‏{‏إنّما يريد اللهُ ليُذهب عنكم الرجسَ أهل البيت‏} الأحزاب 33 ‏.‏

قالت ‏:‏ فأرسل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى فاطِمَة، وعليّ، والحسن، والحُسَيْن، فقال‏:‏‏"‏هؤلاء أهل بيتي‏"‏‏.‏ قالت فقلت‏:‏ يا رسول الله، أنا من أهل البيت?قال‏:‏ ‏"‏بلى إن شاء الله‏ ‏‏. و في رواية قال : إنك على خير إن شاء الله .


توفيت رضي الله عنها و دفنت في دمشق في مقبرة آل البيت و لها قبر يزار .



كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 09, 2010 1:26 am


ســـوداء بِنْت زَمـْعـــة رضــي الله عـنهــا



سوداء بِنْت زمعة بن قَيْس بن عَبْد شمس بن عَبْد ودّ بن نصر بن مالك بن حِسْل بن عامر بن لؤيّ القُرَشِيَّة العامرية‏.‏


وأمها الشموس بِنْت قَيْس بن زيد بن عَمْرو بن لبيد بن خِداش بن عامر بن غنم بن عديّ بن النجار الأنْصارِيَّة‏.‏



و هي أم المؤمنين زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم ، تزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بمَكَّة بعد وفاة خديجة قبل عائشة ، قاله عقيل عن الزهري ‏.‏



وقال عَبْد الله بن مُحَمَّد بن عقيل‏:‏تزوجها بعد عائشة ‏.‏ ورواه يونس عن الزهري‏ .‏ وكانت قبله تحت ابن عمها السكران بن عَمْرو، أخي سهيل بن عَمْرو، من بني عامر بن لؤي، وكان مسلماً فتوفي عنها،فتزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏.‏ وكانت امْرَأَة ثقيلة ثبطة،وأسنّت عند رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ولم تصب منه ولداً إلى أن مات‏.‏



و قال أ بن إسحاق ‏:‏ كان جميع ما تزوج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم خمس عشرة امْرَأَة، وكان أول امْرَأَة تزوجها بعد خديجة بنت خويلد سودة بِنْت زمعة‏ .‏



أخرج الترمذي في السنن عن عكرمة، عن ابن عباس قال‏:‏ خشيت سودة أن يطلقها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال‏:‏ لا تطلقني وأمسكني، واجعل يومي لعائشة‏.‏ ففعل، فنزلت‏:‏ ‏‏فلا جُناحَ عليهما أن يُصْلِحا بينَهُما صلحاً والصُّلح خيرُ‏ فما اصطلحا عليه من شيء فهو جائز‏.‏



روت عدة أحاديث عن النبي صلى الله عليه و سلم و منها عن ابن الزبير، عن سودة بِنْت زمعة قالت ‏:‏ جاء رجل إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقال ‏:‏ إن أبي شيخ كبير لا يستطيع أن يحج ، قال ‏:‏‏‏أرأيت لو كان على أبيك دين فقضيته عنه قبل منك ?‏‏ قال ‏:‏ نعم‏ .‏ قال ‏:‏‏‏فالله أرحم ، حجَّ عن أبيك‏ ‏‏.‏ رواه الإمام أحمد في مسنده


وتوفيت سودة رضي الله عنها آخر خلافة عُمر ‏.


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 09, 2010 1:32 am


حـفـصــة بِنْت عُـمــر رضــي الله عـنهمــا



حفصة بِنْت عُمر بن الخطاب رضي الله عنهما‏.‏ تقدم نسبها عند ذكر أبيها ، وهي من بني عَدي بن كعب ، وأمها وأم أخيها عَبْد الله بن عُمر‏:‏ زينب بِنْت مَظْعون ، أخت عُثْمان بن مَظْعون‏ .‏ أخوها من أمها و أبيها عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهم , وكانت حفصة من المهاجرات .


تزوجها قبل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم خُنيس بن حُذافة السهمي، وكان ممن شهد بدراً،وتوفي بالمدينة‏.‏ فلما تأيمت حفصة ذكرها عُمر لأبي بكر وعرضها عليه، فلم يردّعليه أبو بكر كلمة فغضب عُمر من ذلك، فعرضها على عُثْمان حين ماتت رُقَيّة بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال عُثْمان‏:‏ ما أريد أن أتزوج اليوم‏.‏ فانطلق عُمر إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فشكا إليه عُثْمان، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ‏:‏ ‏‏يتزوج حفصة من هو خير من عُثْمان، ويتزوج عُثْمان من هو خير من حفصة‏‏‏.‏ ثم خطبها إلى عُمر، فتزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فلقي أبو بكر عُمر، رضي الله عنهما فقال‏:‏ لا تجد علي في نفسك،فإن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ذكر حفصة، فلم أكن لأفشي سر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فلو تركها لتزوجتها‏.‏ وتزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، سنة ثلاث للهجرة‏.‏ وقال أبو عُبَيْدة‏:‏ سنة اثنتين من التاريخ، وتزوجها بعد عائشة، وطلقها تطليقة ثم ارتجعها، أمره جبريل بذلك وقال‏:‏إنها صوامة قوّامة، وإنها زوجتك في الجنة‏.‏



وقيل أنه لما طلقها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ، بلغ ذلك عُمر، فحثا التراب على رأسه وقال ‏:‏ ما يعبأ الله بعُمر وابِنْته بعدها‏!‏ فنزل جبريل عليه السلام وقال‏ :‏ ‏‏إن الله يأمرك أن تُراجع حفصة بِنْت عُمر ‏.‏ رحمةً لعُمر ‏‏‏.‏



عن ابن عُمر قال‏:‏ دخل عُمر على حفصة وهي تبكي، فقال لها‏:‏ ما يبكيك? لعل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قد طلقك? أنه كان طلقك مرة ثم راجعك من أجلي ، إن كان طلقك مرة أخرى لا أكلمك أبداً‏ .‏


وأوصى عُمر إلى حفصة بعد موته ، وأوصت حفصة إلى أخيها عَبْد الله بن عُمر بما أوصى به إليها عُمر، وبصدقة تصدق بها بمال وقـفـته بالغابة ‏.‏



روت عن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم أحاديث كثيرة منها :‏



أخبرنا معن عن مالك ، عن ابن شهاب ، عن السائب بن يزيد ، عن المُطَّلِب بن أبي وداعة السهمي، عن حفصة زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم أنها قالت‏:‏ ما رأيت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في سُبحته قاعداً حتى كان قبل وفاته صلّى الله عليه وسلّم بعام، فإنه كان يصلي في سبحته قاعداً ويقرأ بالسورة فيُرتّلها حتى تكون أطول من أطول منها‏.‏



أخرج الترمذي في السنن عن يحيى بن يحيى، عن مالك، عن نافع، عن ابن عُمر عن أخته حفصة‏:‏أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان إذا سكت المؤذن من الأذان لصلاة الصبح، صلى ركعتين خفيفتين قبل أن تُقام الصلاة‏.‏



وتوفيت حفصة حين بايع الحسن بن علي رضي الله عنهما مُعاوِيَة وذلك في جمادى الأولى سنة إحدى وأربعين‏.‏ وقيل‏:‏ توفيت سنة خمس وأربعين‏.‏ وقيل سنة سبع وعشرين ‏.


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 09, 2010 1:37 am


أم حــبـيـبـــة بِنْت أبي سُـــفْـيـان رضــي الله عـنهــا



أم حبيبة بِنْت أبي سُفْيان صخر بن حرب بن أميَّة بن عَبْد شمس القُرَشِيَّة الأموية‏.‏ زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم ، إحدى أمهات المؤمنين رضي الله عنها‏ .‏ كُنيت بابِنْتها حبيبة بِنْت عُبَيْد الله بن جحش ، واسمها رَمْلَة ‏.‏



وكانت من السابقين إلى الإسلام‏.‏ وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها عُبَيْد الله، فولدت هناك حبيبة، فتنصّر عُبَيْد الله، ومات بالحبشة نصرانياً، وبقيت أم حبيبة مسلمة بأرض الحبشة، فأرسل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏.‏ يخطبها إلى النجاشي قالت أم حبيبة‏:‏ ما شعرتُ إلا برسول النجاشي جاريةٌ يقال لها‏:‏ أبرهة، كانت تقوم على ثيابه ودهنه، فاستأذنت علي فأذنت لها، فقالت‏:‏ إن الملك يقول لكِ‏:‏ إن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كتب إليّ أن أزوّجكهِ‏.‏ فقلت‏:‏ بشّرك الله بخير‏.‏ قالت‏:‏ ويقول لك الملك‏:‏ وكّلي من يزوّجكِ‏.‏ فأرسلت إلى خالد بن سعيد بن العاص بن أميَّة فوكّلته، وأعطيت أبرهة سوارين من فضة كانت عليّ، وخواتيم فضة كانت في أصابعي، سروراً بما بشرتني به‏.‏ فلما كان العشيّ أمر النجاشي جعفر بن أبي طالب ومن هناك من المسلمين يحضرون ، وخطب النجاشي فحمد الله ، وقال ‏:‏


أما بعد، فإن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كتب إليّ أن أزوجه أم حبيبة بِنْت أبي سُفْيان، فأجبت إلى ما دعا إليه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وقد أصدقتها أربعمائة دينار‏.‏ ثم سكب الدنانير بين يدي القوم، فتكلم خالد بن سعيد فحمد الله وأثنى عليه، وقال‏ :‏



أما بعد فقد أجبت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى ما دعا إليه، وزوّجته أم حبيبة بِنْت أبي سُفْيان، وبارك الله لرسوله‏ .‏ ودفع النجاشي الدنانير إلى خالد فقبضها ‏.‏ثم أرادوا أن يتفرقوا فقال ‏:‏ ‏اجلسوا فإن من سنّة الأنبياء إذا تزوجوا أن يؤكل طعام على التزويج‏ ‏‏.‏ ودعا بطعام فأكلوا، ثم تفرقوا ‏.‏


قيل‏:‏إن الذي وكلته أم حبيب ليعقد النكاح عُثْمان بن عَفَّان بن أبي العاص بن أميَّة من أجل أن أمها صفية بِنْت أبي العاص عمة عُثْمان ‏.‏



قاله ابن إسحاق‏:‏ تزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد زينب بِنْت خُزيمة الهلالية‏ .‏



لا اختلاف بين أهل السير وغيرهم في أن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم تزوج أم حبيبة وهي بالحبشة، إلا ما رواه مسلم بن الحجاج في صحيحه أن أبا سُفْيان لما أسلم طلب من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أن يتزوجها فأجابه إلى ذلك‏.‏ وهو وهمٌ من بعض رواته‏ .‏



والصحيح هو الأول لأن أبا سفيان قبل أن يسلم جاء ليثبت إتفاق صلح الحديبية و يفاوض النبي(ص) فحضر إلى المدينة و دخل بيت أم حبيبة و كانت زوجة النبي فأراد أن يجلس على فراش النبي صلى الله عليه و سلم فطوت الفراش عنه و قالت له أنت مشرك و هذا فراش رسول الله , فقال يا بنية أرغبت بي عن هذا الفراش أم رغبت به عني ,قالت بل فراش رسول الله و أنت رجل مشرك بخس , فقال : و الله لقد أصابك بعدي شر .


روت عدة أحاديث عن النبي صلى الله عليه و سلم و منها : عن أم حبيبة زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم تعني عن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، قال‏ :‏‏‏من صلى أربعاً قبل الظهر وأربعاً بعدها ، حُرِّم على النار‏‏‏.‏



وتوفيت أم حبيبة سنة أربع وأربعين ‏.‏


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 09, 2010 1:44 am


زيـنــب بِنْت جـحــش رضــي الله عـنهـــا




زينب بِنْت جحش ، زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، أخت عَبْد الله بن جحش‏.‏وهي من أسد بني خزيمة، وأمها بِنْت عَبْد المُطَّلِب ، عمة النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم‏ .‏ وقد تقدم نسبها عند ذكر أخيها ، وتكنى أم الحكم ‏.‏



وكانت قديمة الإسلام، ومن المهاجرات وكانت قد تزوجها زيد بن حارثة، مولى النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، تزوجها ليعلمها كتاب الله وسنة رسوله ، ثم إن الله تعالى زوجها النَّبِيّ صـلّى الله عليه وسـلّم من السـماء ، وأنزل الله تعالى ‏:‏‏{ ‏وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليكَ زوجكَ واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها‏ } ‏‏.‏‏.‏الأحزاب 37 الآية‏.‏ فتزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم سنة ثلاث من الهجرة، قاله أبو عُبَيْدة‏.‏ وقال قتادة سنة خمس‏.‏ وقال ابن إسحاق‏:‏ تزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد أم سلمة‏.‏



حدثنا سليمان بن المغيرة، عن ثابت، عن أنس قال‏:‏ لما انقضت عدة زينب بِنْت جحش قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لزيد بن حارثة‏:‏ ‏"‏اذهب فاذكرنيلها‏"‏‏.‏ قال زيد‏:‏ فلما قال لي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ذلك، عظمَتْ في عيني، فذهبت إليها، فجعلت ظهري إلى الباب، فقلت‏:‏ يا زينب، بعث بي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يذكرك? فقالت‏:‏ ما كنت لأُحدث شيئاً حتى أُؤمرَ من ربي عَزَّ وجَلّ‏.‏ فقامت إلى مسجدها، وأنزل الله تعالى هذه الآية‏:‏ ‏{ ‏فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها‏ } فجعل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يدخل عليها بغير إذن ‏.‏



أخرج أبن سعد في الطبقات عن أنس بن مالك قال‏:‏ كانت زينب بِنْت جحش تفخر على نساء النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم وتقول زوجني الله من السماء‏.‏ وأولم عليها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بخبز ولحم‏ .‏
وكانت زينب كثيرة الخير والصدقة، ولما دخلت على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان اسمها برّة فسماها زينب‏.‏ وتكلم المنافقون في ذلك وقالوا‏:‏ أن مُحَمَّداً يحرّم نكاح نساء الأولاد، وقد تزوج امْرَأَة ابنه زيد، لأنه كان يقال له زيد بن مُحَمَّد، قال الله تعالى‏:‏ ‏{ ‏ماكان مُحَمَّد أبا أحدِ من رجالكم‏ }وقال‏:‏ { ‏ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله ‏} ‏‏.‏فكان يدعى زيد بن حارثة‏ .‏


وهجرها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أقل من ثلاثة أشهر وغضب عليها لما قالت لصفية بِنْت حُيي‏:‏ تلك اليهودية فهجرها ذا الحجة والمحرم وبعض صفر، وعاد إلى ما كان عليه‏.‏ وقيل‏:‏ إن التي قالت لها ذلك حفصة‏.‏



وقالت عائشة‏:‏ لم يكن أحد من نساء النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم تساميني في حسن المنزلة عنده إلا زينب بِنْت جحش‏:‏ وكانت تفخر على نساء النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم وتقول‏:‏ إن آباءكن أنكحونكن وإن الله أنكحني إياه‏.‏



وبسببها أنزل الحجاب‏.‏ وكانت امْرَأَة صناع اليد ، تعمل بيدها ، وتتصدق به في سبيل الله‏ .‏


أخرج مسلم في الصحيح عن عائشة بِنْت طلحة ، عن عائشة أم المؤمنين قالت‏ :‏ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏ :‏ ‏‏أسرعُكُنَّ لُحوقاً بي أطولُكُنَّ يداً‏ ‏‏.‏قالت فكنا نتطاول أينا أطول يداً قالت‏:‏ فكانت زينب أطولنا يداً لأنها كانت تعمل بيدها، وتتصدق ‏.‏



وقالت عائشة‏:‏ ما رأيت امْرَأَة قط خيراً في الدين من زينب ، وأتقى لله ، وأصدق حديثاً وأوصل للرحم ، وأعظم أمانة وصدقة ‏.‏



وروى شهر بن حَوشب، عن عَبْد الله بن شداد أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال لعُمر بن الخطاب‏:‏ ‏"‏إن زينب بِنْت جحش لأوّاهة‏ ‏‏.‏ فقال رجل ‏:‏ يا رسول الله ، ما الأوّاه ? قال ‏:‏ ‏المتخشع المتضرع‏ ‏‏.‏



وكانت أول نساء رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لحوقاً به كما أخبر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وتوفيت سنة عشرين أرسل إليها عُمر بن الخطاب اثني عشر ألفدرهم، كما فرض لنساء النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، فأخذتها وفرقتها في ذوي قرابتها وأيتامها، ثم قالت‏:‏ اللهم لا يدركني عطاءٌ لعُمر بن الخطاب بعدهذا‏!‏ فماتت، وصلى عليها عُمر بن الخطاب، ودخل قبرها أسامة بن زيد ، ومُحَمَّد بن عَبْد الله بن جحش وعَبْد الله بن أبي أحمد بن جحش قيل ‏:‏ هي أول امْرَأَة صنعلها النعش‏ .‏ ودُفنت بالبقيع‏ .


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 09, 2010 1:50 am


جـــويـريـة بِنْت الحَــــارِث رضــي الله عـنهــا



جويرية بِنْت الحَارِث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائد بن مالك بن جذيمة وهو المصطلق بن سعدبن عَمْرو وعَمْرو هو أبو خزاعة كلها ، الخزاعية المصطلقية‏ .‏ زوج النبي صلى الله عليه و سلم .


سباها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم المريسيع ، وهي غزوة بني المصطلق، سنة خمس ،وقيل ‏:‏ سنة ست ، وكانت تحت مسافع بن صفوان المصطلقي، فوقعت في سهم ثابت بن قَيْس بن شماس أو ابن عم له ‏.‏


أخبرنا أبو جعفر عُبَيْد الله بن أحمد بإسناده عن يونس بن بكير، عن ابن إسحاق قال ‏:‏حدثني مُحَمَّد بن جعفر بن الزبير، عن عرْوَة بن الزبير، عن عائشة قالت ‏:‏ لما قسم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم سبايا بني المصطلق، وقعت جويرية بِنْت الحَارِث في السهم لثابت بن قَيْس بن شماس، أو لابن عم له، فكاتبته على نفسها،وكانت امْرَأَة حلوةً ملاّحةً، لا يراها أحد إلا أخذت بنفسه‏.‏ فأتت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم تستعينه في كتابتها قالت عائشة‏:‏ فو الله ما هو إلا أن رأيتها فكرهتها، وقلت‏:‏ يرى منها ما قد رأيت‏!‏ فلما دخلت على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قالت‏:‏ يا رسول الله، أنا جويرية بِنْت الحَارِث،سيد قومه، وقد أصابني من البلاء ما لم يخف عليك، وقد كاتبت على نفسي، فأعنّي على كتابتي‏.‏ فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏"‏أو خَيْرٌ من ذلك، أؤدِي عنك كتابكِ وأتزوّجك ?‏ فقالت‏:‏ نعم‏:‏ ففعل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ، فبلّغ الناس أنه قد تزوجها، فقالوا‏ :‏ أصهار رسول اللهصلّى الله عليه وسلّم‏.‏ فأرسلوا ما كان في أيديهم من بني المصطلق، فلقد أُعتق بهامائة أهلُ بيت من بني المصطلق، فما أعلم امْرَأَة ، أعظمَ بركة منها على قومها ‏.‏



قال ابن إسحاق ‏:‏ تزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد زينب بِنْت جحش .


روت جويرية عن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم ، روى عنها ابن عباس ، وجابر،وابن عُمر، وعُبَيْد بن السبّاق ، وغيرهم ‏



أخرج الترمذي في السنن عن ابن عباس ، عن جويرية بِنْت الحَارِث‏ :‏ أن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم مر عليها وهي في مسجدها، ثم مر عليها قريباً من نصف النهارفقال لها ‏:‏ ‏‏ما زلتِ على حالِك‏‏ ‏!‏ قالت ‏:‏ نعم‏ .‏ قال‏ :‏ ‏‏ألا أعلمك كلمات تقولينها ‏:‏


سبحان الله رضى نفسه *** سبحان الله عدد خلقه *** سبحان الله عدد خلقه،

سبحان الله زنة عرشه *** سبحان الله زنة عرشه، *** سبحان الله زنة عرشه،

سبحان الله مداد كلماته، *** سبحان الله مداد كلماته، *** سبحان الله مداد كلماته‏‏‏.‏


وقيل أن أبوها الحارث جاء إلى المدينة ليفتدي إبنته جويرية و معه الإبل فأعجبه بعيرين فغيبهما في شعب من شعاب وادي العقيق بالقرب من المدينة فلما قدم على رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : يا محمد أخذتم إبنتي و هذا فداؤها فقالالنبي صلى الله عليه و سلم : أين البعيرين اللذان غيبتهما في وادي العقيق في شعب كذا فقال : أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أنك رسول الله فو الله ما أطلع على ذلك أحد إلا الله تعالى فأسلم و أسلم معه إبنان له و ناس من قومه وأرسل إلى البعيرين فدفع الإبل للنبي ( ص ) و دفعت إليه إبنته فخطبها النبي صلى الله عليه و سلم من أبوها فزوجه إياها و أصدقها أربعمائة درهم و هي بنت عشرين عاماً .


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 09, 2010 1:54 am


صـفـيـة بِنْت حُــيَيْ بن أَخـــطـَبَ رضــي الله عـنهــا



صفية بِنْت حيي بن أخطب بن سَعْيَة بن ثعلبة بن عُبَيْد بن كعب بن الخزرج بن أبي حبيببن النضير بن النحام بن ناخوم ، وهم من بني إسرائيل من سبط لاوى بن يعقوب، ثم منولد هارون بن عُمران، أخي موسى صلى الله عليهم‏.‏ وأم صفية برة بِنْت سموأل‏ :‏وكانت زوج سلام بن مِشْكَمْ اليهودي.



أخرج البخاري عن أنس بن مالك أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لما افتتح خيبروجمع السبي، أتاه تحية بن خليفة فقال ‏:‏ أعطني جارية من السبي‏.‏ قال ‏:‏ ‏‏اذهبفخذ جارية‏ ‏‏.‏ فذهب فأخذ صفية‏ .‏ قيل ‏:‏ يا رسول الله ، إنها سيدة قريظة والنضير، ما تصلح إلا لك‏.‏ فقال له رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ ‏خُذ جاريةً من السبي غيرها‏ ‏‏.‏ وأخذها رسول الله صلّى الله عليهوسلّم واصطفاها، وحجبها وأعتقها وتزوجها، وقسم لها‏.‏ وكانت عاقلة من عقلاء النساء‏.‏



وأخرج الترمذي عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أعتق صفية و جعل عتقها صداقها .


أخبرنا أبو جعفر بإسناده عن يونس عن ابن إسحاق قال‏:‏ حدثني والدي إسحاق بن ياسر قال‏:‏لما افتتح رسول الله صلّى الله عليه وسلّم القَمُوص حصن ابن أبي الحقيق أتي بصفية بنت حيي و معها إبنة عم لها جاء بهما بلال فمر بهما على قتلى من قتلى يهود فلما رأتهم التي مع صفية صكت وجهها و صاحت و حثت التراب على رأسها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أغربوا هذه الشيطانة عني و أمر (ص) بصفية فحيزت خلفه و غطى عليها ثوبه فعرف الناس أنه أصطفاها لنفسه و قال (ص) لبلال حين رأى من اليهودية ما رأى ( يا بلال أنزعت منك الرحمة حتى تمر بامرأتين على قتلاهما ) .



و قد كانت صفية قبل ذلك رأت أن قمراً وقع في حجرها فذكرت ذلك لأبيها فضرب وجهها ضربة أثرت فيه و قال إنك لتمدين عنقك إلى أن تكوني عند ملك العرب فلم يزل الأثر فيوجهها حتى أتي بها إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فسألها عنه فأخبرته الخبر .


أخرج الترمذي عن هاشم بن سعيد الكوفي عن كنانة قال حدثتنا صفية بنت حيي قال : دخل علي رسول الله صلى الله عليه و سلم و قد بلغني عن حفصة و عائشة كلام فذكرت ذلك لرسول الله (ص) فقال : ألا قلت و كيف تكونان خيراً مني و زوجي محمد (ص) و أبي هارون و عمي موسى و كان قد بلغها أنهما قالتا نحن أكرم على رسول الله منها نحن أزواج النبي (ص) و بنات عمه .


أخرج الإمام أحمد في مسنده عن ثابت قال حدثتني سمية عن صفية بنت حيي أن النبيصلى الله عليه و سلم حج بنسائه فلما كان ببعض الطريق برك بصفية جملها فبكت و جاء النبي(ص) حين أخبر بذلك فجعل يمسح دموعها بيده ز جعلت تزداد بكاءً و هو ينهاها فنزل رسول الله صلى الله عليه و سلم بالناس فلما كان عند الرواح قال لزينب بنت جحش يازينب أفقرى أختك جملاً و كانت أكثرهن ظهراً قالت أنا أفقر يهوديتك , فغضب النبي(ص) حين سمع ذلك منها فلم يكلمها حتى قدم إلى مكة .


أخرج الإمام أحمد في مسنده أيضاً عن علي بن الحسين عن صفية رضي الله عنها قالت : جئت إلى النبي صلى الله عليه و سلم أتحدث عنده و كان معتكفاً في المسجد فقام معي يبلغني بيتي فلقيه رجلان من الأنصار قالت فلما رأيا رسول الله صلى اللهعليه و سلم رجعا فقال رسول الله تعاليا فإنها صفية فقالا : نعوذ بالله سبحان الله يا رسول الله , فقال :إن الشيطان ليجري من أبن أدم مجرى الدم .


توفيت سنة ست و ثلاثين و قيل سنة خمسين رضي الله تعالى عنها .


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 09, 2010 1:59 am


ميمونة بِنْت الحَارِث الهلالية رضــي الله عـنهــا



ميمونة بِنْت الحَارِث بن حَزْن الهلالية و هي زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، أخواتها‏ :‏ لُبَابَة الكبرى، و لُبَابَة الصغرى، وأَسْمَاء بِنْت عُميس، وغيرهن‏.‏


وكان اسم ميمونة برّة فسماها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، قاله كُريب ، عن ابن عباس، وهي خالته وخالة خالد بن الوليد‏.‏ وكانت قبل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عند أبي رُهْم بن عَبْد العزى بن عَبْد ود بن مالك بن حِسْل بن عامر بن لؤي‏.‏ وقيل ‏:‏ عند سَخْبَرَة بن أبي رهم‏ .‏ وقيل ‏:‏ كانت عند حُوَيْطِب بن عَبْد العزى‏ .‏
تزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد زوجها سنة سبع في عُمرة القضاء في ذي القعدة،فأرسل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم جعفر بن أبي طالب إليها فخطبها ،فجعلت أمرها إلى العَبَّاس بن عَبْد المُطَّلِب، فزوّجها من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وقيل بل العَبَّاس قال لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏ :‏إن ميمونة بِنْت الحَارِث قد تأيَّمتْ من أبي رهم بن عَبْد العزى، هل لك أن تزوجها? فتزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏.‏



قال ابن إسحاق قال‏:‏ تزوج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد صفية ميمونة بِنْت الحَارِث و قيل تزوجها و هو محرم .


عن سُفْيان بن حبيب، عن هشام بن حسان، عن عكرمة، عن ابن عباس‏:‏ أن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم تزوج ميمونة وهو محرم ‏.‏ أخرجه مسلم .


ولهذا الاختلاف اختلف الفقهاء في نكاح المحرم ، وقال بعضهم ‏:‏ تزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهو حلال، وظهر أمر تزويجها وهو محرم ثم بنى بها وهو حلال بسَرف بطريق مَكَّة وماتت بسَرَف أيضاً حيث بنى بها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ودُفنت هناك‏ .‏



ولما فرغ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من عُمرته أقام بمَكَّة ثلاثاً، فأتاه سهيل بن عَمْرو، في نفر من أهل مَكَّة فقال‏ :‏ يا مُحَمَّد، أخرج عنا فاليوم آخر شرطك وكان شرط في الحديبية أن يعتمر من العام القادم ، ويقيم بمَكَّة ثلاثاً فقال ‏:‏‏‏دعوني أبتني بأهلي وأصنع لكم طعاماً‏ ‏‏.‏ فقالوا‏:‏ لا حاجة لنا بطعامك‏.‏ فخرج فبنى بها بسرف قريب مَكَّة‏.‏



وقال ابن شهاب وقتادة‏.‏ هي التي وهبت نفسها للنبي صلّى الله عليه وسلّم، فأنزلالله تعالى‏:‏ ‏{‏وامْرَأَة مؤمنةً إنْ وهبتْ نفسها للنبيّ‏}‏‏.‏‏.‏‏.‏الآية‏.‏والصحيح ما تقدم‏.‏



أخرج الإمام أحمد في مسنده عن أبن عباس (ر)عن عطاء بن يسار، عن ميمونة زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم‏:‏ أنها سُئل عن الجبن فقال‏:‏ ‏‏اقطع بالسكين، وسمِّ الله تعالى، وكُلْ‏ ‏‏.‏



وتوفيت سنة إحدى وخمسين‏.‏ وقيل‏:‏ سنة ثلاث وستين عام الحرة، وصلى عليها ابن عباس، ودخل قبرها هو ويزيد بن الأصم‏.‏ وعَــبْد الله بن شــداد بن الهاد، وهم أولاد أخواتها،ونزل معهم عُبَيْد الله الخولاني ، وكان يتيماً في حِجرها ‏.‏


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 09, 2010 2:02 am


مــارِيَة الـقــِبطـــيّة رضــي الله عـنهـــا



مارِيَة القبطية‏ :‏ مولاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وسُرِّيَّتُه ، وهي أم ولده إبراهيم بن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم أهداها له المقوقس صاحب الإسكندرية ، وأهدى معها أختها سيرين وخُصِيّاً يقال له‏ :‏ مأبور، وبغلة شهباء ،وحلّة من حرير ‏.‏



وقال مُحَمَّد بن إسحاق‏:‏ أهدى المقوقس إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم جواري أربعاً ، منهن مارِيَة أم إبراهيم ، وسيرين التي وهبها النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم لحسان بن ثابت ، فولدت له عَبْد الرَّحْمَن‏ .‏ وأما مأبورالخصيّ الذي أهداه المقوقس مع مارِيَة ، وهو الذي اتهم بمارِيَة ، فأمر النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم عليّاً أن يقتله ، فقال علي‏:‏ يا رسول الله، أكون كالسكّة المحماة ، أو الشاهد يرى ما لا يرى الغائب ? فقال‏:‏ ‏‏بل الشّاهد يرى ما لا يرى الغائب‏ ‏‏.‏ فذهب عليّ إليه ليقتله فرآه مجبوباً ليس له ذكر، فعاد إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقال‏ :‏ إنه لمجبوب‏ .‏



وأهديت مارِيَة فوصلت إلى المدينة سنة ثمان، وتوفيت سنة ست عشرةَ في خلافة عُمر ‏.‏ وكان عُمر يجمع الناس بنفسه لشهود جنازتها ، وصلى عليها عُمر بن الخطاب رضي الله عنه‏.‏


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 09, 2010 4:04 pm

اللهم أرض عن أزواج نبينا
اللهم أرض عن امهات المؤمنين
اللهم شفعهم فينا

جزاك الله تعالى الجنة سيدي محمد






أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الخميس أكتوبر 14, 2010 5:02 am


صفية بِنْت عَبْد المُطَّلِب رضي الله عـنهــا



صفية بِنْت عَبْد المُطَّلِب بن هاشم بن عَبْد مناف القُرَشِيَّة الهاشمية، عمة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهي أم الزبير بن العوّام، وأمها هالة بِنْت وهيب بن عَبْد مناف بن زهرة، وهي شقيقة حمزة والمقوَّم وحجْل بني عَبْد المُطَّلِب‏.‏



لم يختلف في إسلامها من عمّات النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، واختلف في عاتِكَة وأَرْوَى، والصحيح أنه لم يسلم غيرها،


كانت في الجاهلية قد تزوجها الحَارِث بن حرب بن أميَّة بن عَبْد شمس، أخو أبي سُفْيان بن حرب، فمات عنها، فتزوجها العوام بن خويلد، فولدت له الزبير وعَبْد الكعبة،وعاشت كثيراً، وتوفيت سنة عشرين في خلافة عُمر بن الخطاب، ولها ثلاث وسبعون سنة‏.‏ودفنت بالبقيع، وقيل‏:‏ إن العوام تزوجها أولاً،


ولما قتل أخوها حمزة وجدت عليه وجداً شديداً، وصبرت صبراً عظيماً‏.


‏ أخبرنا أبو جعفر بإسناده عن يونس، عن ابن إسحاق قال‏:‏ حدثني الزهري وعاصم بن عُمر بن قتادة ومُحَمَّد بن يحيى بن حبان،والحصين بن عَبْد الرَّحْمَن بن عَمْرو بن سعد بن مُعاذ، وغيرهم من علمائنا، عنيوم أحد وقتل حمزة، قال‏:‏ فأقبلت صفية بِنْت عَبْد المُطَّلِب تنظر إلى حمزة بأحد، وكان أخاها لأمها، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لابنها الزبير‏:‏‏"‏الْقَها فأرجعها، لا ترى ما بأخيها‏"‏‏.‏ فلقيها الزبير وقال‏:‏ أيْأمه، إن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يأمرك أن ترجعي‏.‏ قالت‏:‏ ولِمَ، فقد بلغني أنه مثّل بأخي، وذاك في الله، فما أرضانا بما كان من ذلك، لأصبرنَّ ولأحتسبنّ إن شاء الله‏.‏ فلما جاء الزبير إليه فأخبره قول صفية قال‏:‏ خلِّ سبيلها‏.‏ فأتته فنظرت إليه واسترجعت واستغفرت له ثم أمر به رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فدفن‏.‏



قال وحدثنا بن إسحاق قال‏:‏ حدثني يحيى بن عباد بن عَبْد الله بن الزبير، عن أبيه قال‏:‏ كانت صفية بِنْت عَبْد المُطَّلِب في فارع حصن حسان بن ثابت، يعني في وقعة الخندق قالت‏:‏ وكان حسان معنا في الحصن مع النساء والصبيان حيث خندق رسول الله صلّى الله عليه وسلّم،


قالت صفية‏:‏ فمرّ بنا رجلٌ يهوديٌ فجعل يطيف بالحصن، وقد حاربت بنو قريظة وقطعت مابينها وبين رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وليس بيننا وبينهم أحد يدفع عنا،ورسول الله صلّى الله عليه وسلّم والمسلمون في نحور عدوِّهم، لا يستطيعون أن ينصرفوا إلينا عنهم إن أتانا آتٍ، قالت‏:‏ فقلت‏:‏ يا حسان، إن هذا اليهوديّ يُطَوِّفُ بالحصن كما ترى، ولا أمنه أن يدل على عوراتنا من ورائنا من يهود، فانزل إليه فاقتله‏.‏ فقال‏:‏ يغفر الله لكِ يا ابنة عَبْد المُطَّلِب‏!‏ والله لقدعرفتِ ما أنا بصاحب هذا‏!‏ قالت صفية‏:‏ فلما قال ذلك، ولم أر عنده شيئاً، احتجزت وأخذت عموداً ونزلت من الحصن إليه، فضربته بالعمود حتى قتلته، ثم رجعت إلى الحصن فقلت‏:‏ يا حسان، انزل فاسلبه فإنه لم يمنعني من سلبه إلاّ أنه رجل‏.‏ فقال‏:‏ مالي بسلبه حاجة يا ابنة عَبْد المُطَّلِب ‏.‏


وهي أول امْرَأَة قتلت رجلاً من المشركين‏ .


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الخميس أكتوبر 14, 2010 5:07 am


عاتِكَة بِنْت عَبْد المُطَّلِب رضي الله عـنهــا



عاتِكَة بِنْت عَبْد المُطَّلِب بن هاشم القُرَشِيَّة الهاشمية، عمة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏ .‏


اختلف في إسلامها، فقال ابن إسحاق وجماعة من العلماء ‏:‏ لم يسلم من عمات النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم غير صفية‏.‏ وكانت عاتِكَة عند أبي أميَّة بن المغيرة المخزومي أبي أم سلمة، وهي أم ابنه عَبْد اللهبن أبي أميَّة، وأم زهير وقريبة‏.‏ روت عنها أم كُلْثُوم بِنْت عُقْبَة بن أبي معيط وغيرها‏.‏


أخبرنا عُبَيْد الله بن أحمد بإسناده، عنيونس، عن ابن إسحاق قال‏:‏ حدثني حسين بن عَبْد الله ابن عُبَيْد الله بن عباس، عنعكرمة، عن ابن عباس، قال‏:‏ و حدثني يزيد بن رومان، عن عروة بن الزبير قال‏:‏ رأت عاتِكَة بِنْت عَبْد المُطَّلِب فيما يرى النائم قبل مقدم ضمضم ابن عُمر الغفاريعلى قريش مَكَّة بثلاث ليال رؤيا، فأصبحت عاتِكَة فبعثت إلى أخيها العَبَّاس فقالت‏:‏ يا أخي، لقد رأيت الليلة رؤيا‏:‏ ليدخلن على قومك منها شر وبلاء‏!‏فقال‏:‏ وما هي? فقالت‏:‏ رأيت فيما يرى النائم رجلاً أقبل على بعير له فوقف بالأبطح، فقال‏:‏ انفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث‏.‏ فأرى الناس اجتمعوا إليه،ثم أرى بعيره دخل به المسجد، واجتمع الناس إليه، ثم مثل به بعيره، فإذا هو على رأس الكعبة فقال‏:‏ انفروا يا آل غدر، لمصارعكم في ثلاث‏.‏ ثم أرى بعيره مثل به على رأس أبي قبيس فقال‏:‏ انفروا آل غدر، لمصارعكم في ثلاث‏.‏ ثم أخذ صخرة فأرسلها منرأس الجبل، فأقبلت تهوي، حتى إذا كانت في أسفله ارفاضَّتْ ( تكسرت ) فما بقيت دارمن دور قومك، ولا بيت إلا دخل فيها بعضها‏.‏ فقال العَبَّاس‏:‏ اكتميها‏.‏ قالت‏:‏وأنت فاكتمها‏.‏



فخرج العَبَّاس من عندها فلقي الوليد بن عتبة وكان له صديقاً فذكرها له واستكتمه إياها، فذكرها الوليد لأبيه، فتحدث بها، ففشا الحديث‏.‏ فقال العَبَّاس‏:‏ والله إني لغادٍ إلى الكعبة لأطوف بها، فإذا أبو جهل في نفر يتحدثون عن رؤيا عاتِكَة، فقال أبو جهل‏:‏ يا أبا الفضل متى حدثت فيكم هذه النَّبِيّة? فقلت‏:‏ وما ذاك? قال‏:‏ رؤيا عاتِكَة بِنْت عَبْد المُطَّلِب، أمارضيتم أن تَنبّأ رجالكم حتى تنبأت نساؤكم?‏!‏ سنتربص بكم الثلاث التي ذكرت عاتِكَة، فإن كان حقاً فسيكون، وإلا كتبنا عليكم كتاباً أنكم أكذب أهل بيت فيالعرب‏!‏ فأنكرت وقلت‏:‏ ما رأت شيئاً‏.‏ فلما أمسيت لم تبق امْرَأَة من بني عَبْد المُطَّلِب إلا أتتني فقلن‏:‏ صبرتم لهذا الفاسق الخبيث أن يقع في رجالكم، ثم قد تناول النساء، وأنت تسمع، فلم يكن عنك غيرة?‏!‏ فقلت‏:‏ قد والله صدّقتُنَّ، و لأتعرضنّ له، فإن عاد لأكفينَهُ‏.‏ فغدوت في اليوم الثالث أتعرض له ليقول شيئاً أشاتمه، فو الله إني لمقبل نحوه إذ ولّى نحو باب المسجد يشتد، فقلت في نفسي‏:‏ اللهم العنه، أكلّ هذا فرقاً أن أشاتمه‏!‏ وإذا هو قد سمع ما لم أسمع صوت ضمضم بن عَمْرو وهو واقف على بعيره بالأبطح، حتى حوّل رحله، وشق قميصه، وجدع بعيره، يقول‏:‏ يا معشر قريش،اللطيمة اللطيمة، أموالكم أموالكم مع أبي سُفْيان، قد عرض لها مُحَمَّد وأصحابه،الغوث الغوثَ‏.‏ فشغله ذلك عني، وشغلني عنه، فلم يكن إلا الجهاز، حتى خرجنا إلى بدر، فأصاب قريشاً ما أصابها ببدر، وصدق الله سبحانه وتعالى رؤيا عاتِكَة‏.


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   الخميس أكتوبر 14, 2010 5:11 am




أَرْوَى بِنْت عَبْد المُطَّلِب رضي الله عـنهــا



أَرْوَى بِنْت عَبْد المُطَّلِب بن هاشم بن عَبْد مناف القُرَشِيَّة الهاشمية، عمة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم‏.‏



ذكرها أبو جعفر في الصحابة، وذكر أيضاً أختهاعاتِكَة بِنْت عَبْد المُطَّلِب‏.‏ وخالفه غيره،


فأما ابن إسحاق ومن وافقه فقالوا‏:‏ لم يُسلم من عمات النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم غير صفية أم الزبير، وقال غير هؤلاء‏:‏ أسلم من عمات النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم صفية وأَرْوَى‏.‏


وقال مُحَمَّد بن إبراهيم بن الحَارِث التيمي‏:‏ لما أسلم طُلَيب بن عُمَير دخل على أمه أَرْوَى بِنْت عَبْد المُطَّلِب فقال لها‏:‏ قد أسلمت وتبعت مُحَمَّداً وذكرالحديث، وقال لها‏:‏ ما يمنعك أن تسلمي وتتبعيه، فقد أسلم أخوك حمزة? قالت‏:‏ أنظرما تصنع أخواتي، ثم أكون مثلهن‏.‏ قال‏:‏ فقلت‏:‏ إني أسألك بالله إلا أتيته وسلّمتِ عليه وصدّقتِه، وشهدت أن لا إله إلا الله‏.‏ فقالت‏:‏ فإني أشهد أن لا إله إلا الله، وأن مُحَمَّداً رسول الله‏.‏ ثم كانت بعد تعضد النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، وتعينه بلسانها، وتحض ابنها على نصرته والقيام بأمره‏.


و ذكر أبن منده و أبو نعيم في ترجمة عاتكة ولم يفرداها بترجمة و قال أبو عمر لم يصح من إسلام عماته صلى الله عليه و سلم إلا صفية .



كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 16, 2010 3:16 am


أم هانئ بِنْت أبي طــالب رضي الله عـنهــا



أم هانئ بِنْت أبي طالب أبن عَبْد مناف القُرَشِيَّة الهاشمية، بِنْت عم النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، وأخت علي بن أبي طالب، أمها فاطِمَة بِنْت أسد‏.‏ واختلف في اسمها، فقيل‏:‏ هِنْد‏.‏ وقيل‏:‏فاطِمَة، وقيل‏:‏ فاختة‏.‏ كانت تحت هُبيرة بن أبي وهب بن عَمْرو بن عائذ بن عُمران بن مخزوم المخزومي‏.‏ أسلمت عام الفتح‏.‏ فلما أسلمَتْ وفتح رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مَكَّة، هرب هُبيرة إلى نجران في اليمن . فلما علم بإسلام أم هانئ قال أبيات من الشعر



وولدت أم هانئ لهبيرة عُمراً، وبه كان يكنى هبيرة، وهانئاً ويوسف و جعدة‏.‏



و أم هانئ هي التي روت عن النبي صلى الله عليه و سلم حديث صلاة الضحى .


عن مُحَمَّد بن عيسى‏:‏ حدثنا أبو موسى،حدثنا مُحَمَّد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن عَمْرو بن مُرة، عن عَبْد الرَّحْمَن بن أبي لَيْلَى قال‏:‏ ما أخبرني أحد أنه رأى النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم يصلي الضحى إلا أم هانئ، فإنها حدّثت أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم دخل بيتها يوم فتح مَكَّة فاغتسل، فسبح ثماني ركعات، ما رأيته صلى صلاة أخف منها، غير أنه كان يتم الركوع والسجود ‏.‏ أخرجه الثلاثة .


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 16, 2010 3:21 am


أَسْــــمَاء بِنْت أبي بكرالصديق رضي الله عـنهمــا



أَسْمَاء بِنْت أبي بكر الصدّيق واسم أبي بكر‏:‏ عَبْد الله بن عُثْمان القُرَشِيَّة التيمية ، زوج الزبير بن العوام ، وهي أم عَبْد الله بن الزبير، وهي ذات النطاقين، وأمها قَيلة، وقيل قُتَيلة، بِنْت عَبْد العزّى بن عَبْد أسعد بن جابر بن مالك بن حِسْل بن عامر بن لؤي .


وكانت أسن من عائشة وهي أختها لأبيها وكان عَبْدالله بن أبي بكر أخا أَسْمَاء شقيقها‏.‏



قال أبو نعيم‏ :‏ ولدت قبل التاريخ بسبع وعشرين سنة ، وكان عُمر أبيها لما ولدت نيّفاً وعشرين سنة ، وأسلمت بعد سبعة عشرإنساناً، وهاجرت إلى المدينة وهي حامل بعَبْد الله بن الزبير، فوضعته بقباء.‏



قيل لها ذات النطاقين لأنها صنعت للنبي صلّى الله عليه وسلّم ولأبيها سُفرةً لما هاجرا، فلم تجد ما تشدها به، فشقت نطاقها وشدت السفرة به، فسماها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ذات النطاقين‏.‏ ثم إن الزبيرطلقها فكانت عند ابنها عَبْد الله، وقد اختلفوا في سبب طلاقها، فقيل‏:‏ إن عَبْدالله قال لأبيه‏:‏ مثلي لا توطأ أمه‏!‏ فطلقها‏.‏ وقيل‏:‏ كانت قد أسنت وولدت للزبير عَبْد الله وعروة، والمنذر‏.‏ وقيل‏:‏ إن الزبير ضربها فصاحت بابنها عَبْدالله، فأقبل إليها، فلما رآه أبوه قال‏:‏ أمك طالق إن دخلتَ‏.‏ فقال عَبْد الله‏:‏أتجعل أمي عرضة ليمينك?‏!‏ فدخل فخلصها منه، فبانت منه‏.‏



روى عنها عَبْد الله بن عباس، وابنها عروة،وعبّاد بن عَبْد الله بن الزبير، وأبو بكر وعامر ابنا عَبْد الله بن الزبير،والمُطَّلِب بن حنْطب، ومُحَمَّد بن المنكدر، وفاطِمَة بِنْت المنذر، وغيرهم‏.‏



حدثنا ابن عيينة، جميعاً عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن أمه وهي أَسْمَاء قالت‏:‏ سألت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قلت‏:‏أتتني أمي وهي راغبة وهي مشركة في عهد قريش، أفأصلها? قال‏:‏ نعم‏.‏


ثم إن أَسْمَاء عاشت وطال عُمرها، وعميت،وبقيت إلى أن قتل ابنها عَبْد الله سنة ثلاث وسبعين على يد الحجاج بن يوسف الثقفي بعث له عشرة فقتلهم جميعاً ثم حاصروه حتى ضرب الكعبة بالمنجنيق و قيل إن الذين ضربوا الكعبة بالمنجنيق من أصحاب الحجاج أحرقتهم صاعقة كلهم .


و قيل‏:‏عاشت بعد قتله عشرة أيام، وقيل عشرون يوماً‏.‏ وقيل بضع وعشرون يوماً‏.‏ حتى أتى جواب عَبْد الملك بن مروان بإنزال عَبْد الله ابنها من الخشبة التي أعدم عليها .


وماتت ولها مائة سنة، و كانت على دين متين، وقلب صبور قوي على احتمال الشدائد‏.‏


فهي التي أوصت عبد الله إبنها بالصبر والدفاع عن الدين , و هي التي قالت لإبنها يا بني الشاة المذبوحة لا يهما السلخ , وهي التي قالت أما آن لهذا الفارس أن يترجل و ذلك بعد صلبه على خشبة ,


و هي التي قالت للحجاج الظالم عندما قال لها يا أماه قالت له : لست لك بأم .


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الشيخ جمال
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 420
نقاط : 457
تاريخ الميلاد : 12/11/1974
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين   السبت أكتوبر 16, 2010 3:25 am


أَسْـــمَاء بِنْت عُمَيـــْسٍ رضـي الله عـنهــا



أَسْمَاء بِنْت عميس بن معْد بن الحَارِث بن تيْم بن كعب بن مالك بن قَحافة

و أمها هِنْد بِنْت عَوْف بن زهير بنالحَارِث الكنانية‏.‏ أسلمت أَسْمَاء قديماً، وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها جعفر بن أبي طالب، فولدت له بالحبشة عَبْد الله، وعوناً، ومُحَمَّداً‏.‏ ثم هاجرت إلى المدينة، فلما قتل عنها جعفر بن أبي طالب تزوجها أبو بكر الصديق، فولدت له مُحَمَّد بن أبي بكر‏.‏ ثم مات عنها فتزوجها علي بن أبي طالب، فولدت له يحيى، لا خلاف في ذلك‏.‏



وزعم ابن الكلبي أن عون بن علي أمه أَسْمَاء بِنْت عميس، ولم يقل ذلك غيره فيما علمنا‏.‏



وأَسْمَاء أخت ميمونة بِنْت الحَارِث زوج النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، وأخت أم الفضل امْرَأَة العَبَّاس، وأخت أخواتهما لامهم، وكن عشر أخوات لام، وقيل‏:‏ تسع أخوات‏.‏ وقيل‏:‏ إن أَسْمَاء تزوجها حمزة بن عَبْد المُطَّلِب فولدت له بِنْتاً ثم تزوجها بعده شدّاد بن الهاد، ثم جعفر‏.‏وهذا ليس بشيء‏.‏ إنما التي تزوجها حمزة‏:‏ سَلْمَى بِنْت بنت عُمَيس أخت أسماء أكرم الناس أصهاراً، فمن أصهارها النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، وحمزة،والعَبَّاس رضي الله عنهما وغيرهم‏.‏



روى عن أَسْمَاء عُمر بن الخطاب، وابن عباس،وابنها عَبْد الله بن جعفر، والقاسم بن مُحَمَّد، وعَبْد الله بن شداد بن الهاد وهو ابن أختها وعروة بن الزبير، وابن المسيب، وغيرهم‏.‏



قال لها عُمر بن الخطاب‏:‏ نعم القوم، لولا أنا سبقناكم إلى الهجرة‏.‏ فذكرت ذلك للنبي صلّى الله عليه وسلّم فقال‏:‏ ‏‏بل لكم هجرتان إلى أرض الحبشة وإلى المدينة‏‏‏.‏ أخرجه الترمذي


أخبرنا إبراهيم وإسماعيل وغيرهما بإسنادهم إلى أبي عيسى قال ‏:‏ حدثنا ابن أبي عُمر، أخبرنا سُفْيان ، عن عَمْرو بن دينار،عن عروة بن عامر، عن عُبَيْد بن رفاعة الزرقي‏ :‏ أن أَسْمَاء بِنْت عميس قالت‏ :‏إن ولد جعفر تسرع إليهم العين ، أفأسترقي لهم ? قال ‏:‏ نعم ‏.‏


كـم جـاءهـم جـاهـلٌ و الـذلُّ يصحـبـه ***** فـعــاد بالعــلم و الخـيرات منقـلـبــــا
وكــم أتــى بغـرور العـلـم مجـلسـهـم ***** شـخـصٌ فــردَّ سـقـيم الـرأي مكـتئبا





مــواضـــيـــعـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ســيرة الصـحابيـات وأمهــات المـؤمــنين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره ) :: منتدى الشريعة الإسلامية :: منتدى الصحابة وأمهات المؤمنين -
انتقل الى:  
عذرا
لقد تم نقل المنتدى إلى استضافة جديدة كليا
يمكنكم التواصل معنا من خلال الرابط التالي :

http://www.alrfa3e.com/vb



أهلا وسهلا بكم معنا

أعضاء وزوار اكارم



زوار المنتدى للعام الجديد 2011 - 1432
free counters




جميع الحقوق محفوظة لــ الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 Powered by ra2d hamdo ®alrfa3ea.4umer.com
حقوق الطبع والنشرمحفوظة ©2011 - 2010