الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
أولا : إذا لم يظهر المنتدى بشكله الكامل يرجى تغيير المستعرض عندكم إلى موزيلا فاير فوكس فهو المعتمد لدينا ...
ثانيا : يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى center]


الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى   السبت سبتمبر 11, 2010 5:57 pm

كتاب
حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى

للسيد الرفاعي قدس سره







أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى






عدل سابقا من قبل محب السيد الرواس في الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 8:21 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
الحياوي
مشرف القسم الإسلامي
مشرف القسم الإسلامي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 277
نقاط : 322
تاريخ الميلاد : 06/10/1958
تاريخ التسجيل : 12/09/2010
الموقع : نسائم الإيمان

مُساهمةموضوع: رد: حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى   الأحد سبتمبر 12, 2010 9:31 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

أشكرك أخي رائد على سعيك في نشر تراث القوم

طهر ( الله ) قلبك ..

وأزاح ( الله ) همك ..

وغفر ( الله ) ذنبك ..

وبارك ( الله ) عملك ..

وفرج ( الله ) كربك ..

وسدد ( الله ) رأيك ..

وقبل ( الله ) سعيك
..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhyawe.yoo7.com
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: قراءة في حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى   الأربعاء نوفمبر 17, 2010 7:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
] أسانيد الشيخ أحمد الأخضر راوي الكتاب]

قال الشيخ الإمام السيد محيي الدين أحمد الأخضر بن السيد سلمان بن السيد أحمد بن السيد سليمان ، نزيل الرحبة ، ابن السيد إبراهيم بن السيد أبو المعالي عبدالمنعم بن السيد أبي العباس أحمد البطايحي نزيل الهُمامية (1) بواسط ، الرفاعي الحسيني رضي الله عنه وعن أسلافه الطاهرين أجمعين .
أُلْقِيَ برُواق عبيدةَ عامَ تسعة وأربعين وخمسمائة للقوم كتابُ "حالة أهل الحقيقة مع الله" أعني الكتاب الجليل ، والسِّفْرَ العديمَ المثيل ، الذي انتظم من أربعين مجلساً ، كلَّ يومِ خميسٍ مجلس ، وأولها أول خميس من شهر رجب من ذلك العام ، وقد صدر من لسانِ قُطب الأقطاب (2) المتمكّنين ، سلطان الأولياء والعارفين ، مُحيي الحق والشريعة والدين ، الُمشَّرَفِ جهاراً بتقبيلِ يدِ جَدِّه سيد المرسلين ، مصباح المعرفة المنير ، مولانا وشيخنا ومُرْشدنا إلى الله تعالى السيد أحمد الرفاعي الحسيني الحسني الأنصاري الكبير رضي الله عنه ، وعنّا به ، ونفعنا والمسلمين بعلومه ، فهو روحٌ من وروح القدس ، وحالٌ من حالِ حضرةِ الأنس ، يدلُّ على الطريق ، ويأخذ للتمسُّكِ بالعهد الوثيق ، ويُلزم بالاستقامة ، ويُفرغ في القلب التزامَ منهج أهل السلامة ، وإني قد قرأته في أربعين مجلساً بعد الإجازة به على سيدي ومولاي ، القُطْب الفَرْد الأوْحد السيد شمس الدين أحمد المستعجل بن الرفاعي رضي الله عنه في رُواق أم عبيدة ، وهو قال: قرأته في أربعينَ مجلساً بعد الإجازة به على جدِّي لأمي السيد القُطْب العارف بالله تعالى


نجم الدين أحمد بن الرفاعي رضي الله عنه ، وهو قال : قرأتُه في أربعينَ مجلساً بعد الإجازة به على أخي وسيدي ومولاي القطب الأعظم أبي إسحاق السيد إبراهيم الأعزب رضي الله عنه، وهو قال : سمعته في أربعينَ مجلساً من لسان جدي القطب الغوث الأكبر ، سلطان الأولياء والعارفين ، سيدنا السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه ونفعنا بعلومه ، وقد استجزْتُهُ به فأجاز.
وسمعته أيضاً من جامعه الشيخ العارف بالله الفقيه أبي شجاع بن منجح الشافعي رضي الله عنه انتهى.
وقد أجازني بقراءته الشيخ الفقية عفيف الدين أبو طالب المقري الصوفي ، وهو قال: أجازني بقراءته الشيخ العارف العالم الشريف شرف الدين أبو طالب بن عبد السميع العباسي الهاشمي ، وهو قال : قد أجازني بقراءته القاضي الشيخ الصالح الفقيه الجليل جامعه أبو شجاع بن منجح الشافعي الواسطي ، وهو قال : قد أجاز بقراءته بعد جمعه كما تلقيناه في جمٍّ غفير من ناثر دُرَرِهِ الشريفة ، وناظم أساليبه المُنيفة ، سيدنا ومولانا القطب الغوثِ الأعظم ، حجة الله على أوليائه العارفين ، السيد محيي الدين الكبير الرفاعي الحسيني رضي الله عنه ونفعنا به .
ولنا من طريق الشيخ عفيف الدين الإذنُ بقراءة كتاب "البرهان المؤيد" الذي جمعه من كلام سيدنا السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه الشريفُ العلاّمةُ شرف الدين بن عبدالسميع العباسي رحمه الله عن الشريف شرف الدين عن صاحبه الإمام الرفاعي رضي الله عنه .
ولنا من هذا الطريق الإذن بقراءة الحِكَمِ الأحمدية بسندنا عن الشيخ عفيف الدين عن الشيخ شرف الدين عن أبيه الشريف عبدالسميع الهاشمي الواسطي عن ناسج برودها وناظم عقودها سيدنا الإمام السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه وعنهم أجمعين. وهذا نص ما تلقيناه عن مشايخنا رحمهم الله من كتاب (حالة أهل الحقيقة مع الله).







أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: قراءة في حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى   الأربعاء نوفمبر 17, 2010 8:05 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
d]مقدمة الكتاب]
قال شيخنا وسيدنا شيخ الطوائف أبو العَلَمَيْن وارثُ رسولِ الثقلين ، القطبُ الغوثُ الجامعُ الحجةُ العارفُ القدوةُ إمامُ الأولياء السيدُ أحمدُ محيي الدين أبوالعباس الكبير الرفاعي الحسيني بن السيد أبي الحسن علي بن السيد يحيى بن السيد ثابت ، ابن السيد الحازم بن السيد أحمد بن السيد علي بن السيد الحسن، بن السيد المهدي ، ابن السيد أبي القاسم محمد ، بن السيد الحسن بن السيد الحسين ، بن السيد أحمد ، ابن السيد موسى الثاني ، بن السيد إبراهيم المرتضى ، بن الإمام موسى الكاظم ، بن الإمام جعفر الصادق ، بن الإمام محمد الباقر ، بن الإمام زين العابدين علي ابن زُبدة السادة الأئمة ، وعُمدة قادة الأمة ، الذي امتُحِنَ بأنواع البلاء ، أمير المؤمنين أبي عبدالله الإمام الحسين الشهيد بكربلاء ، ابن إمام الأئمة الأولياء ، وقائد أزمّة الأصفياء ذوي السوابق الكبرى ، والمفاخر والمناقب الوُفْرَى ، باب مدينة العلوم والحِكَم ، السيد الذي كلُّ مقامٍ له ممنوح ، المشبَّه بكبار الأنبياء كآدم وإبراهيم ونوح ، الذي قدرهُ كاسمه حسن وعلي ، أمير المؤمنين أبي الحسن علي رضوان الله عليه وعليهم أجمعين .
الحمد لله حمداً نصلُ به إلى كشف الحجاب ، ونعَدَُ به من الأحباب ، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له ، ونشهدُ أن محمداً صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله ، وحبيبه وصفيُّهُ ، وخيرتُهُ مِنْ خلقه ، بعثه الله بالنورِ السّاطع ، والبيان اللامع ، والسيف القاطع ، فبلّغ الرسالة ، وأدّى الأمانة ، وأوضح السنّةَ ، وأسّس الشريعة ، ونصح الأمة ، وعَبَدَاللهَ حتى أتاه اليقين ، فصلوات الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد فهذه جُمَلٌ نذكر فيها (حالة أهل الحقيقة مع الله) ، ولا حول ولا قوةَ


إلا بالله ، وذلك لترتاض(1) النفوس ، ولتتروّح القلوبُ بنسبة ما ألفت إليه، وإلا فمنبعنا وقتي ، وثريدنا(2) طريّ ، من مائدة النبي صلى الله عليه وسلم، بالتنزُّل الإلهي ، ما فيه قَديد(3).

**************

(1) ارتياض النفس: تذليلها، وتدريبها وتمرينها.
(2) الثّريد: ما يُثرَد من الخبز، أي يُفَتّ ثم يُبلّ بمرق .
(3) القديد من اللحم : ما قُطع طولاً ومُلِّحَ وجُفِّفَ في الهواء والشمس . يقول السيد الرفاعي : إن عطاءه غير دسم ، وهذا من تواضعه رضي الله عنه .


تابع للذي قبله :


(1) الهُمَامية : بلدة من نواحي واسط بينها وبين خوزستان ، منسوبة إلى همام الدولة منصور بن دبيس بن عفيف الأسدي ، وليس هذا بصاحب الحِلّة [ معجم البلدان (صادر) 5/410].
(2) القُطْب: السيد، أي سيد الأولياء في وقته .

















أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى   الأحد نوفمبر 21, 2010 11:44 pm





الحديث الأول

n]من يذوق طعم الإيمان؟ ]

حدثنا الشيخ الإمام المُقْري القاضي الثقة ، علي أبو الفضل الواسطي بمدرسته في واسط ، قال: أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن المهذّب ، قال: أنبأنا أبو بكر أحمد ابن جعفر القطيعي ، قال: أنبأنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ، قال: حدثني أبي ، قال: حدثنا قتيبة بن سعيد بن الليث بن سعد ، عن ابن الهادي ، عن محمد بن إبراهيم بن الحرث ، عن عامر بن سعد عن العباس بن عبد المطلب ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ذاق طعم الإيمان من رضي بالله رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً(1)"، وهذا الذوق المنبعث عن هذا الرضا هو المعرفة بالله تعالى . والمعرفة نورٌ أسكنه الله تعالى قلب من أحبه من عباده ، ولا شي أجل وأعظم من ذلك النور ، وحقيقة المعرفة حياة القلب بالمُحيي (أوَمَن كان مَيتاً فأحييناه)(2) وقال تعالى : (ليُنذر من كان حياً)(3)، وقال تعالى (فلنُحييّنه حياةً طيبة)(4)، وقال: سبحانه : (استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يُحييكم)(5)، فمن ماتت نفسه ؛ بعدت عنه دنياه ، ومن مات قلبه بعد عنه مولاه ، وسُئل ابن السماك(6): متى يعرف العبد أنه على حقيقة المعرفة ؟ قال: إذا شاهد الحق بعين اعتباره فانياً عن كل من


سواه، وقيل: المعرفة فقدان رؤية ما سواه ، بحيث يصير ما دون الله تعالى عنده أصغر مِن خردلة ، قال تعالى: (قل الله ثم ذَرْهُم)(7)، مَن نظر إلى الله تعالى لم ينظر لا إلى الدنيا ولا إلى العقبى ، وشمس قلب العارف أضوأ من شمس النهار ، وأبهج منها في مطلع الأنوار.
طلعتْ شمسُ من أحَبّكَ ليلاً إنّ شمسَ النهارِ تغربُ ليلاً
فاستنارتْ فما لديها غروبُ وشموسُ القلوبِ ليست تغيبُ

قال ذو النون(Cool: إطلاع الحق سبحانه على الأسرار بمواصلة المدد ، كإطلاع الشمس على الأرض بإشراق الأنوار ، فعليكم بتصفية القلوب ، فإنها مواضع نظره ، ومواطن سره ، فإن من عرف الله لا يختار غيره حبيباً سواه ، وفي الخبر: "إن الله تعالى خلق الخَلْقَ في ظُلمة ، ثم ألقى عليهم شيئاً من نوره ، فمن أصابه من ذلك النور اهتدى ، ومن أخطأه ضلَّ وغوى"(9) وهو نور يخرج من سرادق المِنّة ، فيقع في القلب ، فيستنيرُ به الفؤاد ، ويبلغ شعاعه إلى حُجُب الجبروت ، ولا يحجبه عن الحق الجبروت ، ولا الملكوت ، فيصير العبد في جميع أفعاله وأقواله وحركاته وإرادته في حياته ومماته صائراً إلى النور، (الله نور السموات والأرض) (يهدي الله لنوره من يشاء)(10).
إن كنتَ لستَ معي فالذكرُ منك معي قلبي يراكَ وإن غُيِّبْتَ عن بصري

قال يحيى بن معاذ (11): المعرفةُ قربُ القلب إلى القريب ، ومراقبة الروح للحبيب ، والانفراد عن الكل بالملك المجيب ، وقال ذو النون: هي تخلية السر عن كل إرادة ، وترك ما عليه العادة ، وسكون القلب إلى الله بلا علاقة. وقال بعضهم: هيئتها جنون ، وصورتها جهل ، ومعناها حَيْرة ؛ فإن العارف يشغله علم الله تعالى عن جميع الأسباب ، فإذا نظر إليه الخَلْق استجهلوه ، ويكون أبداً في ميدان العظمة ولِهاً بين الخَلْق ، فإذا رأوه استجنُّوه ، ويكون بكلّيته فانياً بحب جلال عظمته تعالى ، مشغولاً عن مَن سواه ، فإذا أبصروه استدهشوه ، ولا يقدر أحد أن يُخبِر عن المعرفة بالله تعالى ، فإنها منه بَدت وإليه تعود . فالعارف فانٍ تحت اطِّلاع الحق تعالى ، باقٍ على بساط الحق بلا نفس ولا سبب ، فهو ميّتٌ حي ، وحيٌّ ميّت ، ومحجوبٌ مكشوف ، ومكشوفٌ محجوب ، تراه والهاً على باب أمره ، هائماً في ميدان برّه، مدْلالاً تحت جميل ستره ، فانياً تحت سلطان حكمه ، باقياً على بساط لُطفه . العارفون صارت أنفسهم فانية تحت بقائه وسلطانه عن كل حول وقوة ، تراهم باقين بحوله وقوته ، متلاشين عن كونهم وأسبابهم تحت جلال ألوهيته ، ملوكاً به دون مملكته ، فقرهم به وغناهم به ، وعزّهم به وذلّهم به.
يُروَى أن الله تعالى أوحى إلى داود عليه السلام : يا داود اعرفني واعرف نفسك. فتفكّر داود فقال: إلهي عرفتك بالفردانية والقدرة والبقاء ، وعرفت نفسي بالعجز والفناء. فقال : الآن عرفتني. وروي في الخبر: لو عرفتم الله تعالى حق معرفته لعلمتم العلم الذي ليس بعده جهل ، ولزالت الجبال بدعائكم مع أنه لا ينتهي أحد ولا

يبلغ منتهى معرفته أن الله تعالى أعظمُ من أن ينتهي أحد إلى منتهى معرفته(12).
وقال الإمام جعفر الصادق (13) عليه الرضوان والسلام : لا يعرف الله حق معرفته من التفت منه إلى غيره ، المعرفة هي طيران القلب في سرادق الأُنس والألفة ، جوّالاً في حُجُبِ الجلال والقُدرة ، وهذه حالة من صُمَّت أذناه عن البطالات ، وعميت عيناه عن النظر إلى الشهوات ، وخرس لسانه عن التكلم بالتُّرُّهات(13 1)، وقيل لأبي يزيد (14) ترى الخلقَ ، قال: به أراهم ، وسُئل محمد بن واسع (15) هل عرفت ربك فسكت ساعةً ثم قال : من عرف الله تعالى قلَّ كلامُهُ ، ودام تحيُّره ، وفني عن صور الأعمال ، وتحيّر مع الاتصال ، مُتقرِّباً في جميع الأحوال ، منقطعاً عن الحال إلى وليّ الحال ، فإن الأمور بحقائقها لا بالحسِّ وصورها.

قال أبو يزيد: ليس على تحقيق بالمعرفة ، من رضي بالحال دون ولي الحال . فإن من عرف الله كَلَّ لسانُه ، ودهش عقله . العارف إن تكلم بحالِه هَلَكْ، وإن سكت احترق . قال أبو بكر الواسطي(16): المعرفة على وجهين: معرفة الإيقان ، ومعرفة الإيمان ، فمعرفة الإيمان شهادةُ اللسان بتوحيد المَلِك الديّان ، والإقرارُ بصدق ما في القرآن ، وأما معرفة الإيقان فهي دوام مشاهدة الفرد الديّان بالجَنان ، وقال بعضهم : هي على ضربين ، الأول هو أن يعرف أن النعمة من الله تعالى ، قال الله تعالى (وما بكم من نعمةٍ فمن الله)(17) فيقوم بشكره ، فيستزيد به النعمة من الله بدليل قوله تعالى : (لئن شكرتم لأزيدنكم)(18)، والثاني رؤية المُنعِم من غير أن يلتفت إلى النعمة فيزيد شوقه إلى المُنعِم ، ويقوم بحق معرفته ومحبته ، وذلك قوله تعالى: (يا أيها النبي حسبك الله)(19)، (فإن تولّوا فقل حسبي الله)(20)، وقال ذو النون المصري: هي على ثلاثة أوجه : أولها معرفة التوحيد ، وهي لعامة المؤمنين ، والثاني معرفة الحُجّةِ والبيان ، وهي للعلماء والبلغاء والحكماء ، والثالث معرفة صفات الفردانية ، وهي لأهل ولاية الله تعالى وأصفيائه الذين أظهر الله لهم ما لم يُظهر لمن دونهم ، وأعطاهم من الكرامات ما لم يجز أن يوصف ذلك بين يَدَيْ مَن لا يكون أهلاً له ؛ خصّهم الله من بين الخلائق واصطفاهم لنفسه واختارهم له ، فحياتهم رحمة ومماتهم غبطة ، طوبى لهم . وقال غيره: هي على وجهين : معرفة التوحيد ، وهو إثبات وحدانية الواحد القهّار ، ومعرفة المزيد ، وهي التي لا سبيل لأحد إليها .
أقول: هي كشجرةٍ لها ثلاثة أغصان توحيد وتجريد وتفريد ، فالتوحيد بمعنى الإقرار ، والتجريد بمعنى الإخلاص ، والتفريد بمعنى الانقطاع إليه بالكلية في كل حال . وأول مدارج المعرفة التوحيد ، وهو قطع الأنداد(21)، والتجريد ، وهو قطع الأسباب ، والتفريد وهو بمعنى الاتصال بلا سير ولا عين ولا دون ، ولها خمس طرائق. أولها : الخشية في السر والعلانية ، والثانية: الانقياد له في العبودية ، والثالثة : الانقطاع إليه بالكليّة ، والرابعة : الإخلاص له بالقول والفعل والنيّة ، والخامسة: المراقبة في كل خطرة ولحظة.
وحكي عن عبدالباري قال: خرجت مع أخي ذي النون فإذا نحن بصبيان يرمون واحداً بالحجارة ، فقال لهم أخي: ما تريدون منه ؟ قالوا: هذا رجلٌ مجنون ، ومع ذلك يزعم أنه يرى الله تعالى ، قال: فدنونا منه ، فإذا هو شابٌ وسيم ، ظهر عليه سيما العارفين ، فسلَّمنا عليه ، وقلنا: إنهم يزعمون أنك تدَّعي رؤية الله تعالى ، فقال: إليك عني يا بطّال(22)، لو فقدته أقل من طرفةِ عينٍ لَمُتُّ من ساعتي ، وأنشأ يقول:
طَلَبُ الحبيبِ من الحبيبِ رضاهُ ومُنى الحبيبِ من الحبيبِ لقاهُ
يرضَى الحبيبُ من الحبيبِ بقربـه دونَ العبادِ ، فما يريدُ سِواهُ
أبداً يلاحِظُه بعَيني قلبهِ والقلبُ يعرفُ ربَّهُ ويراهُ

فقلت له: أمجنون أنت ؟ فقال: أمّا عند أهل الأرض فنعم ، وأما عند أهل السماء فلا ، قلتُ: فكيف حالك مع المولى ؟ فقال : منذ عرفته ما جفوته ، فقلت منذ كم عرفته ؟ قال: منذ جعل اسمي في المجانين.




(1) صحيح. رواه الإمام أحمد في مسنده (دار الحديث) 2/383 و 384 برقم 1778و 1779 (مسند العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه) ومسلم: الإيمان، باب: الدليل على أن من رضي بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولاً فهو مؤمن، رقم34.
(2) سورة الأنعام: 122.
(3) سورة يس: 70
(4) سورة النحل: 97
(5) سورة الأنفال: 24.
(6) أبو العباس بن السماك، كان يقول، يا أخي هب أن الدنيا كلها في يديك، فانظر ما في يديك منها عند الموت. توفي بالكوفة سنة 283 هـ (طبقات الشعراني 1/79-80).
(7) سورة الأنعام 91.
(Cool أبوالفيض ثوبان بن إبراهيم توفي سنة 245 هـ. ومن قوله: "من علامات المحب لله عز وجل: متابعة حبيب الله صلى الله عليه وسلم في أخلاقه وأفعاله وأوامره وسننه" (الرسالة القشيرية (دار إحياء التراث العربي) 33).
(9) صحيح: أخرجه أحمد برقم 6644 و 6659 و 6854 عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه والهيثمي في موارد الظمآن: القدر، الباب الثالث، رقم 1812 (صحيح ابن حبّان 61698 والحاكم في المستدرك: الإيمان 1/30.
(10) سورة النور 35.
(11) : أبو زكريا يحيى بن معاذ بن جعفر الواعظ الرازي.. أقام ببلخ مدة ثم عاد إلى نيسابور ومات بها سنة 258 هـ. ومن كلامه رضي الله عنه :كيف يكون زاهداً من لا ورع له ، تورع عما ليس لك ، ثم ازهد فيما لك [الطبقات الكبرى للشعراني 1/106].
(12) أخرج ابن السني عن معاذ رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لو عرفتم الله حق معرفته لمشيتم على البحور، ولزالت بدعائكم الجبال، ولو خفتم الله حق مخافته لعلمتم العلم الذي ليس معه جهل، ولكن لم يبلغ ذلك أحد . قيل: يا رسول الله، ولا أنت؟ قال: ولا أنا؛ الله عز وجل أعظم من أن يبلغ أحد أمره كله [ كنز العمال (الرسالة) 3/144 برقم 5893]. وإتحاف السادة المتقين 9/75و 477 والدر المنثور 1/196 وحلية الأولياء 8/156 وقال الحافظ العراقي في المغني 4/97: وروى أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس بسند ضعيف من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه: " لو عرفتم الله حق معرفته لمشيتم على البجور ولزالت بدعائكم الجبال "وانظر المغني 4/267.
(13) أبو عبد الله جعفر الصادق بن محمد الباقر.. وكان رضي اله عنه يقول: " إذا سمعتم عن مسلم كلمة فاحملوها على أحسن ما تجدون، حتى لا تجدوا لها محملاً فلوموا أنفسكم "توفي بالمدينة سنة 148 هـ ( الشعراني 1/42) أي لوموا أنفسكم بسبب عجزكم عن إيجاد عذر أو محمل لتلك الكلمة.
(13 1) الترهات : الأباطيل .
(14) محمد بن واسع بن جابر الأزدي، أبو بكر: فقيه ورع، من ثقات أهل الحديث، توفي عام 123 هـ.
(15) أبو يزيد طيفور بن عيسى البسطامي مات سنة 261 وقيل 234 هـ.
(16) : أبو بكر محمد بن موسى الواسطي، من فرغانة، صحب الجنيد والنوري، أقام بمرو، ومات بها بعد عام 320 هـ.
(17) سورة النحل 53.
(18) سورة إبراهيم 7.
(19) سورة الأنفال: 64.
(20) سورة التوبة: 129.
(21) جمع ندّ ، وهو النظير والمثل.
(22) بَطَلَ : العامل بَطالة (مثلثة الباء) : تعطل عن عمله، فهو بطّال.
إليك عني يا بَطّال: تنح عني ؛ لا شغل لك بهذا.







أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
آدم .
أعضاء الشرف
أعضاء الشرف


الدعاء





الأوسمة



الجنس : ذكر عدد المساهمات : 49
نقاط : 104
تاريخ الميلاد : 01/11/1970
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:03 am

السلام عليكم سيدي محب السيد الرواس بارك الله فيك على متبذله من جهد ورفع درجاتك يقول قائل القوم
تمسك بحب الرفاعي خالصا اذارمت في الدارين نجح المصالح
تقول تناهت للحسين أصولنا أكل حسيني كشيخ البطائح
ابنكم محمد العبد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حالة أهل الحقيقة مع الله تعالى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره ) :: منتدى التصوف الإسلامي :: منتدى الرواق الأحمدي-
انتقل الى:  
عذرا
لقد تم نقل المنتدى إلى استضافة جديدة كليا
يمكنكم التواصل معنا من خلال الرابط التالي :

http://www.alrfa3e.com/vb



أهلا وسهلا بكم معنا

أعضاء وزوار اكارم



زوار المنتدى للعام الجديد 2011 - 1432
free counters




جميع الحقوق محفوظة لــ الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 Powered by ra2d hamdo ®alrfa3ea.4umer.com
حقوق الطبع والنشرمحفوظة ©2011 - 2010