الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
أولا : إذا لم يظهر المنتدى بشكله الكامل يرجى تغيير المستعرض عندكم إلى موزيلا فاير فوكس فهو المعتمد لدينا ...
ثانيا : يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى center]


الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ديوان مشكاة اليقين لسيدي محمد بهاء الدين الرواس رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
أبو بهاء
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي


الدعاء





الأوسمة

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 56
نقاط : 83
تاريخ الميلاد : 10/05/1971
تاريخ التسجيل : 27/10/2010

مُساهمةموضوع: ديوان مشكاة اليقين لسيدي محمد بهاء الدين الرواس رضي الله عنه   الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 4:25 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حمداً تفرح به قلوب العارفين ، وتطير به أسرار الصدقين إلى فضاء القدس الأمين ، حمداً يأتي مع تكفل الشؤونات ، وتقلب الأوقات ، وترادف الحركات والسكنات ، بعوارف نعم الله الجديدة ، وعناياته السرمدية المديدة ، حمداً يوافي نعمه ، ويكافيء مزيده ، والصلاة والسلام أبداً وسرمداً على سلطان دوائر الحضرات الربانية ، وسيد سادات المرسلين أولي المشاهد القدسية ، وعين أعيان النبيين أرباب المراتب الشامخة العلية ، سيدنا وسندنا ومولانا محمد الذي هو محمد دولة الوجودات ، واحمد كتائب الكائنات ، وعلى آله أقمار سماوات المفاخر ، وأصحابه نجوم المحافل والمحاضر ، وأتباعهم وأشياعهم الآخذين بآثارهم ، والمندرجين في سلك محبيهم وأنصارهم ، إلى يوم الدين . آمين .

أما بعد : فالعبد الذي إذا غاب لا يذكر ، وإذا حضر لا يوقر ، خويدم الفقراء ، وغريب الغرباء ، محمد مهدي ، وينعت ببهاء الدين ، ابن علي محمد الرفاعي الحسيني ، أيده الله ووالديه والمسلمين ، بما أيد به عباده الصالحين ، إنه البر المعين ، قد جمعت بإشارة سماوية ، وبشارة مدنية ، كلمات لخصتها من منظوماتي التي وردت بالإلهام عليّ ، وهبطت من سرادقات الغيب إلي ، سميتها (مشكاة اليقين ، ومحجة المتقين) قد أمرت بالحضرة بتقيد شواردها ، وإبراز فوائدها ، لتنشط إلى الله قلوب أقعدها عقال العوائق الدنيوية ، عن السير إليه ، ولتعلو في الله همم من يريد بهم الخير فتتجرد له وتتوكل عليه ، وها هي ملخصة من نظيم دريّ ، ونسيق جوهري ، تدل الموفقين على الله ، وتذكر المتعظمين بالله ، وتأخذ عن الله ، وتعطي من مكواهب الله ، ولبا حول ولا قوة إلا بالله .

(حرف الألف المهموزة)
ها هنا همزية نشأت عن هزة أمر
صرفت حضرة القلب إلى الإنمحاق بمراقبة الرب ([1])

يتبع إن شاء الله تعالى

**********************
([1]) مشكاة اليقين ص 4 ، معراج القلوب ص 42 ، الباب الأول ، وقال: وهنا إبان التكلم على دواعي مافتح به نظماً ، وأول الأبواب باب الإلهيَّات ، وأوله هذه الهمزية ، وداعيها هزة أمر صرفت حضرة القلب إلى ساحة المراقبة ، وأخذت بالروح إلى حضيرة الإتباع المحمدي ، على المشرب الأسعد الأحمدي ، فقلت وبالله المستعان ، وعليه التكلان ، مشكاة اليقين ص 4 ، وهي في بوارق الحقائق ص 195 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
أبو بهاء
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي


الدعاء





الأوسمة

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 56
نقاط : 83
تاريخ الميلاد : 10/05/1971
تاريخ التسجيل : 27/10/2010

مُساهمةموضوع: مشكاة اليقين : تابع حرف الباء :   الإثنين ديسمبر 13, 2010 7:06 pm

قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 58 :
وقلت لخبر سيعلم ورمز سيفهم
تطوفُ بساحاتِ القُلُوبِ عجائبٌ... فللَّه مِنْ أَسرارِ تلك العَجائبِ
يقومُ على بُسطِ الخَفا مثل حاضِرٍ... رَفيعُ التَّدلِّي وهو أَبعَدُ غائِبِ
ويفعَلُ ما لا يفعلُ الحاضِرُ الذي... رَمَنْهُ العُلى عن قُعْسِ تلك المَراتِبِ
كأنَّ شُؤُن الغيبِ حَصراً جسامُها... لآلِ عليٍّ من لؤيٍّ ابنِ غالِبِ
وفي الغُرِّ من آلِ الحُسينِ فُنونُها... ومنصِبُهُمْ فيها أَعزُّ المَناصِبِ
ومنهُمْ بأَبناءِ الرِّفاعِيِّ أُودِعَتْ... طرائقُها مَحفوفةً بالمواهِبِ
هم النَّفَرُ الزُّهرُ الذين تسلَّقوا... بهمَّتِهِمْ هاماتِ زُهْرِ الكواكِبِ
وفيهم بنو الصَّيَّادِ أقمارُ بيتِهم... ففي الشَّرقِ هم أَعيانُها والمَغارِبِ
أمَّا هو جدُّهمْ طِلْسَمُ العَبا... وكَنزُ فُهومٍ صَيِّناتِ المَضارِبِ
إِمامٌ على مِضْمارِ آثارِ جدِّه... بشقِّ الغُبارِ اخْتارَ أَعلى المَذاهِبِ
طوَى قلبُهُ آياتِ علمٍ خفيَّةً... كثيرةَ فضلٍ أَعجزَتْ كلَّ حاسِبِ
أَعاجِمُ أهلِ الحالِ طافَتْ ببابِهِ... وفاضَتْ أَيادي برِّهِ للأَعارِبِ
وسحَّ على الأَقوامِ وابِلُ فيضِهِ... أَباعدِهِمْ في نهجِهِمْ والأقارِبِ
مَكِينٌ أَمينٌ صادِقُ الوعدِ سيِّدٌ... جليلٌ عَظيمُ الشَّأنِ عذبُ المَشارِبِ
أَتيناهُ نستَسْقي نَوالَ جَنابِهِ... ففاضَ وعمَّ الفيضُ كُلَّ الجَوانِبِ

---------------*********** -------------

قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 59 :

وقلت أذكر لوارث فقري شأن والده وأهزه لاغتنام فوائده :
عظِّمْ أبا البَرَكاتِ واعْرفْ شأنَهُ…واحفظْ له في سرِّ قلبِكَ واجِبَا
باعدْهُ في حالِ الحَياةِ تأَدُّباً…اللَّيثُ يؤخَذُ عنه خوفاً جانِبَا
حقِّقْ له التَّكريمَ منك جلالَةً…وبطَوْرِ قلبِكَ صِرْ إِليه مُقارِبَا
واجعلْ لسرِّكَ نَشأَةً من سرِّهِ…لتراهُ في طولِ المَدى لك صاحِبَا
هذا هو الكنزُ المُطَلْسَمُ نُكتَةً…وبه طوَى الباري القَديمَ عَجائِبَا
تلْقاهُ من حرِّ التَّولُّهِ ساكِتاً…ويكونُ من جمرِ التَّفجُّعِ ذائِبَا
وكَفاهُ في شرعِ الحَقيقةِ أَنَّه…ما صارَ غيرَ اللهِ يوماً طالِبَا
لك لأنسَ إذْ كتبَ الرَّسولُ بِطاقَةً…أَجرى بها للحاضِرينَ مَراتِبَا
أَعطاهُ حُكمَ الصِّدقِ بين صُفوفِهِمْ…وأَفادَهُ بالمَكرُماتِ مَواهِبَا
وأَعزَّهُ بمحبَّةٍ مَنْصوصَةٍ…وأَشارَ لي اجْعَلْهُ خَليلاً صاحِبَا
سيبُزُّ في طيِّ الرَّقائِقِ جَوْهراً…ويَفيضُ في حالِ الغُيوبِ كواكِبَا
رُوحوا بأَمرِ اللهِ أنتم حِزْبُنا…لكمُ أَفضْنا في الغُيوبِ سحائِبَا
واذْكُرْ مقامي يا بنيَّ فإِنَّني…معكَ اتَّحدْتُ لفائِفاً وعَصائِبَا

---------------*********** -------------

قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 60 :
وقلت أذكر حكم البواعث الذي يلم بكل وارث
أَرى سيرَةَ الوُرَّاثِ وُرَّاثِ أَحمدٍ…نبيِّ الهُدى سرِّ الوُجودِ المُقرَّبِ
تقومُ شُروقاً بعد بُعْدٍ وتَنْجلي…بأَوطانِهِمْ من بعدِ حُكْمِ التَّغَرُّبِ
فإِنَّ رسولَ اللهِ لم يستَقِمْ له…بمكَّةَ حالٌ واسْتقامَ بيثرِبِ

---------------*********** -------------

قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 61 :
وقلت في طي منشور فمن بحر مسجور
أَهَلْ دارُ ميٍّ وهي للهِ دَرُّها ... تدُرُّ لنا غَيْثاً يبشِّرُ بالقُرْبِ
وهل غربَةٌ شطَّتْ لغربيِّ حيِّهِمْ... تُلائِمُ بعدَ الشَّتِّ في الشَّرقِ والغرْبِ
وهل دَرِبٌ في ساقَةِ الرَّكبِ عارِفٌ... يُديرُ لنا مَيْلَ الجَنائِبِ للدَّرْبِ
فنحنُ أُناسٌ في مُعارَكَةِ الهَوى... مع الشَّوقِ والآلامِ والوجدِ في حَرْبِ
صَبَوْنا ولمَّا أَن جرتْ نجمَةُ الصَّبا... من الدَّمعِ زالتْ قوَّةُ الصَّبِّ بالصَّبِّ
رَضينا مُعاناةَ الهَوَى فافْعَلوا بنا... أَحبَّتَنا المَحْبوبَ في مذهَبِ الحُبِّ
لكم أَمرُنا فاقْضوا الشُؤُنَ بأَمرِكُمْ... على الحالَتَيْنِ الوَهبِ في الحُكْمِ والسَّلْبِ
تعِبْنا ولكنْ في المَتاعِبِ راحةٌ... لأَجلِكُمُ طِيبوا كِراماً بِلا عَتْبِ
نَصومُ احْتِساباً عن سواكُمْ ودَمْعُنا... يَرُشُّ بِقاعَ الأرضِ لَهْفاهُ بالسُّحْبِ
تفرَّدْتُمُو في كلِّ شأنٍ وحضرَةٍ... وفيكُمْ تفرَّدنا لدى العُجْمِ والعُرْبِ
فإِنَّكُمُ الأَعلَوْنَ في كلِّ حضرةٍ... على أَنَّكُمْ واللهِ في حضرَةِ الرَّبِّ

---------------*********** -------------

قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 61 :
وقلت وعن الكل ملت
تنفست ريحُ الصَّبا ... عن عطر أصحاب الخبا
فذكرتنا شأنهم... وقد قضينا عجبا
فموتنا حياتنا... وغاية العجز الصِّبا
ريح به الضدان من... حكم البروز انقلبا
ألا فطيبي وارجعي... بالله يا ريح الصَّبا

---------------*********** -------------
قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 62 :
وقلت بنشأة وجد وصدق عهد
من كانَ عبداً لقوْمٍ فلْيُوَفِّ بهم ... شرط العُبودِيَّةِ الخَلْصاءِ بالأَدَبِ
ويشتغِلْ بهمِ عن شأْنِ غيرِهِمِ... ولو تمزَّقَ بين الكَدِّ والنَّصَبِ
ما أَعجَبَ البعضَ في دعوَى الهَوَى زَلَقوا... وقد تَمادَوْا وجاسُوا الحيَّ بالكَذِبِ
الحُبُّ من شَرطِهِ بذلُ الفُؤادِ به... فأَينَ أَنتَ من الأَعراضِ والنَّشَبِ
الحُبُّ يأخذُ أهْليهِ ويدفَعُهُمْ... عن كلِّ إِبنٍ تقيٍّ صالِحٍ وأَبِ
الحُبُّ لا شِركَ فيه واحِدٌ أَبداً... عن الإِضافاتِ قدُّ الحبلِ والنَّسَبِ
الحمدُ للهِ لي قلبٌ كَنَزْتُ به حِبِّي... مَصوناً فلم يحضَرْ ولم يَغِبِ
أَلفاً تجرَّدَتْ عن عِلمي وعن عَمَلي... وعن فُهومي وعن ذَوْقي وعن أَدَبِي
وعن مَعاريجِ رُوحي في تَسَلُّقِها... وعن فَضائِلِ أَقوامي وعن حَسَبي
ما قلتُ للقلبِ إِلاَّ حينَ أذْكُرُ مِنْ... حِبِّي مَعانيهِ غِبْ عن فرحَةٍ وطِبِ
العَرْشُ والفَرْشُ والأَفلاكُ تشهدُ لي... بأَنَّني قاطِعٌ عن غيرِهِ سبَبي
أَحيى أَموتُ على طَوْرَيَّ في وَلَهي... ما بينَ مُبْتَعِدٍ منه ومُقْتَرِبِ
يا للعَجائِبِ قد ذابَ الفُؤادُ له... ولم أَقلْ يا فُؤادي في الغَرامِ ذُبِ
أَصبَحْتُ سُلطانَ حِزْبِ العاشِقينَ له... إِذا برزْتُ جَثَوْا ذُلاًّ على الرُكَبِ
من هاشِمٍ نبَعَتْ بي طينَةٌ شرُفَتْ... فالماءُ ماءُ أَبي والبئرُ بئرُ أَبي
وحُرمَةِ النَّفحَةِ الخضراءِ وارِدَةٌ... من روضَةِ البانِ بين الشِّيحِ والكُثُبِ
وروضَةٍ داهقَتْنا من كُؤوسِهِمْ... خمراً لذيذاً أَتى بالمشرَبِ العَذِبِ
وضجَّةٍ من كَمينِ الشَّوقِ مُفْرِطَةٍ... قامتْ لأَهلِ الهَوَى بالعسكَرِ اللَّجبِ
وشارِفاتِ بُروقٍ من مظاهِرِهِمْ…أَجَّتْ لنا أَيمَنَ الضِّلعَيْنِ في القُبَبِ
وكلُّ سرٍّ لطيفٍ من مُحاضَرَةٍ…ضمنَ الصُّدورِ ولم نُسْنَدْ إِلى الكُتُبِ
ولوحِ أَحكامِهِمْ يَفْتَرُّ عن حِكَمٍ…بديعَةٍ تستفِزُّ العقلَ للعَجَبِ
ما خِلْتُ يوماً وُجودي ى وعزَّتِهِمْ…ولا التفَتُّ إلى عَوْدي ومُنْقَلَبي
كم أَجتلي لحَياتي رُوحَ نسمَتِهِمْ…مستأْنِساً فعلِ ذي لُبٍّ فتًى دَرِبِ
كم أَسأَلُ الريحَ عن أَخبارِ دولَتِهِمْ…أَفدي بأُمِّي نُسَيْماتِ الحِمى وأَبي
كم أَقرعُ البابَ والرُّكْبانُ هاجِعَةٌ…واللُّبُّ ما بين مَوْجودٍ ومُنْسَلِبِ
وأَسْتَثِجُّ عَجاجَ الرَّكبِ عن هِمَمٍ…والقومُ ما بين مندوبٍ ومُنْتَدِبِ
تلك المَعاهِدُ لاحَتْ يا فُؤادي فَطِبْ…وافْرَحْ بحِبِّكَ في أَمنٍ من التَّعَبِ
جادَ الحبيبُ علينا بعدَ مَسغَبَةٍ…وقد أَمِنَّا اغْتِيالَ الخوفِ والرَّهَبِ
الحمدُ للهِ جَمْعٌ دون تفرُقَةٍ…بهِمَّةِ الهاشِمِيِّ السَّيِّدِ العَرَبي

---------------*********** -------------

قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 64 :
وقلت أستفز العزم، وأستكمل الحزم
خُذوا بيدِ العبدِ الضَّعيفِ تَكَرُّماً ... فقد ملَّ منه قوسُهُ ورِكابُهُ
غريبٌ عن الأَكْوانِ شطَّ مَزارُهُ ... وقد طالِ في بِيدِ الغَرامِ اغْتِرابُهُ
لقد حاسبَتْهُ العاذِلونَ فأَفرَطَتْ ... فقولوا علينا في الشُؤُنِ حِسابُهُ
وردُّوا له منكُمْ كِتاباً مُنَوَّراً ... إِذا اسودَّ من أَهلِ الظُّنونِ كِتابُهُ
فأنتم لعَمْرِ الحُبِّ مِعْراجَ قلبِهِ ... وذوقُ هواكُمْ أَكلُهُ وشَرابُهُ
وقد قصُرَتْ أَيَّامهُ ولَهاً بكُمْ ... كما طالَ فيكم يالَ وُدِّي عِتابُهُ
وأَجَّتْ به ضمن الجَوانِحِ نارُهُ ... وفاضَ من الجفنِ القَريحِ سَحابُهُ
تعَشَّقَكُمْ طِفلاً وكَهلاً ويافِعاً ... وشيْخاً وفيكُمْ صارَ عذباً عَذابُهُ
فلو ماتَ حيًّاكُمْ بمطوِيِّ قبرِهِ ... وهامَ بكُمْ بين القُبورِ تُرابُهُ
إِليكُمْ على مرِّ الدُّهورِ ذِهابُهُ ... إِليكُمْ عل كرِّ العُصورِ إِيابُهُ

---------------*********** -------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو بهاء
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي


الدعاء





الأوسمة

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 56
نقاط : 83
تاريخ الميلاد : 10/05/1971
تاريخ التسجيل : 27/10/2010

مُساهمةموضوع: مشكاة اليقين : نهاية حرف الباء    الإثنين ديسمبر 13, 2010 7:22 pm

قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 65 :
وقلت مبرزاً جكم النصح في شأني ممدي العصمة والشطح
مَدَّعي العِصْمَةِ كذَّابٌ ومن ... يدَّعي القُدرَةَ في الأَكْوانِ أَكذَبْ
بَرْقُ وهمٍ في سَمواتِ الهَوَى ... لاحَ للشُّطَّاحِ لكن هو خُلَّبْ

---------------*********** -------------

قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 65 :
وقلت أستميح الطراز عن حقيقة دون المجاز
أَورِدِ الدَّلوَ لعَقْدِ الكَرَبِ ... واحْكِ لي أَخبارَ قوم العَرَبِ
وانْشُرْنَ نشرَ شَذا سيرَتِهِمْ ... واطْفِ لي بالنَّشرِ منها لَهَبي
وأَعِدْها لا تُحاذِرْ مَللاً ... من أَخي هُبٍّ على الحُبِّ رُبِي
شيمَةُ القلبِ انْقِلابٌ وأَنا ... ليَ قلبٌ ليسَ بالمُنْقَلِبِ
والذي ثبَّتَني في حُبِّهِمْ ... أَنا أَفديهِمْ بأُمِّي وأَبي
ما أُحَيْلى نَهلةً من كأسِهِمْ ... لعِبَتْ بي خَلِّها تلعَبُ بي
أَسكرَتْني فطوَتْ بي نشرَهُمْ ... يا لِنشرٍ فيه طيُّ العَجَبِ
يا حُوَيْدي العِيسِ إِن سِرْتَ دُجاً ... لبِطاحِ الشَّرقِ دونَ الكُثُبِ
رقرِقِ الصَّوتَ وقل للرَّكبِ طِرْ ... ما على طُلاَّبهِمْ من تَعَبِ
وإِذا وافَيْتَ بطْحَا واسِطٍ ... للصُّدَيْرِ الأَخضرِ المُنْحَدِبِ
وترقَّيْتَ بشوقٍ صاعِداً ... لقِبابٍ هُنَّ خيرُ القُبَبِ
فالْثِمِ الأَعتابَ وادخلْ خاشِعاً ... حضرَةَ الغَوْثِ الكبيرِ القُطُبِ
سيِّدُ القومِ إِمامُ الأَولِيا ... مفخَرُ السَّاداتِ غالي النَّسَبِ
لاثِمٌ راحَةَ طَهَ جَدِّهِ ... بينَ جمٍّ من أُلوفٍ نُجُبِ
طمَّ أَكنافَ الوَرَى أَخبارُها ... ملأَتْ بالنَّقلِ بيضَ الكُتُبِ
أَتَرى هذا مَقالاً عَجَباً ... كم لطَهَ وابنِهِ من عَجَبِ
حضرَةٌ أَفعَمَتِ الكونَ سَناً ... جلْجَلَتْ ما بينَ ابنٍ وأَبِ
أَحْمَدُ اللهَ تَعَالَى إِنَّنَا ... مَا انْحَرَفْنَا عَنْ طَرِيقِ الأَدَبِ
أَكرَمَ اللهُ تعالى حزبَنا ... بالرِّفاعِيِّ الجَليلِ الحَسَبِ
نائِبُ المُخْتارِ في مظهرِهِ ... خارِقُ العاداتِ يومَ النُّوَبِ
بطَلُ القومِ وجحجاحُ الحِمى ... هاشِمِيُّ النَّزعَةِ المطَّلِبي
كتَبَ اللهُ بألواحِ العَما ... سطْرَ قُدْسٍ بالعِناياتِ حُبِّي
أنَّه يُحْيى بعَليا أَحمدٍ... نوبَةَ الهادي الحَبيبِ العَرَبي
وَبِحَمْدِ اللهِ قَدْ جَاءَت لنا... تَنْجلي في ذَيْلِها المُنْسَحِبِ
وَأَرَاهَا في طُوَى رَفْرَافِها... قَدْ سَرَتْ في الشَّرْقِ ثمَّ المَغْرِبِ
لمعَتْ شمساً ولكنْ طوَتْ... كوكَباً مُنْبَجِساً عن كوكَبِ
أَحْرَقَ المَارِدَ حَالاً نُورُهَا... بِانْعِكَاسَاتِ شُرُوقِ الشُّهُبِ
قُلْ لمَن أَعْرَقَ فِينَا جَاهِلاً... أُسِّسَتْ دَعْمَتُنَا في حَلَبِ


---------------*********** -------------
قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 66 :
وقلت معلماً وفي رمز منازلتي مدمدما
خُذْ شُهوداً عن شُهودِ الكائِناتْ…وأَمِطْ عنك صُنوفَ الحُجُبِ
والتَفِتْ للبارِقاتِ البارِزاتْ…من خِيامِ الغيبِ ذاتِ الطَّنبِ
هذه الآياتُ آياتُ الجَمالْ…أَبرزَتْ سُلطانَ عنوانٍ بديعْ
وجلَتْ فينا أَفانينَ الجَلالْ…فطوَتْ في وسْطِ الصَّيفِ الرَّبيعْ
ومحَتْ بالذَّاتِ أَلواحَ المِثالْ…لبصيرٍ ذي اعْتِبارٍ وسَميعْ
تلكَ آياتُ الشُّهودِ البيِّناتْ…مُحْكَماتٌ ضمن خيرِ الكُتُبِ
إِقرإِ اللَّوحَ البَيانِيَّ الأَتَمْ…وافهَمِ المنشورَ في طيِّ الصِّحافْ
وعن العُرْبِ تخلَّى والعَجَمْ…وأَجِدْ في كعبَةِ الحُسْنِ المَطافْ
وإِذا قمتَ على بابِ الكَرَمْ…فامْتَثِلْ وامحَقْ صُدوداتَ الخِلافْ
وعلى طَوْرِ المَعاني الوارِداتْ…قمْ لأَرْبابِ النُّهى بالعَجَبِ
هذه أَنوارُ مَحْبوبي رَوَتْ…خَبَرَ الذَّاتِ على مَجْلى العِيانْ
وتجَلَّتْ مذْ تدَلَّتْ وزَوَتْ…عن أُولي الأَلبابِ أَوهامَ الكَيانْ
نشرَتْ كلَّ المَعاني وطَوَتْ…مع سِرِّ النَّشرِ عِلْمَ الدَّوَرانْ
وبقرآنِ المَثاني المُحْكَماتْ…مزجَتْ شرقَ الهُدى بالمغْرِبِ
خلِّ عنك هذا الكونَ يا هذا اللَّبيبْ…وتبتَّلْ شاخِصاً نحو القمرْ
وافْهَمِ المَضْمونَ بالرَّمزِ العَجيبْ…وانتَفِعْ من نظمِ ما زاغَ البصَرْ
فإِذا أُتحِفْتَ من وجهِ الحَبيبْ…بعِيانِ الحسنِ في عينِ النَّظَرْ
فابتَهِجْ بالباقِياتِ الصَّالِحاتْ…واكْرَعِ الفتحَ جُزافاً وطِبِ
أَنا والحمدُ لوهَّابِ الجَميلْ…قد أَقرَّ اللهُ عيني بالشُّهودْ
وانْجَلى لي مظهَرُ الأُنْسِ الجَليلْ…فزَوَى عنِّي عَلاقاتِ الوُجودْ
وبَدا المَدْلولُ في عينِ الدَّليلْ…وسرَتْ أَنوارُ أَقمارِ السُّعودْ
وبأُفقِ البادِياتِ الخافِياتْ…شمسُ عِزِّي أَبداً لم تَغِبِ
دُقَّ طبلُ السَّعْدِ لي في الحضرَتَيْنْ…ثانِيَ اثنينِ التَّدلِّي ثالِثي
وعلى العهدِ إِمامَ الأَحمدَيْنْ…ثابِتٌ ما خِلْتُني بالنَّاكِثِ
وبمجْلى طَوْرِ ربِّ العلَمَيْنْ…قمتُ للهادي بثوبِ الوارِثِ
فتدلَّى في آثارُ الصِّفاتْ…من طريقِ الذَّاتِ يومَ الموكِبِ
يا مُريدي سِرْ على هذا القَدَمْ…فهو واللهِ أَمينُ العاقِبهْ
ودعِ الأَعلاقَ واهْجُرْ من ظَلَمْ…والتَمِسْ نورَ النُّجومِ الثَّاقِبهْ
وخُذِ المعنى الجلِيَّ المُكْتَتَمْ…في بُطونِ الغيبِ واحفظْ صاحِبَهْ
فهو مِضْمارُ الشُؤُنِ القائِماتْ…عن أَبي الزَّهراءِ فخرِ العَرَبِ
رَبِّ أَنعِمْ بصلاةٍ لم تزَلْ…تكشِفُ البُرْدَةَ للمُتَّبِعِ
وسَلامٍ طارَ من بَرِّ الأَزَلْ…وافِدٍ بالرُّوحِ للمُسْتَمِعِ
وتحيَّاتٍ وبُرْهانٍ أَجلْ…وعِناياتٍ وفضلٍ أَوسَعِ
لإِمامِ الرُّسْلِ رَبِّ المُعْجِزاتْ…واضِحِ الفضلِ على كلِّ نَبي

---------------*********** -------------

قال سيدي الرواس رضي الله عنه في ديوانه مشكاة اليقين ص 69 :
وقلت أشرح سر طريق القوم الموصل إلى الصراط المستقيم
تحلَّ بالصدقِ واذْكُرْ خاشِعاً وأَمِطْ…عن الفُؤادِ حِجابَ الوهمِ بالأَدَبِ
وسلِّمِ الأمرَ الرَّحمنِ متَّكِلاً…عليه وهو الكَريمُ الفارِجُ الكُرَبِ
واسْلكْ إِليهِ سَبيلَ المتَّقينَ بلا…زَيْغٍ وصحِّحْ سبيلَ القصدِ بالطَّلَبِ
وخُذْ إِمامَ الهُدى في كلِّ نازِلَةٍ…دِرعاً حَصيناً لدفْعِ الشَّكِّ والرِّيبِ
واعملْ بنُصحِ كتابِ اللهِ معتَقِداً…نُصوصَهُ فهو حقًّا أَشرَفُ الكُتُبِ
وتابِعِ الآلَ والأَصحابَ إِنَّ لهم…المُصْطَفى سبَباً ناهيكَ من سَبَبِ
وخلِّ عنك الهَوَى واهْجُرْ مَواطِنَهُ…وخُذْ بشرعِ الحَبيبِ المُصْطَفى وطِبِ
واسلكْ طريقَ شيخِ المتَّقينَ أَبي ال…عبَّاسِ شيخِ العُرَيْجا الطَّاهِرِ النَّسَبِ
فضمنَ مِنهاجِهِ علمٌ ومعرِفَةٌ…وسيرُ قلبٍ لرَبِّي غيرِ مُنْقَلِبِ
وخَشيةٌ وانْكِسارٌ واتِّصالُ يدٍ…بالهاشِمِيِّ إِمامِ العُجْمِ والعَرَبِ
خُذْها نصيحةَ شيخٍ رَبِّ تجربَةٍ…خافَ الذَّهابَ ولم يلفِتْ إِلى الذَّهَبِ
واجمعْ فُؤادَكَ واستَكْنِهْ حَقائقَها…واطرَحْ لنيلِ المُنى تأْويلَ كلِّ غَبي
فمن أَرادَ له الرَّحمنُ منزلَةً…زوَى الوُجودَ فلم يحضَرْ ولم يَغِبِ
يقومُ بالوجدِ والأَشواقُ تلفَحُهُ…ضمن الجَوانِحِ طيَّ اللَّيلِ باللَّهَبِ
حتَّى إذا ما سَقاهُ الوَصْلَ ماطِرَةً…بيضاءُ سَحَّتْ كسَحِّ السَّيلِ للعشبِ
وأَيقَظَتْهُ يدُ التَّوفيقِ من سِنَةٍ…ومزَّقَتْ عنه ما أَقصاهُ من حُجُبِ
بكَى وأَنَّ وضاءَتْ أَرضُ نِيَّتِهِ…كما أَضاءَتْ سماءُ الكونِ بالشُّهُبِ
وراحَ بالعزمِ لا ينفَكُّ مُعْتَمِداً…على الكَريمِ صَحيحَ القصدِ والأَرَبِ
كذاكَ من طهَّرَ الرَّحمنُ نِيَّتَهُ…يتوبُ إِلاَّ عن المَحْبوبِ لم يَتُبِ

---------------*********** -------------

انتهت قصائد حرف الباب ولله الحمد ، ويتبعها إن شاء الله قصائد حرف التاء





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ديوان مشكاة اليقين لسيدي محمد بهاء الدين الرواس رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره ) :: منتدى التصوف الإسلامي :: منتدى الحضرة الرواسية-
انتقل الى:  
عذرا
لقد تم نقل المنتدى إلى استضافة جديدة كليا
يمكنكم التواصل معنا من خلال الرابط التالي :

http://www.alrfa3e.com/vb



أهلا وسهلا بكم معنا

أعضاء وزوار اكارم



زوار المنتدى للعام الجديد 2011 - 1432
free counters




جميع الحقوق محفوظة لــ الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 Powered by ra2d hamdo ®alrfa3ea.4umer.com
حقوق الطبع والنشرمحفوظة ©2011 - 2010