الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
أولا : إذا لم يظهر المنتدى بشكله الكامل يرجى تغيير المستعرض عندكم إلى موزيلا فاير فوكس فهو المعتمد لدينا ...
ثانيا : يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى center]


الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسئلة رمضان 1431 للسيد احمد الجامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: اسئلة رمضان 1431 للسيد احمد الجامي   الإثنين نوفمبر 15, 2010 2:25 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله, والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلَّم



سيدي وقدوتي إلى الله تعالى:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته و جزاكم الله تعالى عنا كل خير سيدي أود أن أستفسر عن أمرين :
أولا:إنني أنتفع بكلامكم وبتوجيهاتكم كثيرا وربما وقفت على كلمة واحدة عدة أسابيع وأشهر بل أضعها كميزان في حياتي دائما بل إن مجرد مرور خاطركم على قلبي يقوي همتي ويجمع قلبي على الله وتعالى ويشكل علي في بعض الأحيان عند استغراقي في الذكر يأتي خاطركم فهل أرده عن قلبي واستمر بالذكر أم بماذا توجهونني؟
ثانيا: إنني الآن أحضر لإتمام مرحلة الماجستير وهذا يتطلب مني وقتا طويلا فهل تكفي النية الصالحة ليعد عملي ذكرا أم لابد من التفرغ علما أنني أحافظ على الرواتب والأوراد الصباحية والمسائية وجزءا من القرآن ؟
- إذا وقعت على خاطرك صورة أكمل الرسل عليه الصلاة والسلام, أو صورة واحد من أهل الطريق, فإنهم يدفعونك إلى الله تعالى, فلا تردهم, لكن لا تقطع الذكر لأجلهم.
- عليك ألا تترك الذكر من أجل التحضير للماجستير, لأن الماجستير من الدنيا. فلا تقطع همتك عن ذكر الله تعالى, وإذا أراد الله أن يعينك على تحضير الماجستير فكله سهل عنده تعالى, لكن المهم أن تكون مفوض الأمر إليه جل وعلا.

السلام عليكم أرجو الله تبارك وتعالى أن تكون بتمام وكمال العافية والصحة سيدي فهمت عنكم أنه إذا انتقل إيمان المريد لعين اليقين فإنه أدعى لاستقامته على الشريعة الغراء فتكون العبودية إن شاء الله سبحانه وإذا بقي إيمانه في علم اليقين فهو مشوش/ أدعى لوقوعه في المحظور فما هو المنهاج الذي ترشدوني إليه جعلني الله عز وجل فداكم
- نعم! علم اليقين أدنى من عين اليقين وحق اليقين, وعلم اليقين يمكن أن تدخل فيه الزندقة, لأن الشيطان عدو للمسلمين, فإذا اتبع المسلمُ الشيطانَ الضالَّ المُبْعِدَ عن الله جل وعلا, فإنه يوسوس إليه بعض الأمور خارج الدين والايمان فلا بد للمؤمن أن يعتقد أن بعد هذه الحياة الدنيا حياة أخروية, فإذا ثبتت عنده تلك الحياة بلوازمها وبالسؤال فيها عن الشريعة والسنة النبوية, فليس للشيطان سلطان عليه, لأن ذلك العبد لا يحب الشيطان فلا يتبعه.
بهذا ينتقل العبد من علم اليقين إلى عين اليقين.
فأولاد المسلمين يسمعون من أبويهم عن وجود الله تعالى, ووجود الرسول عليه الصلاة والسلام, فإذا صلوا وقرؤوا القرآن يرسَّخ فيهم علم اليقين, ويبقى وإن توفي أبواهم.
ثم بالتدريج ينتقلون إلى عين اليقين وحق اليقين, ولا يمكن لأحد من الفساق المخالفين أن يشوش عليهم اعتقادهم.
لا بد أن نعلم أن بعد هذه الحياة الدنيوية حياة أخرى لا شك فيها.
عليك أن تذكر الله تعالى كثيراً, ولا تضم شفتيك أثناء الذكر وتقول: إم .. إم, فتدخل الخطرات وأنت تقول: إم .. إم, ولست مع المذكور.

سيدي سمعت من سيدي الشيخ محمد رجو حفظكم الله جل وعلا وإياه أن الطريقة الشاذلية مبنية على المحبة كيف نقوي شجرة المحبة في قلب المريد كي تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها
- هذه المحبة موجودة عند واحد من بين مئات من الناس.
المهم هو التمسك بالشريعة والسنة النبوية, مع آداب الطريقة: من المحبة وتطهير القلب والحضور بين يدي الله جل جلاله, كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( فاعبد الله كأنك تراه, فإن لم تكن تراه فإنه يراك)، حينذاك يثبت ذلك إن شاء الله.
آداب الطريقة كثيرة, منها: المحبة والخدمة وذكر الله تعالى, والتمسك بشرع الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم, لكن على رأس الكل الصدقُ مع الله, ومع عباد الله جل وعلا. هذا الصدق محلُّه القلب.

كيف يكون المريد موصولا بشيخه
- بالشريعة والسنة النبوية. فدين الإسلام مقبول عند المسلمين بالشريعة وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام.
وخارجَ الشريعة والسنة لا يُقبل.

السلام عليكم مولانا احمد الجامي الخالدي
هل تنصحني يا سيدي بدخول طريقتكم المباركة
وما هي الثمرة التي وجدتموها من دخول الطريقة
- إذا لم يكن في عنقك وعدٌ بطريق آخر, فلا مانع من دخول طريقتنا.
أما إذا كنت قد دخلت طريقاً آخر, وتريد الانتقال إلى طريقتنا, فإنك لا تستفيد من الطريق الأول ولا من الثاني, كما قال الشيخ زروق - رضي الله عنه - .
- الثمرة هي التمسك بالشريعة والسنة النبوية, والموت الحضوري قبل أن يموت الإنسان, مع الاعتقاد بالآخرة, أي تقديم الآخرة على الحياة الدنيوية, وترك الطبيعة البشرية, التي عبَّر عنها الشيخ عبدالقادر الجيلاني - قُدِّس سره - بالناسوتية, أي: من نسيان الخلق لوعدهم مع خالقهم. وكذلك ترك الأنانية, وترك الزخارف الدنيوية.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الشيخ احمد بارك الله فيكم وحفظكم الله ، نشهد انكم من المشايخ القلة الذين نقرأ لهم فنشعر بالمدد والفائدة نرجو من حضرتكم الاجابة وتوضيح بعض الامور
قال سيدي الباز الجيلاني قدس سره من طلب القرب بدون عمل فهو مهووس ، كيف نصحح العمل حتي يكون مقبولا عند الله ،
هل طلب المريد لرضا شيخه ممدوح ام يدخل فيه حظ الشهرة
كيف نستمداد من ارواح الاولياء وهل يكفي ان تقول بلسااننا مدد
اذا لم ينفعل المريد مع خليفة شيخه كما كان مع شيخه هل يكون ناقضا للعهد
وهل له ان يبحث عن شيخ آخر مع علمه بصحة اذن خليفة شيخه
هل اتراجع اذا اكتفيت بما وصلت اليه مع شيخي المتوفي
سيدي اني تريثت في بيعة خليفة شيخي مع علمي بان الشيخ ورثه هل فعلي فيه سوءأدب مع شيخي المتوفي او مع خليفته
هل ينتقل سر الوراثة المحمدية قبل وفاة الشيخ ام بعد وفاته
جزاكم الله خيرا عل هذا الموقع الرائع والمفيد وعلى هذه الوصاية النورانية المحمدية
- العمل اثنان: العمل بالضروري من الدين, مَنْ تَرَكَهُ يكون فاسقاً, والعمل بالأمور الأخرى, وله درجات. وكل الأعمال تُقبل عند الله تعالى إذا كانت مقيَّدة بالإخلاص, فإذا لم يوجد الإخلاص في الأعمال فإنها غير مقبولة, وإذا وجد الإخلاص تُقبل, ويتقرب العباد إلى الله جل وعلا بهذه الأعمال المرضية عنده تعالى.
- ليس فيه حظ الشهرة، وإذا دخل فيه حظ الشهرة يُرفع الإخلاص من البَيْن.
الشيخ ليس هو المقصود بالذات، لكنه يوجِّه المريد إلى الشريعة والسنة النبوية وتطهير الباطن إلى الله تعالى.
بهذا التوجيه يكون الشيخ خادماً للمريد حقيقةً، فإذا سلَّم إليه لوجه الله، وسلَّم نفسه وروحه لتوجيهاته، فإنه يوجهه إلى الله جل وعلا.
هذه هي وظيفة الشيخ، أما الفيوضات والنفحات فإنها ليست بيد الشيخ، بل تأتي من الله جل وعلا، ومن رسول الله عليه الصلاة والسلام، ويأخذ كل واحد من خادم الطريق حصته بقدر صدقه مع الطريق، لا بقدر شهرته.
- إذا لُقِّنْتَ من واحد متصل بمتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم, تستفيد بهذا التلقين في الدنيا, وتستفيد عند سكرات الموت كذلك.
وأنت تكلمت عن كتب الشيخ عبدالقادر الجيلاني - قُدِّس سره - فهذا من كلامه: الذي لم يأخذ التلقين ممن هو متصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يستفيد عند سكرات الموت.
- إذا أعطى شيخُه إجازة لمن بعده, سواء كان أدنى من شيخه أو أعلى, عليه أن يسلِّم له كما سلَّم لشيخه, بشرط موافقة ذاك الخليفة للشريعة والسنة النبوية.
وإذا خالف الشريعة والسنة فلا بد أن ينبهه ويقول له, بدون نقد, ومع الأدب, فإن لم يقبل منه, إن شاء يبقى على هذا الطريق حرمة للشيخ المتوفى, وإلا فله أن يأخذ طريقاً آخر حرمة للشريعة.
- أنت مخالف للأدب مع شيخك المتوفى. ما دام هو ورَّثه فهو مسؤول.
مسؤوليته عليه, وهو يعلم حاله, لأن هذه الخلافة ليست وراثة حتى تعطى لمن يحبه الشيخ مع عدم لياقته بها.
- يمكن أن ينتقل سر الوراثة إلى الخليفة قبل وفاة الشيخ, فيعطيه ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم, ويُلبس هذه الوراثة لذاك الخليفة.
وهذا جرى معنا, من رسول الله صلى الله عليه وسلم, لا من الشيخ.
* عليك أن لا تخالف أهل الطريق, خصوصاً إذا كان الشيخ متصلاً, فمن الشيوخ من يأتي أقوى ممن قبله, ومنهم أضعف, هذه سنة الله تعالى, ليست بيد العبد.
يمكن أن يكون أولاًُ ضعيفاً ثم يقوى بتقوية رسول الله عليه الصلاة والسلام, وتقوية الأسياد رضي الله عنهم.
احذر أن تخالف طريقتك, ما دام الشيخ موافقاً للشريعة والسنة النبوية, حينذاك إذا إذا خالفت لا تستفيد من هذا الطريق وأنت متردد.
وإذا انتقلت إلى غيره فإنك لا تستفيد كذلك, كما قال أولياء الطريق.
• ندعو ونستدعي منكم ومن أحبابكم.







أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة رمضان 1431 للسيد احمد الجامي   الإثنين نوفمبر 15, 2010 2:26 am


إذا كان هناك نفور من المريد للطريق بسبب قسوة الشيخ عليه فما الحل؟
و لا تقولوا الصبر و الدواء المر. و لكن هناك أسلوب يصعب على المريد تقبله و أسلوب يمكن
أن يكسب المريد.
- عليك أن تنظر إلى شدة الشيخ، هل هي موافقة لفائدة دينك أوْ لا؟ فإذا كانت موافقة لفائدة دينك, وتقدِّم آخرتك على دنياك فهذه ليست شدة, بل هي توجيه لك إلى الله وإلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لتستفيد يوم القيامة.
والشيخ بشدته عليك لا يَضْرِبُك, ولا يقول لك كلاماً مخالفاً.
فأنت متبع لهواك ونفسك, وشيخُك لا يسمح لك بذلك, لأنه يعرف أن النفس أمارة بالسوء, وهي عدوة لك ولآخرتك.
زمام هذه النفس بيد الشيطان, والشيطان يغويك, فإذا اتبعته تدخل جهنم.

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
لابد ان نهنئ احبابكم ومريدكم بان عرفهم الله على شيخ محقق يجمع بين الشريعة والطريقة وانتم حقا زروق هذا العصر ولا يشعر بالنعمة الا من يفقدها ونحمد الله ان وجدنا هذا الموقع الذي يتكلم بلسان حالكم ويفيض علينا من انواركم
سيدي الفاضل نري تراجع روح الشريعة بين المسلمين ونخشى على انفسنا واولادنا بم تنصحنا حتى نغرس حب الشريعة في قلوبنا وقلوب اولادنا
في بلادنا كثير من اهل التصوف يتهاونون بالشرع ويقولون المهم حضور القلب مع الله
من يذكر الله بالكثرة ولم يحصل له الفتح هل هو دليل عدم رضا الله عنه
- هذا من حسن ظنكم, ومن حسن أخلاق المسلمين الملتزمين بالطريق.
*كونوا من الذين قال عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق, لا يضرهم من خالفهم, حتى يأتي أمر الله وهم كذلك).
إن شاء الله تكونون كذلك أنتم وأولادنا وأولادكم وأحبابنا وأولادهم جميعاً.
بعضهم يخالفون لأنهم بشر, لكن بطبيعة البشر لا نترك واحداً من أحبابنا, نريد لهم أن يرجعوا ويقطعوا عن الطبيعة البشرية والحظوظ النفسانية, ويخلعوا جلباب الناسوتية.
مَنْ ترك هذا فهو في حفظ الله وحفظ أمان الطريق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
- لا. الفتح شيء وذكر الله شيء آخر؛ ذكر الله أمر الله وأمر القرآن: (يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً), ما قيَّد الذكر بالفتح, لكن دليل تطهير القلب كثرةُ الذكر, لا قراءةُ الكتب ولا التدريس, فبكثرة الذكر, وتركِ الأخلاق الذميمة, والإخلاصِ في العمل, يُفتح عليك إن شاء الله فتح العارفين.
لكن لا بد أن تبين لنا ما هو طلبك من الفتح؟
أقول لك نُبذةً: أذا سُئلت عن شيء فجاء الجواب إلى قلبك فجأة هذا فتح ابتدائي.
وإذا تفكرت في شيء من أمور الدين أو الدنيا, وتردَّدْتَ, فجاء مثل نسيم الصباح, ومرَّ على قلبك وأخذت جوابك, فهذا فتح.
وأنواع الفتح كثيرة, لا يمكن أن نعدَّها.
نرجو الله تعالى أن يفتح عليك فتوح العارفين.
الزم التقوى, واترك حب الدنيا واشتغل بما أعطاك الله ولا تطلب رزقك من السبب, لأن السبب مخلوق, وطَلَبُ الرزق من السبب شِرْك.

هل أهل الطريق محفوظون
- إذا كان أهل الطريق متعلقين بالشريعة والسنة النبوية, وتمسكوا بمن تعلَّق برسول الله صلى الله عليه وسلم, يعني بايعوا مَنْ بايع بالسلسلة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم, فهؤلاء محفوظون عند سكرات الموت.
إذا أردت اقرأ رسائل النور. قال الأستاذ سعيد النورسي - رضي الله عنه -: الذي يحب الأولياء يخلص إيمانه عند سكرات الموت, أقوى من فحول العلماء.
الحفظ من جهة الإيمان هكذا.
ومن جهة الدنيا: فإنه لا يتجاوز حدود الشريعة. يعني لا يلمس ما حرَّمته الشريعة, ولا يخالف سنة الرسول عليه الصلاة والسلام.

السلام عليكم
وسلام خاص وتقدير عميق إلى شيخنا الفاضل العارف بالله، حفظه الله
وسلام حار، إلى شيخنا عبد الله
أكتب إليكم مذاكرة في بعض الأمور الروحية.
لقد التزمت والحمد لله بالأوراد منذ شرفتموني بها. ولا أخفيكم حالي، فقد تغيرت في أمور كثيرة بعدها، صرت أهدأ، وأكثر تعلقا، وأكثر التزاما، فرائض ورواتب وقرآن، وذكر واستغفر الله أن أزكي نفسي، لولا أنكم شيوخي لما تفوهت بذلك،إذ يجوز مع الشيخ ما لا يحوز مع غيره.
أكتب إليكم لأعرف ما السبيل لأتقرب أكثر؟
آجيانا تعترضني أمور فأقطع الورد(وضوء، غلق المسجد)، هل أعيده إذا استأنفت.؟
هل توجد آداب خاصة بالذكر؟
لا تنسوني في دعائكم
- هذا ليس منك ولا من شيخك, بل من الطريق المتصل بالسند الصحيح إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم, نوَّر الله أرواح رجال هذا السند, هذا من بركاتهم, فإن كنا صادقين نستفِد من هذه البركة المتصلة يداً بيد إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام.
الذي يأخذ شهادة علمية ممن فوقه, شهادتُه مقبولة عند أهل العلم في هذا العصر, فكيف لا تُقبل الشهادة إذا جاءت بالسند المتصل من رسول الله عليه الصلاة والسلام إلى مَن بعدَه؟
هذه الشهادة لا تُقطع إلى آخر الدنيا, ونحن نستفيد من شهادتهم في حياتنا الدنيا, وعند سكرات الموت كذلك, وفي الحشر إن شاء الله تعالى.
أهل التصوف ومنهم الإمام الشعراني - رضي الله عنه - يقول: ابتداء المريد الصادق نهاية شيخه.
- إذا فاتك الوِرد صباحاً عليك أن تقرأه بعد الظهر, وإذا فاتك مساءً عليك أن تقرأه بالليل, لأنك وَعَدْتَ - وكلنا وعدنا - أن نقرأ الأوراد الشاذلية, ومن نكث فإنما ينكث على نفسه , وإذا قطع المريد ورده من نصفه لا بد أن يكمل.
- من آداب الذكر - مهما أمكن - أن تكون متوضئاً، ومستقبل القبلة, وتتفكر في معاني الأوراد, ومهما أمكن لا تتكلم في أثناء قراءة الأوراد.
*سلام الله عليك وعلى من اتبع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

هل هل تسقط صلاة الظهر على النساء أذا حضرت صلاة الجمعه في المسجد
- حضور النساء في المسجد للجمعة مكروه كراهة تحريمية, لكن المرأة إذا حضرت تصلي آخر ظهر, بعد صلاة الجمعة.
أما إذا لم يكن هناك تعدد الجمع فيسقط عنها آخر ظهر. وإذا تعددت الجمع بدون حاجة تصلي آخر ظهر.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سيدي هي ينبغي على السالك الانشغال في البحث عن عيوب نفسه حتى يتخلص منها أم يجب عليه العمل بتوجيهاتكم؟
وإذا بدا له شيء كيف يتخلص منه وهل يكون سر التخلص من هذا العيب بفضحه والتحدث به أمام الآخرين أم فقط للمرشد ؟
جزاكم الله عنا كل خير ونفعنا بكم فأنتم ذخرنا وأدام علينا نعمة هذا الطريق المبارك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- عليك أن تشتغل بعيوب نفسك فرداٌ فرداً, مع اشتغالك بتركها فرداً فرداً, حتى تستوعب جميع عيوبك. حينذاك تكون عبداً لله لا عبداً لنفسك. إن شاء الله تخلص.
وإذا شككت هل هذا عيب أم لا, تسأل السنة النبوية.
- لا. وإذا أشار إليه شيخه بعيب, أو قال عموماً، وهو وجد ذلك في فيه لا يلزم أن يُظهر, فإن الله يحب الستر.

كيف التخص من النظر إلي النساء
- تَفَكَّرْ بإيمانك في صفات ربك جل وعلا: (وهو معكم أينما كنتم) أنت تعرف معنى هذه الآية. وقوله تعالى: (إن الله كان عليكم رقيباً), وأنت تؤمن بهذه الصفات, وبأنه تعالى بعلمه الأزلي ينظر إليك, وأنت تنظر إلى النساء, وهو حاضر معك، وهو بعلمه كذلك معنا.
لكن لضعف إيمانك لا تستشعر أنه بعلمه مطلع عليك. فإذا استشعرت بذلك حينذاك تقول لنفسك: أنتِ تريدين أن أنظر إلى النساء, وربي ينظر إلي, فيحصل لك الاستحياء من الله إذا قوي إيمانك. وإلا فإذا غلبت عليك نفسك بأستاذها - وهو الشيطان - فإنك ترجع إلى النظر إلى النساء.
لكن إذا نظرت إلى النساء فجأة, فأغمضت عينيك خوفاً من الله تعالى, يحصل لك الثواب, وإذا رجعت إلى النظر يُكتب ذلك عليك, ويفسد قلبك, ولذا لا تستشعر بوقوف الله بعلمه عليك.

السلام عليكم ورحمة الله
اللهم لاتحرمنا من بركات أسيادنا
سيدي لابد من المشاكل الشاغلة في الدنيا
كيف نحافظ خلالها على الحضور مع الله جل وعلا؟فهذا نبي الله يعقوب على نبينا وعليه الصلاة والسلام ابيضت عيناه من الحزن على ولده وبقي مع الله فكيف بضعيف مثلي؟
- هذه المشاكل ضرورية, وهي لا تُعَدُّ دنيا, مثل السعي على مَن مؤونته عليك. لكن الزائد عن الحاجة دنيا.
اكتفِ بما أعطاك الله من الأسباب التي في داخل الشريعة، واقطع الحرص بسيف التوكل، ولا تتجاوز.
وإذا أراد الله جل وعلا فهو بدون حرصك يعطيك.
أخرج حب الدنيا من قلبك. قال الله تعالى: (يوم لا ينفع مال ولا بنون
إلا من أتى الله بقلب سليم) قال ابن عباس – رضي الله عنه-: القلب السليم هو الخالي عن حب الدنيا، وعن بغض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
كل من يشتغل بقدر الحاجة في الدنيا، ضمن دائرة الشريعة، هذا ليس دنيا، بل يُعَدُّ من الآخرة.
- سيدنا يعقوب يمكن أنه كان يعلم بحال ولده سيدنا يوسف – عليهما السلام - بواسطة الوحي أو بالكشف, لكن هناك حجاب بينه وبين ولده.
سؤالك كيف نحافظ...؟ هذه الكيفية بالإيمان.
هل يمكن أن تحدث مصيبة بدون إرادة الله تعالى؟ مَنْ كان ضعيف الإيمان يتحَزَّن.
لكن إذا تحزَّن فقال: (إنا لله وإنا إليه راجعون) ولو بعد زمن, فكأنه جديداً يُصاب بهذا.
كيفيته أن تَرُدَّ ذلك إلى الله, فإنه ليس خارجاً عن علمه جل وعلا.

السلام عليكم
كيف يستطيع المسلم الوصول إلى حالة ( وبالآخرة هم يوقنون ) وهل تقصيرنا بالأعمال مرجعه لعدم الإيقان بهذا اليوم , وهل هذا ينافي الإيمان ,أي إما أن يكون مؤمن موقن أو لا موقن ولا مؤمن . جزاكم الله عن المسلمين كل خير
- لا. الإيمان غير العمل, فيمكن أن يوجد الإيمان ولا يوجد العمل. لكن الإيمان مقيَّد في كثير من الآيات القرآنية بالعمل الصالح.
فوجود الإيمان يقتضي العمل الصالح, وإذا ترك المؤمن العمل الصالح فذلك إهمال منه.
خصوصاً الصلاة وقراءة القرآن وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام.
مادام يوجد لديك إيمان - لا شك لك في ذلك, ولا شك لنا أيضاً فيك - فلا بد أن لا تهمل الأعمال الصالحة, وهي مقيدة بالشريعة وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم وقراءة القرآن مع الفروض الإلهية.







أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة رمضان 1431 للسيد احمد الجامي   الإثنين نوفمبر 15, 2010 2:28 am


السلام عليكم ورحمة الله
دخلت بفضل الله طريقكم المبارك ولكن العائلة لم يدخلوا فيه.وهم لايستطيعون الإعراض عن الدنيا والاشتغال بالطاعة بل يعترضون علي ووقع بيننا خصومة شديدة فإن أطعتهم أضعت ديني وهم لايطيعونني ماذا أعمل أرجو الدعاء .جزاكم الله خيرا
- ليس عليك أن تشدَّ على أفراد عائلتك حتى يدخلوا الطريق, لكن يمكن لك أن تنصحهم بعدم ترك الصلاة، وهم متوغلون في الدنيا. وذلك بالنصيحة، لا بالضرب والشتم.
فإذا قبلوا فهو فضلٌ من الله تعالى, وإذا لم يقبلوا عليك أن لا تنزعج, لأن انزعاجك يدل على أنك تنزعج لنفسك، لأنهم لم يقبلوا منك.
إذا لم يقبلوا معناه لم تصل إليهم الهداية من الله جل وعلا, وإذا وصلت إليهم الهداية فإنهم يُصلُّون ويكونون من أهل الهداية.
وإذا لم يدخلوا الطريق فإن المؤمن يدخل الجنة بدون طريق, لكن تهذيب أخلاق المؤمن موافقاً للشريعة ظاهراً وباطناً هذه أخلاق أهل الطريق: (إن الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون).

هل يختلف التفاضل بالايمان والكمال ديانة عنه قضاء,لأننا نرى كثير من الأحاديث التي تشير إلى بلوغ بعض الصحابة مقامات تضاهي مقامات الأنبياء لولا أن الله قضى ألا نبي بعد المصطفى صلى الله عليه وسلم منها ما أورده بعض المحدثين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعمر: لو كان نبيا بعدي لكان عمر لذا فان النبي صلى الله عليه وسلم أطلعه الله ان عمر بلغ مبلغ الانبياء من الإيمان والكمال ولولا قدر الله ألا نبي بعدي لكان عمر أولى بها , وكذلك التفاضل بين الصحابة والتابعين حيث طلب النبي صلى الله عليه وسلم من عمر أن يطلب الاستغفار والدعاء من سيدنا اويس..فهذه الأحاديث وغيرها كثير هل تشير الى ان التفاضل بين الاشخاص قضاء اي في الحكم الدنيوي من حيث بلوغ مراتب الكمال من الإيمان أومن حيث الوظيفة التي يقلدها الله للعبد لا تلزم ان تكون كذلك ديانة اي في الاخرة.لذا ارسل الله موسى عليه السلام الى الخضر وطلب منه ان يصحبه للفائدة وهو أعلى منه مرتبة من حيث النبوة فهل هو كذلك أعلى منه من حيث الكمال والمعرفةطبعا باستثناء النبي صلى الله عليه وسلم لقوله إني أعرفكم بالله واخشاكم له ) ؟
- من قال هذا؟ هذا الفكر والاعتقاد غلط.
الأنبياء جميعاً معصومون بعصمة الله تعالى، أما الأولياء فليسوا بمعصومين, بل هم محفوظون, ولا يصلون إلى درجة الأنبياء, فقد غلطتَ غلطاً شنيعاً.
كيف يقرب العبد المؤمن - ولو كان من الصحابة - إلى درجة الأنبياء؟
لا, لكن يكون صالحاً, يكون ولياً, يكون قطباً, يكون غوثاً, يكون مولَّهاً بذكر الله.

قال النبي صلى الله عليه وسلم (ستفترق امتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار الا واحدة قالوا ما هي يارسول الله قال ماأنا عليه اليوم وأصحابي )والسؤال ، لماذا ينبغي على المسلم ان ينتمي الى جماعة معينة كي يكون مسلما صحيح الاسلام من الممكن ان يكون المسلم ملتزما وعبدا ربانيا دون ان ينتمي الى اي جماعة ، ولماذا انتمي الى الطريقة الشاذلية بالذات لان شيخها ينتهي نسبه الى المصطفى صلى الله عليه وسلم ، فما رأيكم في قول الله تعالى (فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون) ، أرجو الإفاده وجزاكم الله خيرا
- على المسلم أن يتمسك بالشريعة والسنة النبوية, بدون عصبية, وبدون اعتراض على أي شخص يقول: لا إله إلا الله محمد رسول الله, وبدون نقد, إلا إذا وجد مكاناً يمكن أن يأخذ منه شخص نصيحة في داخل أهل السنة والجماعة فلينصحه, وإلا لا يلزم.
لكن الإنسان ضعيف. إذا كان معك ابنك عمره عشر سنوات أو أقل, وأنت تمشي في الطريق فإنك تأخذ بيده لئلا تضربه السيارات. فجماعة المسلمين الذين يتمسكون برسول الله صلى الله عليه وسلم ليسوا خالين عن هذه الإعانة والتوجيهات. وأنت إما أن تقبل منهم أو لا تقبل. الذي ينصح يدخل تحت قوله تعالى: (بلِّغ ما أنزل إليك)، وقوله تعالى: (وأْمرْ بالمعروف وانهَ عن المنكر).
- موصولية الشيخ برسول الله صلى الله عليه وسلم يعني بالسند المتصل يداً بيد إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام, بالتلقين والاتباع.
هذه أفكار أهل السنة والجماعة, ليست أفكار من ينقد على أهل السنة والجماعة.
وإذا أردت أن تكون سالماً عليك أن لا تتكلم على أحد, ولو لم تلتزم أي طريق كان, فأنت عبد من عباد الله تعالى, لست مجتهداً, إذا لم تَبِعْ نفسك.
هداية الله ليست بيدك, وعذاب الله ليس بيدك, وليس عليك أن تصوِّب وترجِّح من كان على فكرك, وتنقدَ وتطرحَ من كان مخالفاً لفكرك, لأنك لست مسؤولاً عن هذا: (مِنْ حُسْن إسلام المرء تركُه ما لا يعنيه). لا ندَّعي شيئاً لأنك مؤمن، والمؤمن بدون طريق يدخل الجنة, هذا ليس بيد أحد، لكن مخالفة الجماعة ليست جيدة.
بالله عليك - من كلامك أراك منصفاً - إذا صلَّيتَ أربع ركعات أو ثلاثاً أو اثنتين, في كَمْ منها تكون بقلبك وروحك حاضراً مع خالقك وهو ينظر إليك؟ حاول على هذا.
لا يمكن أن تنقد, لأن الله تعالى قال: ( قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون).
كل الطرق تحاول أن يكون العبد عبداً لله لا عبداً لنفسه, لأن النفس أستاذها الشيطان, والشيطان عدو للمسلمين جميعاً.

بارك الله فيكم سيدي على الاجابة الوافية الشافية التي نفعتني وكذلك اطلعت عليها بعض اهل الطرق في تونس فانشرحوا لها وعملوا بها فجزاكم الله خيرا وجعلها في ميزان حسناتكم .
كيف ينزل الذكر من اللسان الى القلب وهل له علامات يعرفها العبد ومتى ينزل للجوارح
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- نعم, يعرف العبد الذاكر ذلك, إذا حصل له كثرة الذكر, وثبت بفضل الله وببركة الطريق, ينزل الذكر من اللفظ إلى القلب, لكن ليس ذلك بالدعوى, وإذا كان بالدعوى فإنه يخالف فيكون محروماً.
إني وجدت بعض أحبابنا تمسكوا بنزول الذكر إلى القلب, وأرى سيرته تغلب عليه الوساوس.
فإذا غلب على المؤمن ذكر اللسان, ونزل إلى قلبه, وهو صادق في ذلك, لم يُخدع بقول الشيطان ولا بفكره, فإن عليه أن لا يصغي إلى تحريك قلبه, لأن تحريك قلبه من أثر الذكر لا يدل على أنه ذاكر, بل هذا تطهير القلب بتأثير الذكر.
حينذاك إذا نزل على قلبه يكون بقلبه حاضراً مع الله جل وعلا, مع الذكر بضم الشفتين وبإلصاق اللسان بسقف الفك الأعلى, وهو يذكر لفظ الجلالة أو لا إله إلا الله.
بهذا ينزل الذكر من اللسان إلى القلب.
لكن علينا وعليكم جميعاً أن لا نُخدع.

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وافضل الصلاة واتم التسليم على سيد الخلق اجمعين وعلى اله وصحبه ووراثه ومن تبعه باحسان الى يوم الدين
سيدي الوارث المحمدي الكامل احمد فتح الله جامي
يكرمني الله بايام اعبده كانني اراه واشعر به في كل وقت وحين وتارة اكون انساناآخر غير هذا الانسان من تقصير والتهاء بهذه الدنيا وقد تعبت من هذه النفس التي بين جنبي وهل ما يحصل معي نوع من انواع النفاق وكيف يستطيع الرجل منا على المحافظةعلى ما اعطاه الله من نعمة العبوديةويكون دائم الاقبال على الله في حركاته وسكناته كما كان سيد الخلق ومن بعده صحابته الكرام ووراثه الافاضل
- لا نقول هذا نفاق, لكنه ظاهراً موافق للشريعة لأنك تقول: أعبدُ الله كأني أراه, لا تدعي الرؤية, لو قلتَ: أراه, نقول: ارجع إلى عقلك, لم يَرَهُ في الدنيا إلا محمد المصطفى عليه الصلاة والسلام.
لكن كلما عبدتَ الله تعالى, سواء في الصلاة أوالذكر أو قراءة القرآن أو وعظ الآخرين, عليك أن تُخلص في عبادتك, وإذا لم يوجد الإخلاص وكنت تقول للآخرين للشهرة فهذا كله ساقط, لا يُرفع إلى الله تعالى. نرجو من الله الصدق والإخلاص.
- هذه نعمة كبرى, لا بد من الشكر, والمحافظة على السنن وقراءة الأوراد والتمسك بالشريعة.
هذا قيد ما أنعم الله على عباده: الشكر واتباع السنة والشريعة.

كيف للمريد أن يفهم الطريق؟
- لا بد أن يتمسك بالشريعة والسنة النبوية, وترك رفقاء السوء, مع ترك الأخلاق الذميمة, وقراءة الأوراد الصباحية والمسائية, وأن يذهب أحياناً إلى المجالس, أيِّ مجلسٍ كان.
اذهب إلى مجالس الذكر أيَّ مجلس تريد تذهب وتسمع أقوالهم وتذكر معهم.
وكن محافظاً على صلواتك الخمسة, مع رعاية الآداب مع أبويك.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل الوصول الى الله بمعنى المعرفة الذوقية الناتجة عن الذكر
- ثمرته ابتداء هكذا.
سواء أكان العبد موافقاً لرضا الله أو مخالفاً فالله بعلمه معه, لكنه جل وعلا لا يرضى بمخالفة الشريعة والسنة النبوية.
الله تعالى قال: (أطيعوا الله), طاعة الله باتباع أوامره, فإذا اتبع العبد الشريعة يُعَدُّ هذا وصولاً, يعني وصولاً إلى قرب علم الله إيانا.
الله منزَّه عن أن يصل العبد إليه, إلا بواسطة الأسماء والصفات.
وهو عالم بسرِّ ذاك العبد, وهو في حضانته جل وعلا, يعني تحت أمره, وإذا أراد الله أن يصلحه يُصلح, وإذا أراد أن يفسده يُفسد, لكن وظيفة ذلك العبد الموافقِ التسليمُ له جل وعلا.
ذاك التسليم مع الإيمان والعمل الصالح وقراءة القرآن بالتفكر والتدبر, وتجنب المخالفات كما يخاف من الحيوان المفترس, أو من لدغ العقرب والحية, فيهرب منها.
سند هذه المخالفة الشريعةُ والسنةُ النبوية, يعني: الشريعة سمحت بهذا ومنعت هذا, والسنة أمرت بهذا ومنعت هذا.
هذا هو الوصول إلى الله تعالى, لكن بدون طلب الكشف والكرامات, وإذا رأى الكشف والكرامات يقول لنفسه: لا تغتر بهذا, هذا ليس مالك, بل مال الله تعالى, عليك أن لا تستملك مال الله تعالى.

هل كل المريدين مهيئين لهذا الوصول
- لا. ولو كان طلبهم صحيحاً مع الإخلاص والتمسك بالشريعة والسنة النبوية, لكن يختلف بعضهم عن بعض بالاستعداد, فليس كل إنسان مستعداً لهذا الوصول وهذه الحقيقة. فأنتم تعلمون أنهم يقولون: فلان مرشد كامل, وارث رسول الله صلى الله عليه وسلم, مثل الجيلاني والجنيد ومعروف الكرخي وابن عطاء الله السكندري - رضي الله تعالى عنهم - فهؤلاء كلهم استعدادهم عالٍ.
أما من لم يوجد له استعداد، وهو يحاول مع المجاهدة، فإنه يبقى سالماً.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي أسأل الله أن ينفعنا بتوجيهاتكم ويديم عنايتكم بنا
ويجزيكم الخير على صبركم علينا سؤالي
كيف أستطيع أن أبقى متوجها دون فتور وأرجوكم يا سيدي الدعاء بالثبات
وجزاكم الله خيرا وأطال بعمركم ياسيدي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- إذا فترتَ في أمور الطريق أو أمور الشريعة لا تسترسل مع ذاك الفتور, لأن زمام نفسك بيد الشيطان, وهو يجرُّك باتباعك للنفس. وإذا اتبعت النفس: (إن النفس لأمارة بالسوء)، فعليك أن لا تسترسل مع الفتور, وإذا حصل الفتور فاستغفر وارجع إلى الله كما قال الله تعالى: (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله).

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الى سيدي ووالدي الشيخ احمد فتح الله جامي
جزاك الله خير عنا خير الجزاء
سيدي في حالة الذكر اشعر بالحضور مع الله ولكني لا اركز على اللفظ كذكر لا اله الا الله او لفظ الجلالة حيث اني اشعر بوجود الله معي فقط والحضور معه جل جلاله
فماذا افعل جزاك الله كل خير عني
واطلب من الله ان يرزقني سماع صوتكم او رؤيتكم فقد اشتاق قلبي لرؤيتكم وسماع صوتكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- بدون ذكر كيف يحصل لك الحضور مع الله جل وعلا؟ كيف لا تركز على الحضور بلفظ الذكر؟ يعني: أولاً لا بد أن تذكر الله تعالى باللفظ, فيمكن في أثناء ذاك الذكر أن يحصل لك بعض الاشتياق, إذا بَعُدَ عنك الشيطان.
وإلا فإنك تسترسل مع الشيطان وتترك الذكر. لا تفعل هكذا.
اذكر الله جل وعلا بكلِّيتك.
حين تذكر بلفظ: لا إله إلا الله, تَفَكَّرْ في نفسك أنك ذاكر والله مذكور، وهو يسمع منك.
وإذا حصل معك الحضور مع الله تعالى لا بد أن تزيد الذكر حتى يثبت وتنتقل من هذه الحالة, لأن هذا الحال لا يدوم, لأن دوام الحال من المحال.

قال سيدي عبد القادر الجيلاني رضوان الله عليه
اذا صحت صحبة المريد للشيخ لقمه وزقه من في قلبه طعام المعرفة وشرابها
- ملاحظة: قل عن سيدنا الجيلاني: قُدِّسَ سِرُّهُ.
لأن التقديس لمن كان من كبار الأولياء, والرضوان عام للصحابة ولمن بعدهم.
- هذا صحيح, لكن ليس علينا أن نكون هكذا, ولا عليكم أن تكونوا هكذا.
شروط الصحبة: 1- التسليم , 2- القابلية , 3- عدم التعلق قلبياً بأي شيء في حضور المرشد.
والصحبة جهتان: جهة للأنبياء, وهم يأتي إليهم الوحي الإلهي. وجهة للأولياء - ولو كانوا متوفين - فلهم الفيوضات الإلهية. والأولياء الأحياء لهم الإلهامات.
لكن لا بد من وجود القابلية, فإذا لم توجد القابلية لا يستفاد من الصحبة, لأن المريد لا يقطع عن أنانيته حتى يستفيد.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول سيدي ابن عليوة يوافقني في ايام كيف تكون الموافقه
كيف نزيل الحجاب الاسود القاتم بيننا وبين الله بيننا وبين الشيخ بيننا وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم
- موافقة المرشد بتسليمك لأوامره, حينذاك تكتحل عينيك بعين الحقيقة.
- ليس هناك حجاب بينك وبين الله, وبينك وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم, وبينك وبين شيخك, إلا نفسك.
فما دمتَ تسأل لا بد أن تزيل هذا الحجاب. والله تعالى يقول: (ولا تتبعوا الهوى أن تعدلوا)، فإذا خالفتَ الهوى تكون مع العدالة, وإذا وافقتَ الهوى تذهب العدالة.
طرق الهوى كثيرة, كلها نائمة تحت نفسك: ( أفرأيت من اتخذ إلهه هواه ...).

السلام عليكم ورحمة الله
إجو منكم الدعاء لاولادي بالاستقامة على شرع الله هم يحافظون على الصلاه ولكن لم يسلكوا في هذا الطريق المبارك ماذا افعل معهم
- لا تشدَّ على أولادك من أجل دخول الطريق, لكن شد عليهم من أجل الصلاة, وخوفهم بالموت والحشر والحساب. هذا علاج ودواء. وذلك بالشفقة, وحذِّرهم أن يرافقوا رفقاء السوء.







أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة رمضان 1431 للسيد احمد الجامي   الإثنين نوفمبر 15, 2010 2:30 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في عمر مولانا شيخ الطريقة
هل الزهد درجة واحدة ام له مراتب
- الزهد درجات: فبعضهم يزهدون في الدنيا إلا بقدر الاحتياج, فهذا القدر لا يُعَدُّ دنيا, لأنه حاجة. وبعضهم يزهدون في المادة.
وقد سأل أحدهم البارحة بأن قلة المادة تؤثر على سيره, فهذا والله العظيم ليس من أهل السير, لأن أهل السير يقنعون بأي شيء يعطيهم إياه ربهم, ولا يطلبون الزيادة.
النفس تطلب، لكن هو لا يطلب, بل يبقى على ما أعطاه ربه من السبب, فيتعلق بهذا السبب, فإذا زاده ربه بهذا السبب فهي نعمة من الله. لكن في حال الزيادة عليه أن يخاف, لأنه إذا لم يزدَدْ لا يُسأل عن الزائد: (ثم لتسألن يومئذ عن النعيم).
العلم دليل العمل, فالعلم لا يكفي وحده, بل هو دليل, فالأيات في الزهد كثيرة, والأحاديث كثيرة, وأحوال الصحابة كثيرة وأحوال الأولياء كذلك.
التوكل على الله هل ينافيه البحث عن عمل بمال أكثر
- إذا أعطاك ربك سبباً, فحق التوكل أن تبقى على هذا السبب. فكما لا يجوز طلب المقامات كذلك لا يجوز هذا الطلب, أما إذا أعطاك ربك بدون طلب حتى تستريح نفسك حينذاك تأخذ.
لا تطلبْ, لِمَ تطلب؟ إذا قدَّر الله لك شيئاً فلا مانع لوصول ذلك إليك, فلا تضيع عزتك وتعلِّق قلبك بزيادة الراتب.
وإذا كنت تريد راتباً أكثر فلا بد أن تحصل شهادة فوق شهادتك التي أنت عليها, وهذا يجرُّك من دنيا إلى دنيا.
وإذا قنعت فالله يراك, وإذا لزم لك يعطيك, فلا تجعل همتك في ذلك, ولا تهتم به.

بفضل الله جل و عملا و عملا بتوجيهاتكم انهيت حفظ ١٢جزء من القرآن ببركة جنابكم ولكن لا اتمكن من ضبط خواتيم الايات فارج النصح والدعاء
- لا بد أن تراجع ما حفظت حتى تقوى
أنا أدعو لك, لكن لا بد أن تراجع, كرر.. كرر.. كرر, حتى يكون حفظك كله مثل حفظك للفاتحة. لا تحفظ جديداً حتى تثبت القديم, ولا تكلف حافظتك أكثر من طاقتها. وثبِّت ما تحفظ بالمراجعة, خاصة في صلاة النافلة وصلاة الليل.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يقول الله تعالى ولا تعدو عيناك عنهم هل هما عينا الجسد أم القلب
- عين الجسد متعلقة بعين القلب, فلا تُفتح عين الجسد بدون طلب القلب.
يعني قصد الإنسان يأتي من قلبه, وهو إما أن يفرح بالنظر إلى الشيء, وإما أن يحرف وجهه عنه.
هذه الآية خطاب لرسول الله صلى الله عليه وسلم, نحن - أهل الإسلام - لا بد أن لا نترفع ولا نفضِّل أنفسنا على أحد من أبناء جنسنا. وإذا ترفَّع الإنسان بقلبه على أحد فهذا ليس مقبولاً.
وهناك شيء آخر, يمكن للإنسان بالطبيعة البشرية إذا رأت عينه ذاك الشخص أن يتذكر فعله غير الجائز, حينذاك تخفُّ محبته له, ولا ينظر إليه بالاشتياق.


السلام عليكم ورحمة الله سيدي الولي العارف اننا نواظب على قراءة كتبكم ونستفيد منها حالا وسلوكا ونطبعها من موقع النت فهمنا من اطلاعنا على موقعكم أنكم تعتكفون في رمضان المعظم ، هل يمكن ان يتعكف الانسان بقلبه وهو مع الخلق في الخارج
- هذا كما يقولون: الخلوة في الجلوة.
هذا الاعتكاف ليس اعتكافاً شرعياً, بل هو أن تكون مع ربك جل وعلا, وأنت تجول مع الناس.
تستفيد بذكر الله وبتعلقك مع ربك. وإذا حصل لك هذا الاعتكاف القلبي وأنت مع الناس فلا بد أن تحفظ لسانك من الغيبة والنميمة، والحاصل أن تتمسك بالكتاب والسنة.
لكن هذا لا يُعتبر اعتكاف السنة, كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

هل للمريد المحب لاهل الطريق أن يسير الى الله متانسا بكتب القوم لبعد مكان الشيخ الوارث وتعذر زيارته
- لا بد للمريد أن يرجع الى شيخه، لأن ما في الكتب مشارب ومسالك مختلفة, بعضهم يقول شيئاً والآخر يقول شيئاً آخر, لأن مشربهم ومسلكهم مغاير بعضهم لبعض, ولو كان كلهم صادقون, لكن يشوِّش بعضهم على بعض. فلا بد من شيخ حي, حتى لا تغتر بنفسك وتقول: إني فعلت هكذا, بل تقول: شيخي أمرني, ففعلت هكذا.
أنت مشتاق إلى الإسلام وإلى الطريق وإلى آداب الطريق, فلك شقان: إما أن تتخذ شيخاً حياً في الوقت, متصلاً بالسند الصحيح إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم, وإما أن تكون أُوَيْسِيّاً, وهذا لا يمكن لك, ولو كنت أويسياً لا تسألُ هذه الأسئلة.
هل يمكن أن يذاكر المريد شيوخ الطرق الأكابر كسيدي ابن مشيش قدس سره
- إذا وصل إلى تلك الأمور يمكن, ويستفيد من روحانيته.
لكن - كما أسلفنا - لا بد من شيخ حي, وتستفيد من أرواح الأولياء المتوفين - رضي الله عنهم - إذا كنت أويسياً.
لا تخسرْ في سيرك وسلوكك, بعدم التزام واحد مأذون بالسند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم, فإنك تستفيد منه عند سكرات الموت, كما قال أولياؤنا - رضي الله عنهم -.
هذا ما بدا لنا, وأنت مخيَّر, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هل لكم يا سيدي مأذونين بالتلقين بالاسم الأعظم
- واحد, ليس إلا, عندنا مأذون, وهو شاب مأذون من الأزهر علماً...
ما الفرق بين أنظار الشيخ وألحاظه
- الألحاظ بالعيون بالنظر, وأنظار الشيخ بالقلب, يمر المريد على قلبه, إذا كان موافقاً للطريق, والمريد ليس له خبر, لكن شيخه يشتاق إليه ويدعو له, وهو يستفيد.
والحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

خادم الطريقة الشاذلية القادرية

أحمد فتح الله جامي




موقع لشيخ
http://www.shazeli.com/q.php?page=Q1431.htm






أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
 
اسئلة رمضان 1431 للسيد احمد الجامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسماء المعلمات المعينات من خريجات معهد إعداد المعلمات بساجر في المدارس النسائية لعام 1431- 1432 هـ
» قائمة ملغاة
» تواريخ المناسبات العامة
» حل تمارين النصوص للصف الثالث متوسط الفصل الثاني(1429-1430)
» نص قرار الاعتراف ببرنامج دبلوم التربية الخاصة من وزارة التعليم العالي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره ) :: منتدى التصوف الإسلامي :: منتدى التصوف والعرفان-
انتقل الى:  
عذرا
لقد تم نقل المنتدى إلى استضافة جديدة كليا
يمكنكم التواصل معنا من خلال الرابط التالي :

http://www.alrfa3e.com/vb



أهلا وسهلا بكم معنا

أعضاء وزوار اكارم



زوار المنتدى للعام الجديد 2011 - 1432
free counters




جميع الحقوق محفوظة لــ الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 Powered by ra2d hamdo ®alrfa3ea.4umer.com
حقوق الطبع والنشرمحفوظة ©2011 - 2010