الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
أولا : إذا لم يظهر المنتدى بشكله الكامل يرجى تغيير المستعرض عندكم إلى موزيلا فاير فوكس فهو المعتمد لدينا ...
ثانيا : يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى center]


الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابك على خطيئتك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آدم .
أعضاء الشرف
أعضاء الشرف


الدعاء





الأوسمة



الجنس : ذكر عدد المساهمات : 49
نقاط : 104
تاريخ الميلاد : 01/11/1970
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: ابك على خطيئتك    الجمعة نوفمبر 19, 2010 7:12 pm

إخواني : لو تَفكَّرت النُّفُوسُ فِيمَا بَينَ يَدَيهَا، وَتَذَكَّرَت حِسَابهَا فيما لها وعليها، لبعث حزنها بريد دمها إليها؛ أما يحق البُكاء لمن طالَ عِصيانهُ:

نهاره في المعاصي، وقد طال خُسرانه، وليله في الخطايا؛ فقد خفَّ ميزانه، وبين يديه الموت الشديد فيه من العذاب ألوانه .

وروى ابن عمر رضي الله عنهما قال: (استقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحجر فاستلمه، ثم وضع شفتيه عليه يبكي طويلاً، فالتفت، فإذا هو بعمر يبكي، فقال: يا عمر ههنا تُسكبُ العبراتُ)

وقال أبو عمران الجوني: بلغني أن جبريل عليه السلام جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يبكي، فقال: يا رسول الله ما يُبكِيكَ: قال: أو ما تَبكى أنت? فقال: يا محمد، ما جفت لي عينٌ منذ خلق الله جهنم مخافة أن أعصيه فيلقيني فيها

وقال يزيد الرقاشي: إن لله ملائكة حول العرش تجرى أعينهم مثل الأنهار إلى يوم القيامة: يميدون كأنما تنفضهم الريح من خشية الله، فيقول لهم الرب عز وجل: يا ملائكتي، ما الذي يخيفكم وأنتم عبيدي: فيقولون: يا ربَّنا لو أن أهل الأرض اطلعوا من عزتك وعظمتك على ما اطلعنا: ما ساغوا طعاماً ولا شراباً، ولا انبسطوا في شربهم، ولخرجوا في الصحارى يخورون كما تخور البقر

وقال الحسن: بكى آدم عليه السلام حين أُهبط من الجنَّة مائة عام حتى جرت أودية سرنديب من دموعه، فأنبت الله بذلك الوادي من دموم آدم الدارصيني والفلفل، وجعل من طير ذلك الوادي الطواويس
ثم إن جبريل عليه السلام أتاه وقال: يا آدم ارفع رأسك فقد غُفِرَ لك، فرفع رأسه، ثم أتى التبي فطاف به أُسبوعاً، فما أتمه حتى خاض في دموعه0 وقال ابن أسباط: لو عدل بكاء أهل الأرض ببكائه عليه السلام كان بكاء آدم أكثر

:

بكيتُ على الذنوب لِعِظَم جُرمِي
وَحَقَّ لِمَن عَصَى مُرُّ البُكَـاءِ
فَلَو أَنَّ البُـكَـاءَ يَرُدُّ هَـمِّـي
لأَسعَدت الدُّمُوع مَعَ الـدِّمَـاءِ


قال وهيب بن الورد: لمَّا عاتب الله نوحاً أنزل عليه (إِني أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الجَاهِلِينَ)، فبكى ثلاثمائة عام حتى صار تحت أعينه أمثال الجداول من البكاء

قال يزيد الرقاشي: إِنما سمي نُوحاً لأَنه كانَ نَوَّاحاً


أَنُوحُ عَلَى نَفسِي وَأَبكِى خَـطِـيئةً
تَقُودُ خَطَايا أَثقلت مِنِّي الظَّـهـرَا
فيا لَذَّة كانت قَـلِـيل بَـقَـاؤُهَـا
ويا حَسرَةً دَامَت ولم تُبق لي عُذرَا


وقال السدى: بكى داود حتى نبت العشب من دموعه، فلمَّا رماه سهم القدر جعل يتخبط في دماء تفريطه ولسان اعتذاره يُنادى: اغفر لي، فأجابه: للخطائين، فصار يقول: اغفر للخطائين

قال ثابت البناني: خَشَى داود سبعة أَفرشِ بالرَّمادِ ثم بكى حتى أنفذتها دموعه


تَصَاعَدَ مِن صَدرِي الغَرامُ لِمُقلَتِـي
فَغَالَبَنى شَوقِي بفَيضِ الـمَـدَامِـعِ
وَإِنَّ في ظَلامِ اللَّـيلِ قَـمـرية إِذا
بكيتُ بَكَت في الدَّوحِ طُول المَدَامِعِ


قال سليمان التيمي: ما شرب داود عليه السلام شراباً إِلا مزجه بدموع عينيه

قال مجاهد: سأل داود ربَّه أن يجعلَ خطيئته في كَفِّهِ فكان لا يتناول طعاماً ولا شراباً إلا أبصر خطيئته فبكى، وربما أتى بالقدح ثلثاه فمد يده وتناوله، فينظر إلى خطيئته، ولا يضعه على شفتيه حتى يفيض من دموعه

وقال بعض أصحاب فتح: (رأيته ودموعه خالطها صُفرة فقلت: على ماذا بكيتَ الدَّم? قال: بكيتُ الدموع على تخلفي عن واجب حق الله، والدم خوفاً أن لا أُقبل، قال: فرأيته في المنام، فقلت: ما صنع الله بك? قال: غفر لي، قلت: فدموعك ! قال: قربتني، وقال: يا فتح على ماذا بكيت الدموع? قلت: يا رب على تخلفي عن واجب حقك، قال: فالدم? قلت: بكيت على دموعي خوفاً أن لا تصبح لي، قال: يا فتح، ما أردت بهذا كله، وعزتي وجلالي لقد صعد إِلى حافظاك أربعين سنة بصحيفتك ما فيها خطيئة)


أجارتنا بالغدر والرَّكب مُتَّهم
أَيَعلَم خالٍ كيف بات المُتَيَّمُ
رحَلتُم وعُمرَ الليل فينَا وفِيكُم
سواءً ولَكِن سَاهِرَاتٌ وَنُوَّم


قال عبد الله بن عمرو: كان يحيى يَبكِي حتى بَدَت أَضراسه

قال مجاهد: كانت الدُّموع قد اتخذت في خَده مجرى

يا من معاصيه أكثر من أن تحصى، يا من رضي أن يطرد ويقصى، يا دائم الزلل وكم ينهى ويوصى، يا جهولاً بقدرنا ومثلنا لا يعصى، إن كان قد أصابك داء داود فنح نوح نوح، تحيا بحياة يحيى

روى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كان في وجهه خطوط مُسودة من البكاء

وبكى ابن مسعود، حتى أخذ بكفه من دموعه فرمى به

وكان عبد الله بن عمر يطفئ المصباح بالليل ثم يبكي حتى تلتصق عينيه

وقال أبو يونس بن عبيد: كنا ندخل عليه فيبكي حتى نرحمه

وكان سعيد بن جبير، قد بكى حتى عمش

وكان أبو عمران الجوني، إذا سمع المؤذن، تغير وفاضت عيناه

وكان أبو بكر النهشلي، إذا سمع الأذان تغير لونه وأرسل عينيه بالبكاء
وكان نهاد بن مطر العدوى، قد بكا حتى عمى
وبكى ابنه العُلا، حتى عشى بصره
وكان منصره قد بكى حتى جردت عيناه
وكانت أمه تقول: يا بني، لو قتلت قتيلاً ما زدت على هذا


وبكى هشام الدستوائي حتى فسدت عيناه وكانت مفتوحة، وهو لا يبصر بها

وبكى يزيد الرقاشي أربعين سنة حتى أظلمت عيناه وأحرقت الدموع مجاورتها

وبكى ثابت البناني حتى كاد بصره أن يذهب، وقيل له: نعالجك، على أن لا تبكي، فقال: لا خير في عين لم تبك

:

بَكَى البَاكُونَ لِلرَّحمـنِ لَـيلاً
وبَاتُوا دَمعُهُم ما يَسأَمُـونَـا
بِقَاعُ الأَرضِ من شوقي إِليهم
تَحُنُّ متى عَليها يَسجُـدونـا
كان الفضلُ قد أَلِفَ البُكا، حتى ربما بكى في نومه حتى يسمع أهل الدار:
وَرَقَّت دُمُوعُ العين حتىَّ كأَنَهـا
دُمُوعُ دمُوعِي، لا دُمُوع جُفُونِي


وكان أبو عبيدة الخوَّاص يبكي، ويقول: قد كبرت فاعنقني

ويقول الحسن بن عدقة: رأيت يزيد بن هارون بواسط من أحسن الناس عينين ثم رأيته بعد ذلك مكفوف البصر فقلت له: ما فعلت العينان الجميلتان? قال: ذهب بهما بكاء الأَسحَار، يا هذا لو علمت ما يفوتك في السحر ما حملك النوم، تقدم حينئذ قوافل السهر على قلوب الذاكرين، وتحط رواحل المغفرة على رباع المستغفرين، من لم يذق حلاوة شراب السحر لم يبلغ عِرفانه بالخير، من لم يتفكر في عمره كيف انقرض لم يبلغ من الحزن الغرض

قيل لعطاء السليمي: ما تشتهي? قال: أشتهي أن أبكي حتى لا أَقدر أن أبكي، وكان يبكي الليل والنهار، وكانت دموعه الدهر سائلة على وجهه

وبكى مالك بن دينار حتى سود طريق الدموع خديه، وكان يقول: لو ملكت البكاء لبكيت أيام الدنيا


أَلا ما لعين لا ترى قُلَل الحمـى
ولا جبل الديَّان إِلا استهـلـت
لجوخِ إِذا الحبُّ بكى إِذا بَكَت
قادت الهوى وأَحَلَّت
إِذا كانت القلوب للخوف وَرَقَّت
رفَعَت دموعها إِلى العين وقت
فأعتقَت رِقاباً للخطـايا رَقَّـت
من لم يكن له مثل تقواهم، لم يعلم ما الذي أبكاهم، من لم يشاهدُ جمال يوسف: لم يعلم ما الذي آلم قلب يعقوب:
مَن لَم يبت والحب حشو فؤادهِ
لَم يدرِ كيفَ تُفَتَّتُ الأَكـبـاد

فيا قياسي القلب، هَلاَّ بكيت على قسوتك، ويا ذاهل العقل في الهوى هَلاَّ ندمت على غفلتك، ويا مقبلاً على الدنيا فكأنك في حفرتك، ويا دائم المعاصي خف من غبِّ معصيتك؛ ويا سيئ الأعمال نُح على خطيئتك، ومجلسنا مَأتَمٌ للذنوب، فابكوا فقد حَلَّ مِنَّا البُكَاء، ويوم القيامة ميعادنا لكشف الستور وهتك الغطاء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ابك على خطيئتك    الجمعة نوفمبر 19, 2010 7:47 pm

اقتباس :
مَن لَم يبت والحب حشو فؤادهِ
لَم يدرِ كيفَ تُفَتَّتُ الأَكـبـاد

جزاك الله تعالى كل خير
رزقك حبه






أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
آدم .
أعضاء الشرف
أعضاء الشرف


الدعاء





الأوسمة



الجنس : ذكر عدد المساهمات : 49
نقاط : 104
تاريخ الميلاد : 01/11/1970
تاريخ التسجيل : 06/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: ابك على خطيئتك    السبت نوفمبر 20, 2010 1:02 am

السلام عليكم سيدي محب السيد الرواس شكرا لكم سيدي اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك آمين.ابنكم محمد العبد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابك على خطيئتك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره ) :: منتدى الشريعة الإسلامية :: منتدى الأدب الإسلامي-
انتقل الى:  
عذرا
لقد تم نقل المنتدى إلى استضافة جديدة كليا
يمكنكم التواصل معنا من خلال الرابط التالي :

http://www.alrfa3e.com/vb



أهلا وسهلا بكم معنا

أعضاء وزوار اكارم



زوار المنتدى للعام الجديد 2011 - 1432
free counters




جميع الحقوق محفوظة لــ الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 Powered by ra2d hamdo ®alrfa3ea.4umer.com
حقوق الطبع والنشرمحفوظة ©2011 - 2010