الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
أولا : إذا لم يظهر المنتدى بشكله الكامل يرجى تغيير المستعرض عندكم إلى موزيلا فاير فوكس فهو المعتمد لدينا ...
ثانيا : يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى center]


الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب البرهان الصادق في تنزيه الخالق لصاحب السيادة و السماحة السيد محمد ابو الهدى الصيادي الرفاعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: كتاب البرهان الصادق في تنزيه الخالق لصاحب السيادة و السماحة السيد محمد ابو الهدى الصيادي الرفاعي   الأحد نوفمبر 28, 2010 3:05 pm

كتاب
البرهان الصادق في تنزيه الخالق

لصاحب السيادة و السماحة السيد محمد ابو الهدى الصيادي الرفاعي
قدس الله سره

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا وسيد المخلوقين محمد النبي الامين وعلى اله و صحبه اجمعين
(( اما بعد ))
فيقول الفقير الى الله تعالى محمد ابو الهدى الصيادي الرفاعي كان الله له عونا في جميع المساعي ووالديه و المسلمين امين قد سالني بعض الاخوان اصلح الله لي و لهم الشان ان اكتب رسالة في اسرار التوحيد وفيما يقتضيه التنزيه للخالق المجيد من القول بالجهة و الاستواء وما لا ينطبق على حكم التنزيه من الجلوس و الاستقرار الذي هو من سمات الحادثات من الاشياء (فاجبته) لذلك خدمة للشرع و الدين و تنزيها لقدس رب العالمين و تقربا للشارع العظيم الامين عليه صلوات الباري المعين و كتبت هذه الرسالة الموجزة و رتبتها على بابين كلاهما كالقرة للعين و سميتها البرهان الصادق في تنزيه الخالق والله المسئول ان يجعلها نافعة للمسلمين مرضية عند رب العالمين
{ الباب الاول }
في اسرار التوحيد و ما تطمئن به قلوب العبيد من هذا المطلب الحميد
قال الله تعالى : [ ان الله يأمر بالعدل و ايتاء ذي القربى و ينهى عن الفحشاء و المنكر والبغي]
اما العدل فهو شهادة ان لا اله الا الله ( والاحسان ) القيام بالفرائض ( وايتاء ذي القربى ) صلة الرحم (وينهى عن الفحشاء ) الزنا ( و المنكر ) ما لا يعرف في شريعة ولا سنة ( والبغي ) الاستطالة على المخلوقين
فهذه الاية الكريمة اجمع اية لوجوه ارشاد المكلفين و هدايتهم الى ما فيه صلاح حالهم في الدارين .
وقد امر الله تعالى في هذه الاية بثلاثة اشياء وهي العدل والاحسان و ايتاء ذي القربى و نهى عن ثلاثة اشياء وهي الفحشاء و المنكر و البغي .
فالعدل هو عبارة عن الامر المتوسط بين طرفي الافراط والتفريط واقامته اعني العدل واجبة في جميع الاشياء لا سيما فيما يتعلق بالاعتقاد وفي افعال الجوارح و في الاخلاق النفسانية و أجل وجوه العدل الاعتقاد بوحدة الاله فان نفي الاله تعطيل محض و اثبات اكثر من اله كشريك و شبيه و هما مذمومان دافعان الى النار وبئس القرار .
والعدل هو اثبات اله واحد واعتقاد انه لا اله الا الله
والعدل ايضا فيما يتعلق بالافعال ان يقال ان العبد يفعل الفعل بواسطة ان الله تعالى يخلق فيه قدرة كاسبة تدعوه الى الفعل والقدرة المؤثرة ليست الا له تعالى
والعدل فيما يتعلق باعمال الجوارح كالتقيد باداء الواجبات المتوسطة بين البطالة و الترهب .
والاحسان هو التعظيم لامر الله تعالى والشفقة على خلق الله و قالوا المبالغة في اداء الطاعات بحسب الكمية وبحسب الكيفية هو الاحسان
و من اجل اقسام الشفقة على خلق الله صلة الرحم فقوله تعالى وايتاء ذي القربى من قبيل التخصيص بعد التعميم ايذانا للشرف الخاص و مبالغة في الحث عليه .
وقد اودع الله في النفس البشرية قوى اربعة و هن الشهوانية البهيمية والغضبية السبعية والوهمية الشيطانية والعقلية الملكية
فالقوة العقلية الملكية لا يقدر الشيطان على اغواء الانسان من قبلها بخلاف القوى الثلاث الاول
فان الفحشاء اثر القوة الشهوانية و المنكر اثر القوة الغضبية السبعية والبغي اثر القوة الوهمية
قال امير المؤمنين صهر رسول الله سيدنا علي كرم الله وجهه واكرمه بتحياته وسلامه[ كل شيء علمه في القران الا ان اراء الرجال تعجز عنه فبعضه مبين فيه بأن نص عليه صريحا و بعضه مبين فيه على وجه الاجمال باحالته على ما يوجب العلم من بيان النبي صلى الله عليه و سلم او اجماع المسلمين ]
قلت : وقال القائلون بالقياس رحمهم الله تعالى او القياس على ما نص عليه للاشتراك في علة الحكم و نفاة القياس قالوا القران تبيان لكل شيء من العلوم الدينية اذ غيرها لا التفات اليه . وعلوم الدين اما اصول و اما فروع فعلم الاصول كله موجود في القران والفروع فالاصل فيه براءة الذمة وذلك يدل ان لا تكليف من الله الا بما ورد في القران و اذا كان كذلك فالقول عندهم بالقياس باطل
وقال الاخرون انما كان القران تبيانا لكل شيء لانه دل على الاجماع حجة و كذا كل واحد من القياس و خبر الواحد فضلا عن السنة المتواترة و اذا ثبت حكم من الاحكام باحد هذه الاصول كان ذلك ثابتا بالقران .
وقد علمنا من من حكم الاية الكريمة التي تكلمنا عليها ان العدل اثبات اله واحد و في هذه الجملة معنى يفيد تنزيه الله عن سمات الحدوث و هكذا عهده الى المؤمنين و قد قال سبحانه ولا تشتروا بعهد الله ثمنا قليلا فلا يصرفنكم عن تنزيهه تعالى في ذاته و صفاته صارف دنيوي او عقلي او متشابه نص
فان المفسر الاعظم صلى الله عليه وسلم تركنا على محجة بيضاء ليلها كنهارها و من مزالق الاقدام ان تبتغي ما تشابه منه ابتغاء الفتنة او ابتغاء تاويله وفي كل هذه المفاوز فسر التوحيد ظاهر
وهو ان العقل يقف عند النقل فلا يقدر على نفي الصانع و كيف يكون ذلك و الاثار المصنوعة و الحادثات المخلوقة كلها على اختلاف انواعها تشهد طوعا و كرها بوجوده سبحانه و تعالى وقد يعسر على الجاهل قده يعدم الرؤية و عدم الكيف و الاين فلو فسرت له حقيقة ذلك لتمكن كل التمكن من العلم بخالقه بعد الجهل و لجمع عقله على النقل .
ولذلك فسنذكر في تفسير هذه الاسرار الشريفة ما يثلج صدر المؤمن فنقول :
اما الرؤية فهي وان كانت ممكنة في الدنيا و الدليل على امكانيتها طلب الكليم سيدنا موسى عليه الصلاة و السلام الرؤية غير ان ابصارنا لا قدرة لها على النظر اليه لكثرة الحجب القائمة على ابصارنا ما بين ظلماني و نوراني و ناهيك بنجي الله عليه صلوات الله فانه قال رب ارني انظر اليك فقال له جل و علا لن تراني و لكن انظر الى الجبل فان استقر مكانه فسوف تراني فلم يطلب موسى عليه الصلاة و السلام الا ممكنا و قد احيلت بغيته على استقرار الجبل مكانه و هذا ممكن غير ان سلطان التجلي لما قابل الجبل جعله دكا و خر موسى صعقا لهيبة المتجلي ولعزة التجلي و حيث ان القوالب الانسانية كلها في هذه الدار مشتملة على نفوس و النفوس مستودعة في القوى الاربعة القوة الشهوانية و الغضبية و الوهمية و العقلية و لكل قوة منها حجب عظيمة قائمة فيها فبتلك الحجب لم تتمكن الابصار ان تنظر الى قدس الجبار غير ان القوى الثلاثة خلا القوة العقلية كلها في الانبياء عليهم الصلاة و السلام مضمحلة سوى العقلية الملكية ولذلك رأى القابلية موسى عليه السلام في نفسه الطاهرة المباركة فطلب الرؤية
و على القول بامكانها وهو الحق الظاهر و البرهان الباهر فعدم حصولها للطف الذات الاقدس و لكثافة الحجب التي منعت الابصار عن التمكن من المشاهدة في هذه الدار ولم يتم هذا الشأن الا لسيد النوع الانسان و علة هذه الاكوان صلى الله عليه و سلم والرجل اذا لم يتمكن من رؤية الهلال هل يصح له عقلا ان ينكروجوده او يجحد شهوده لا بل يقال
واذا لم تر الهلال فسلم .......لأناس رأوه بالابصار
و متى امتنعت الرؤية امتنع القول بالاين و الكيف فان الاين من سمات الحدوث و الكيف من نعوته التي تعرف و تعرف و تكيف و توصف و هو جلت عظمته منزه في قدس لطفه عن الاوصاف التي تمر على الخواطر والنعوت التي تهتف اليها السرائر و تلحظها الابصار و تحيط بها الافكار وان اندفاع الزعوم و الظنون الى التشبيه و التمثيل الذي تنزه عنه القوي الوكيل من بروز رقائق تجلياته الفردانية بمنزلة المرايا تجاه الصور فتنجذب القلوب و تجذب همم القوالب متطلعة الى مقابلة تلك المرايا فاذا قابلتها انعكس لها مرأها فاخذت بالتمثيل و التشبيه و ما تمثل الا كونها و لم تشبه الا عينها و ذات الحق في مقام قدسها المطلقة منزهة عن كل ما جال ببال كل من افراد العقلاء و قد يخاطب ذلك الممثل المشبه لسان العلم قائلا
كل ما خطر ببالك فهو هالك و الله بخلاف ذلك
كيف و قد باين خلقه في سائر النعوت و الصفات و المراتب فلا يجمعه مع الخلق حد و لا حقيقة و لا جنس و لا نوع ولا مكان و لا حال وكل ما ورد مما يعطي ظاهره التشبيه فما هو على الحقيقة تشبيه انما هو تنزل الهي لنا رحمة بعقولنا لتعقل المعاني التي جاءت على يد الرسل عليهم الصلاة و السلام
و من هذا حديث الجارية حين سالها المصطفى صلى الله عليه و سلم اين الله فأشارت الى السماء فعدها مؤمنة وذلك لان الاين له ثلاثة وجوه
اين يفهم ولا يعقل وهو يشير الى وجود الحق ولا يعقل منه معنى غير وجود الحق كسؤاله عليه الصلاة و السلام للجارية فلما اذعنت عدها مؤمنة
واين يعقل و يمنع القول به حكما لمنافاته العقل والحكم و هو اثبات اينية معينة
واين منصوص فنؤمن بالنص و لا ندعي اننا نفهم او نعقل له حقيقة مدركة و هو قوله تعالى و هو معكم اينما كنتم
ومثل هذه الحقائق التي شرحناها هي مؤيدة للتنزيه وكلها تعرف بنسبة عقولنا وافهامنا لا غير و ما ذلك الا الصواب اذ هو تعرف آني بالاثر الناشيء عن الصفات المقدسة و الخالق تعالت قدرته هو الذي خلق الذوات و بلا ريب هو الخالق لما ينشأ عن على يد كل ذات منها . ولما كانت الافعال اعراضا لا تظهر الا في جسم اضيفت الافعال الى الاجسام كاضافة الري للماء و الشبع للطعام والله سبحانه هو الخالق للري و الشبع عندهما لا بهما كما خلق النفخ في عيسى عليه السلام و خلق الروح في الطائر . ومنه يعلم انه سبحانه يخلق الاشياء عند الاشياء لا بالاشياء
و من النتيجة الحاصلة التي يقبل تعقلها العقل الانساني ينهض الى المعرفة و هذا سر ما جاء في الحديث القدسي اعني كنت كنزا مخفيا فاحببت ان اعرف فخلقت خلقا و تعرفت اليهم فبي عرفوني
اذ لو لم يتعرف الى الخلق لما عرفوه سبحانه و تعالى و تلك المعرفة هي ايقان و ايمان بوجوده سبحانه و تعالى دون ادنى ريب او شبهة لما قام للعقول من البراهين التي استدلت بها استدلالا بتا على وجوده و حيث انه سبحانه لا تدركه الابصار و هو يدرك الابصار


فالتشبيه زور والتمثيل باطل والتعطيل جهل وانسلاخ من محاسن البشرية بالكلية و متى شبه الفكر اندفع الى التحيز فاختار لما شبه جهة و كيفا و اينا و جسما على ان الفكر الحادث الكليل لا يجري عليه الا ما يصلح له مما يمكنه الاحاطة به و هذا هو الضلال المبين
(واذا ) وصل العقل الى رتبة المعرفة التي تنفي الشكوك و الشبه ما مثَّل ولا جسَّم ولا عطَّل ولا شبَّه
واذا تدبر ايات الكتاب العزيز راى انها في اكثر المواطن تحمل الانسان على التفكر و النظر ليصل الى المعرفة و متى عرف نفى الشك و الشبهة و قال بوجود الحق مذعنا يرفعه البرهان الذي حصل من التفكر و النظر الاكملين النيرين الى الايمان الحق الذي لا ينازع ريبة
و من سر قوله تعالى ( وفي انفكسم افلا تبصرون ) يفهم ما جاء في الخبر من عرف نفسه فقد عرف ربه و ذلك لما انطوى في ذات الانسان من البراهين القاطعة التي لا تدافع منها الروح و النفس و العقل و السمع و البصر و الكلام و اللمس و الشهوة و الغضب و الرضا و الاخلاص والرياء و الزهد والخيال و التدبر والحفظ و النسيان والتصور و التذكر و الحزن و السرور والاقلاع والحرص و الحب و البغض والتذلل و التدلل و الصفوة و الخديعة والانقباض و الانبساط و كثير من الاسرار المعنوية المحققة الوجود والمواد اللطيفة المدركة الكون المغيبة عن ساحة الشهود التي لا يمكن للعاقل انكار وجودها ولا اثبات كيفها ولا حصرها في حيز ولا جهة من جهات الوجود تتنزل من حيث لا يعلم المرء طريقها و يفقه احاطتها وان تمحل فقد يكذبه الخاطر الذي يهبط اليه و يتنزل عليه من حضرة لا يمكنه تعينها و لا تنكشف له عينها ولم يبق عنده الا القول بوجودها ذوقا و تحققا مع العجز عن درك اينها و كيفها ولذلك جعلت حضرة المحاضرة مع الرب حضرة القلب لان القلب محل التنزل كما جاء في القران الكريم و قال به الاذعان و في كلام سيدنا الامام علي امير المؤمنين كرم الله و جهه ورضي عنه (اطلبوا الله بقلوبكم ) و في الحديث
(( الا ان في الجسد مضغة ان صلحت صلح الجسد وان فسدت فسد الجسد الا وهي القلب ))
لانه متى صحح المحاضرة صان الجسد عن المخاطرة ونفى التعطيل بالدليل و قاده العقل الى التنزيه
فارتفعت همته عن التمثيل و التشبيه
واذا جمع عبد الله همة قلبه على هذه المعرفة الصريحة ووقف مع هذه الحقيقة الصحيحة و حاضره سبحانه بقلبه واذعن لسلطانه بلبه وهدم صومعة الخيال التي تقوم بالتشبيه والتماثيل الكاذبة وصفع شيطان الخاطر الذي يجره من حضرة الحق الى وهدة الباطل الخائبة ونفى بالعلم النير التعطيل والشكوك ووقف في حضرة الادب مع ملك الملوك واخلص له العمل و ترقب اللقاء بعد الحين و الاجل ايمانا بقوله ( قل يحيها الذي انشاها اول مرة ) وقد قال بعض العلماء لاجلاء لو اجتمع الخلائق باسرهم على ايراد الحجة الدالة على صحة البعث بهذا الاختصار ما قدروا عليه اذ لا شك ان الاعادة ثانيا اسهل من الايجاد اولا
قلت يؤيد ذلك قوله سبحانه ( هو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده و هو اهون عليه ) و حينئذ يكون ذلك العبد عارفا بالله مؤمنا عن علم و اذعان بكل ما جاء عن الله وانبأ به انبياء الله وايده بالبراهين النظرية والايات القدسية سيد المرسلين وامام النبين محمد رسول الله عليه و عليهم اكمل صلوات الله
(تحفة)
قال شيخنا و مولانا و ملاذنا القطب الاعظم الجواد ابو علي السيد عز الدين احمد الصياد الرفاعي الحسيني رضي الله عنه و عنى به في كتابه (الطريق القويم و الصراط المستقيم )
ما نصه : المحبة لله تعالى دوام ذكره وامتثال امره والانقطاع مع الاتصال بالاسباب اليه والتوكل مع ممازجة الاثار عليه و جمع الهمة بالاعتقاد الخالص على انه سبحانه وتعالى اله واحد احد فرد صمد قديم عالم قادر حي سميع بصير عزيز عظيم جليل كبير جواد رؤوف رحيم متكبر جبار باقي اول قبل كل شيء واخر بعد كل شيء وليس كمثله شيء رب عظيم مريد حكيم خالق رازق موصوف بكل ما وصف به نفسه من صفاته مسمى بكل ما سمى به نفسه من اسمائه غير مشبه بالخلق لا في ذاته ولا في صفاته منزه عن سمات الحدوث لا قديم غيره ولا اله سواه ليس بجسم ولا صورة ولا شخص ولا جوهر ولا عرض ولا شبح لا اجتماع له و لا افتراق ولا يتحرك ولا يسكن ولا ينقص و لا يزداد لا يحويه مكان ولا يجري عليه زمان لا تاخذه سنة ولا نوم لا هو فوق شيء ولا هو تحت شيء قادر على كل شيئ وهو بكل شيء محيط لا تجري عليه المماسة لشيء ولا الحلول في شيء ولا الاتحاد مع شيء لا تحيط به الاوهام والافطار ولا تدركه الابصار ممتنع عن الخلق ان يشبهوه كلهم في حيطة العجز عن ذلك
هو الظاهر بسره الباطن بظهوره و هو على ما عليه كان هو الاول و الاخر و الباطن و الظاهر و هو بكل شيء عليم ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
ارسل الرسل و خلق و دبر الا له الخلق و الامر يفعل ما يشاء و يحكم ما يريد انزل الكتب السماوية و اقام بها النواميس الدينية فافضل كتبه القران و افضل رسله حبيبه و نبيه و عبده و رسوله سيدنا محمد سيد نوع الانسان عليه جل صلوات الله في كل ان و زمان .انتهى بحروفه و هو كلام فيه لب اللباب لما فصل في هذا الباب والله ولي الامر واليه الماب
{ الباب الثاني }
في تنزيه الخالق عن القول بالجهة والاستواء والجلوس والاستقرار و ماثلة الاشياء


{ الباب الثاني }
في تنزيه الخالق عن القول بالجهة والاستواء والجلوس والاستقرار و ماثلة الاشياء

اعلم ايها المحب ان العض تمسكوا بقوله تعالى الرحمن على العرش استوى و توسع بعضهم فزعم الاستواء كاستواء الاجسام على لاجسام و من هذا زلق فقال بالجهة و كل هذا خطأ محض و سنبسط الكلام على هذه الاية الكريمة بسطا يستوفي المقصود فنقول :
قد تمسك المشبهة بهذه الاية فزعموا ان معبودهم جالس مستقر على العرش و قولهم باطل بالنقل والعقل و اختلف اهل الحق في تاويل هذه الاية فقال بعضهم انا نقطع بان الله تعالى منزه عن المكان و الجهة وانه لم يرد من الاستواء الجلوس والاستقرار بل المراد شيء اخر الا انا لا نشتغل بتعيين ذلك المراد خوفا من الخطأ وقال اخرون لما قامت الادلة العقلية على امتناع الاستقرار و دل ظاهر لفظ الاستواء على معنى الاستقرار وعلى هذا لم يمكن العمل بمقتضى الدليلين ضرورة و استحالة كون الشيء الواحد منزه عن المكان و حاصلا فيه معا ولا سبيل ايضا الى ترك العمل بهما لانه يستلزم ارتفاع النقيضين معا و هو باطل ولا الى ترجيح النقل على العقل لان العقل اصل للنقل فانه ما لم يثبت بالدلائل العقلية وجود الصانع و علمه و قدرته و بعثه للرسل لم يثبت النقل فالقدح في العقل لال تصحيح النقل يقدح في العقل و في النقل معا
فلم يبق الا ان نقطع بصحة العقل و نشتغل بتأويل النقل
روى البيهقي بسنده عن عبد الله بن وهب قال كنا عند مالك بن انس فدخل رجل فقال يا ابا عبد الله
الرحمن على العرش استوى كيف استواؤه قال فاطرق مالك و اخذته الرحضاء ثم رفع راسه فقال
الرحمن على العرش استوى كما وصف نفسه ولا يقال كيف و كيف عنه مرفوع و انت رجل سوء صاحب بدعة اخرجوه
و بسنده ايضا عن محمد بن عمر و بن نضر النيسابوري يقول سمعت يحيى بن يحيى يقول كنا عند مالك بن انس فجاء رجل فقال يا ابا عبد الله الرحمن على العرش استوى فكيف استوى قال فاطرق مالك براسه حتى علاه الرحضاء ثم قال الاستواء غير مجهول و الكيف غير معقول و الايمان به واجب و السؤال عنه بدعة وما اراك الا مبتدعا وامر به ان يخرج
وروى انه سأل ربيعة الرأي عن قول الله تبارك و تعالى الرحمن على العرش استوى كيف استوى قال الكيف مجهول زالاتواء غير معقول و يجب علي و عليك الايمان بذلك كله
ونقل البيهقي ايضا عن الشيخ ابي بكر احمد بن اسحاق بن ايوب انه ذكر في كتابه الذي املاه في مذهب اهل السنة
الرحمن على العرش استوى بلا كيف وقال و على هذه الطريقة يدل مذهب الشافعي رضي الله عنه واليها ذهب احمد بن حنبل و الحسين ابن الفضل البلخي و من المتاخرين ابو سليمان الخطابي و ذهب ابو الحسن علي بن اسماعيل الاشعري الى ان الله جل ثناؤه فغل في العرش فعلا سماه استواء كما فعل في غيره فعلا سماه رزقا او نعمة او غيرهما من افعاله ثم لم يكيف الاستواء لانه جعله من صفات الفعل لقوله ثم استوى على العرش و ثم للتراخي والتراخي انما يكون في الافعال و افعال الله توجد بلا مباشرة منه اياها و لا حركة و ذهب جماعة من اهل النظر منهم الامام ابو الحسن علي بن محمد الطبري الى ان الله تعالى فوق كل شيء مستو على عرشه بمعنى انه عال عليه و معنى الاستواء عندهم الاعتلاء والمعنى ان الباري القدم عال على عرشه لا قاعد ولا قائم ولا مماس و لا مباين مباينة ذات لان كل ذلك من صفات الاجسام والله عز وجل احد صمد لم يلد و لم يولد ولم يكن له كفوا احد لا يجوز عليه ما يجوز على الاجسام و هذا ما ذهب اليه الاستاذ ابو بكر بن فورك وانه علا سبحانه علوا لايراد به علوا بالمسافة والتحيز و الكون في مكان والتمكن فيه تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا
وفي كتاب حل المشكلات لشيخنا و سيدنا القطب السيد محمد مهدي ال خزام الصيادي الرفاعي
معنى لطيف جدا من هذا الاسلوب و هو انه يقول نقرأ هذه الاية بنص
( الرحمن علا العرشَ ) بفتح الشين فالعرش مفعول به والاية الاخرى التي بعدها ( استوى له ما في السموات و ما في الارض و ما بينهما وما تحت الثرى )
ومعنى استوى هنا قصد له ما في السموات و ما في الارض الاية
و من هذا المعنى ثم استوى الى السماء معناه ثم قصد و من تعلق الاراة الازلية بخلق السماء بالاستواء يفهم معنى القصد و منه اشتق لفظ استوى و المساواة بين شيئين المعادلة بينهما سويت الشيء بالشيء أي عدلته
فاعتدل .
واستوى أي استعلى واستوى الى السماء أي قصد واستوى أي استولى
(فعلا )ان جعلت صفة بمعنى الاعتلاء فالنظم يستكمل في كلمة العرش
وان جعلناها حرف جر استكملنا الاية بكلمة استوى فهنى معنى استوي أي استولى على العرش يؤيد ذلك قوله تعالى تأكيدا لعزة استيلائه له ما في السموات وما في الارض الاية
وقال جلة من العلماء المراد من الاستواء الاستيلاء والاقتدار كما في قول الشاعر
قد استوى بشر على العراق ....من غير سيف و دم مهراق
انتهى فليتدبر
وقال سيدنا الامام الاكبر السيد احمد الرفاعي الحسيني رضي الله عنه غي كتاب البرهان المؤيد ما نصه :
صونوا عقائدكم من التمسك بظاهر ما تشابه من الكتاب و السنة لان ذلك من اصول الكفر قال تعالى فاما الذين في قلوبهم زيغ فيتتبعون ما تشابه منه ابتغاء تاويله والواجب عليكم و على كل مكلف من المتشابه الايمان بانه من عند الله انزله على عبده سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم وما كلفنا سبحانه تفصيل علم تاويله قال جلت عظمته ( وما يعلم تاويله الا الله و الراسخون في العلم يقولون امنا به كل من عند ربنا )
فسبيل المتقين من السلف تنزيه الله تعالى عما دل عليه ظاهره و تفويض معناه المراد منه الى الحق تعالى و تقدس و بهذا سلامة الدين .
وقال رضي الله عنه غيضا في البرهان المؤيد :
أي سادة نزهوا الله عن سمات المحدثين و صفات المخلوقين و طهروا عقائدكم من تفسير معنى الاستواء في حقه تعالى بالاستقرار كاستواء الاجسام على الاجسام المستلزم للحلول تعالى الله عن ذلك و اياكم والقول بالفوقية و السفلية والمكان و اليد و العين و الجارحة و النزول و الاتيان و الانتقال فان كل ما جاء في الكتاب و السنة مثله يؤيد المقصود فما بقي الا ما قاله صلحاء السلف هو الايمان بظاهر كل ذلك و رد علم المراد الى الله ورسوله صلى الله عليه و سلم مع تنزيه الباري عن الكيف و سمات الحدوث و من ذلك درج الائمة و كل ما وصف الله به نفسه في كتابه فتفسيره قرانه و السكوت عنه ليس لاحد ان يفسره الا الله تعالى و رسوله .
ونقل مثلما تقدم عن الامام مالك رضي الله عنه و نقل ايضا عن الامام الشافعي رضي الله عنه انه لما سئل عن قوله تعالى الرحمن على العرش استوى قال امنت بلا تشبيه و صدقت بل تمثيل واتهمت نفسي في الادراك و امسكت عن الخوض فيه كل الامساك
و روي عن الامام ابي حنيفة رضي الله عنه انه قال من قال لا اعرف الله افي السماء ام في الارض فقد كفر لان هذا القول يوهم ان للحق مكانا و من توهم للحق مكانا فهو مشبه ثم قال وسئل الامام احمد رضي الله عنه عن الاستواء فقال استوى كما اخبر لا كما يخطر للبشر انتهى.
و نقل البيهقي قدس الله روحه عن بعضهم انه قال الاستواء صفة الله تعالى بنفي الاعوجاج عنه ثم قال و فيما كتب الاستاذ ابي منصور ابن ابي ايوب ان الاستواء هو القهر و الغلبة و معناه ان الرحمن غلب العرش و قهره و فائدته الاخبار عن قهر مملوكاته و انها لم تقهره و انما الخص العرش بالذكر لانه اعظم المملوكات فنبه بالاعلى على الادنى وقال و الاستواء بمعنى القهرو الغلبة شائع في اللغة كما يقال استوى فلان على الناحية اذا غلب اهلها ثم قال و في قوله تعالى ثم استوى الى السماء و هي دخان والاستواء الى السماء هو القصد الى خلق السماء فلما جاز ان يكون القصد الى السماء استواء جاو ان تكون القدرة على العرش استواء
وعن ابن عباس رضي الله عنهما ثم استوى صعد كقولك للرجل كان قاعدا فاستوى قائما و كان قائما فاستوى قاعدا و كل ذلك جائز في كلام العرب
وقال بعض الائمة على العرش استوى أي اقبل على العرش قال البيهقي طاب ثراه استوى بمعنى اقبل صحيح لان الاقبال هو القصد الى خلق السماء و القصد هو الارداة وذلك هو جائز في صفات الله تعالى
وعن ابن عباس رضي الله عنهما ثم استوى الى السماء يعني صعد امره الى السماء فسواهن يعني خلق سبع سموات و عن ابي العالية استوى أي ارتفع و المراد بذلك ارتفاع امره
وقال شيخنا القطب الرواس رضي الله عنه رد ابن الاعرابي قول من قال استوى بمعنى استولى محتجا بان العرب لا تقول استولى فلان على العرش حتى يكون له فيه مضاد فايهما غلب قيل قد الستولى عليه والله تعالى لا مضاد له فهو على عرشه كما اخبر
قلت وان كان المعنى ال1ي قاله ابن الاعرابي صحيح المبنى في قوله فهو على عرشه كما اخبر غير ان قوله ان العرب لا تقول استولى فلان على العرش حتى يكون له فيه مضاد فهذا القيد لم يفهم من لغة العرب اصلا فهم يقولون استولى عم الصغير على امواله و استولى فلان على زوج فلان الميت او املاكه ولا الصغير مضاد و لا الميت مضاد و معنى استوى استولى شائع عند العرب دون نكير والاستيلاء كناية عن الملك وقد يقال استوى فلان على عرش الملك لان العرش سرير الملك والاستيلاء عليه اخبار بالملك لكونه من توابعه وروادفه و بيانه اشارة لكون المستوي على لسرير المستولي عليه هو الملك المالك للسرير وان لم يقعد عليه و التعبير عن شيء بالكناية ابلغ و اوقع من الافصاح بذكره و هذا ما ذهباليه صاحب الكشاف
ثم قال شيخنا القطب الرواس رضي الله عنه
ولو صح قول المشبه لما جعلت الكعبة التي هي في الارض قبلة العبادة حيث ان المكان على رايهم تعين تنزه الله و تقدس عما يقولون و تتعالى عما يتوهمون
(قلت )
ومن هنا علمنا ان المتشابهات لا تفيد المعاني التي يتوهمها الحادث و علينا الايمان بظاهر النص مع تنزيه الله مما يدل عليه و تفويض ما يراج منه الى الله تعالى و ثبت ان الخليفة الاول سيدنا ابو بكررضي الله عنه سئل عن اية في كتاب الله عز وجل فقال للسائل لا اعلم فاستبعد السائل ذلك فقال له الصديق رضي الله نه أي سماء تظلني واي ارض تقلني ان قلت في كتاب الله تعالى بما لم يرده
هذا و هو ابو بكر فما بالك بمن دونه واعلم ان المتشابه اذا فهم معناه بافهام الله للعبد لا يكون مباينا للمحكم اصلا لان زبدة العلم بالتاويل ا نياتي التاويل بوجه واحد لا بوجهين فكل من ياتي بتاويل يخرج النظم المتشابه عن معنى المحكم لم يكن مصيبا البتة و من اولئك الخائضين بغير الصواب الذين يتكلمون بارائهم على الحروف التي في اول السور و على نزول ربنا الى السماء الدنيا و مجيئه والملك صفا صفا واتيانه في ظلل من الغمام و معنى الاستواء على العرش و معنى اليد و الرجل والعين و الوجه والقدم والتقرب بالباع و الذراع والهرولة و كونه لا يسعه الا قلب عبده المؤمن و معنة يداه مبسوطتان ومعنى القلب بين اصبعين من اصابع الرحمن والسموات مطويات بيمينه وكلتا يدي ربي يمين مباركة و غير ذلك كالمعية و الضحكو الفرح والتعجب و الغضب والرضا و الصبر و العلم و الكلام و ما يشبه ذلك فكلها اخبرنا به سبحانه عن ذاته و الادلة العقلية تحيل ذلك و النصوص المحكمة تعارضه لانه سبحانه نفى العلم بما يعقل عن نفسه القدسية فقال ليس كمثله شيء و هو السميع البصير
وحيث ان اللغة التي جاء بها القران هي لغة العرب بل لغة قريش في العرب على ان النبي المبلغ صلى الله عليه و سلم هو قريشي والمعاني التي تصرف اللغة اليها هذه الكلمات الربانية معلومة فالعين تشير الى الحراسة و الوقاية و اليد الى النعمة و البر و الرجل الى القوة و الغلبة و على ذلك فقس قال شيخنا رضي الله عنه و حيث ان العقل احال حمل المعنى الظاهر في المتشابه على الله و ايد العقل الكثير من النصوص المحكمة فحينئذ انتفى التوهم العقلي و لم يثبت ما يتوهم مما يعقل في تلك الكلمات الربانية لرد ذلك بالعقل و النص و هنالك ان شئت اولت بحكم اللغة القرشية العربية ووافقت المحكم و ان شئت نفيت ما يتوهمه الراي من ظاهر المعنى و نزهت الله عنه ورددت علم ما يراد منه الى الله تعالى و متى قلت بهذا نفت الجهة والمكان و قدست ربك كما يليق لذاته وكنت مقتديا بالسلف و موافقا للخلف وامينا من صدمة الهلاك و التلف و الله يتولى هدانا و هداك انه على ما يشاء قدير انتهى كلامه الشريف
وهو الغاية في هذا الباب فليتدبر و من لم يجعل الله له نورا فما له من نور ولا يخفى ان الامام الجلال رحمه الله قال في شرح العقيدة الصغرى واما المصرحون بالجسمية المثبتون لوازمها من من غير تستر بالبلكفة فهم يكفرون كما صرح به الرافعي و ذكره العلامة الشريف في اول شرح المواقف ثم قال واما العوام الذين يدعون الجهة و الجسمية و هم على غاية في اعتقاد التنزيه والكمال المطلق لله تعالى فهم لا يكفرون قلت سيما اذا بعدوا عن العلماء بحيث يخفى عليهم بطلان مدعاهم ولكن لا يخرجون من المبتدعة واما من قرب من العلماء بحيث لا يخفى عليه بطلان ما يدعيه و سمع تنزيه الله تعالى عما ذهب اليه من اعتقاد الجسمية والجهة و كان مثبتا لوازمها غير متستر بالبلكفة فهذا بكفر عند السادة الحنفية ولا خلاف في ذلك بينهم و بين السادة الشافعية والسادة المالكية و رجال الصدر الاول من الحنابلة نفع الله بهم اجمعين
وكذلك الامام ابو القاسم الصفار البلخي و صاحب الخلاصة و الظهيرية و مجمع الفتاوى فانهم قد أكفروا منكر الرؤية والشفاعة و في التبصرة البغدادية والابكار و شرح المقاصد قالوا ان كثيرا من المكلمين اكفروا المخالفين للحق من القدرية و المجسمة و الخوارج و نص الشعراني في اليواقيت و الجواهر على تبديع القائل بالجهة وله هناك كلام طويل و حيث ان كلمة اهل العلم اتفقت على هذا والحديث الصحيح دع ما يريبك الى ما لا يريبك فقد وجب التنحي عن هذه المعتقدات المضلة و الطرق المذلة .
وقد احتج بعضهم بقوله صلى الله عليه و سلم ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء قلت
قال سيدنا و امامنا العارف الاكبر الاشهر السيد احمد الرفاعي الحسيني قدس الله سره في كتابه الذي جمعه من مجالسه المباركة الامام ابو شجاع الشافعي قدس الله روحه و سماه حالة اهل الحقيقة مع الله ما نصه
اخبرنا الشيخ الجليل المقري العارف بالله خالي ابو بكر الانصاري الواسطي قال انبأنا ابو عبد الله محمد بن ابي النصر الحميدي قال أنبانا ابو القسم منصور ابن النعمي قال انبانا ابو النصر عبد الله ن سعيد بن حاتم الوائلي قال انبانا ابو يعلى حمزة بن عبد العزيز المهلبي قال انبانا ابو حامد احمد بن محمد بن بلال البزاز قال انبانا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم قال انبانا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن ابي قابوس عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء .
هذا الحديث الشريف فيه من اسرار العلم بالله العجائب امر به المصطفى صلى الله عليه و سلم بالرحمة لمن في الارض من المخلوقين لتحصل بذلك الرحمة للعبد من كل من في السماء من العلويين فان السماء طريق تنزل الرحمات الربانية و محل انبوب الافاضات الرحموتية و مقر الملائكة الين جعلهم الله وسائط اسراره بينه و بين خلقه فاذا القى الرحمة في سر ملك الرزق طاب الرزق و اذا القاها في سر كاتب الاعمال انساه السيئات و اذا القاها في سر الرقيب اعان و رفق انتهى كلامه الشريف
وفيه بلاغ واليه المنتهى في هذا المقام و على اهل الحق السلام و صلى الله على سيدنا محمد و اله و صحبه اجمعين والحمد لله رب العالمين حرر بقلم مؤلفه غفر الله له و كان جمع شمله في يوم و ليلة في يوم السبت
24 جمادى الاخر سنة 1323هجرية
النهاية








أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
الحياوي
مشرف القسم الإسلامي
مشرف القسم الإسلامي
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 277
نقاط : 322
تاريخ الميلاد : 06/10/1958
تاريخ التسجيل : 12/09/2010
الموقع : نسائم الإيمان

مُساهمةموضوع: رد: كتاب البرهان الصادق في تنزيه الخالق لصاحب السيادة و السماحة السيد محمد ابو الهدى الصيادي الرفاعي   الخميس ديسمبر 02, 2010 1:04 am

بارك الله فيكم أخي رائد ونفع بكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhyawe.yoo7.com
أبو بهاء
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي


الدعاء





الأوسمة

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 56
نقاط : 83
تاريخ الميلاد : 10/05/1971
تاريخ التسجيل : 27/10/2010

مُساهمةموضوع: قصيدة منسوبة للإمام الغزالي رحمه الله تعالى في التوحيد والتنزيه   الخميس ديسمبر 02, 2010 4:46 am



بارك الله فيك يا أخ رائد ، واعتذر عن التقصير ، وهذه قصيدة غزالية ، في كشف الحقائق التوحيدية

قل لمنْ يفهمُ عني مَا أقولْ ....... قصرِ القولْ فذا شرحٌ يطولْ

ثَمَّ سرٌ غامضٌ من دونهِ....... قصُرتْ واللَهِ أعناقُ الفحولْ

أنت لا تعرفُ إياكَ ولاَ....... تدري من أنت ولاَ كيف الوصولْ

لاَ ولاَ تدري صفاتٍ رُكِّبَتْ....... فيكَ حارتْ في خفاياهَا العقُولْ

أينَ منكَ الروحْ في جوهرِهَا....... هلْ تراهَا فتَرَى كيفَ تجولْ

وكذا الأنفاسُ هلْ تحصِرُها .......لاَ ولاَ تدْرِي متى عنكَ تزولْ

أين منك العقلُ والفهمُ إذ....... غلبَ النومُ فقُلْ لي يَا جهولْ

أنتَ أكل الخبز لا تعرفه....... كيف يجري فيك أم كيف تبولْ

فإذا كانت طواياك التي....... بين جنبيك كذا فيها ضلولْ

كيف تدري من على العرش استوى....... لا تقل كيف استوى كيف النزولْ

كيف يحكِى الرب أم كيف يرى....... فلعمري ليس ذا إلا فضولْ

فهو لا أين ولاَ كيف له....... وهو رب الكيف والكيف يحولْ

وهو فوق الفوق لا فوق له....... وهو في كل النواحي لا يزولْ

جل ذاتاً وصفاتٍ وسما....... ووووتعالى قدره عما تقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو بهاء
مشرف القسم الصوفي
مشرف القسم الصوفي


الدعاء





الأوسمة

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 56
نقاط : 83
تاريخ الميلاد : 10/05/1971
تاريخ التسجيل : 27/10/2010

مُساهمةموضوع: رد واعتذار   الخميس ديسمبر 02, 2010 4:54 am

بارك الله بك ياسيدي محب الرواس ، ويارائد الخير إن شاء الله
واعتذر منكم عن هذا التقصير لظروف خاصة
قل لمنْ يفهمُ عني مَا أقولْ ....... قصرِ القولْ فذا شرحٌ يطولْ
ثَمَّ سرٌ غامضٌ من دونهِ....... قصُرتْ واللَهِ أعناقُ الفحولْ
أنت لا تعرفُ إياكَ ولاَ....... تدري من أنت ولاَ كيف الوصولْ
لاَ ولاَ تدري صفاتٍ رُكِّبَتْ....... فيكَ حارتْ في خفاياهَا العقُولْ
أينَ منكَ الروحْ في جوهرِهَا....... هلْ تراهَا فتَرَى كيفَ تجولْ
وكذا الأنفاسُ هلْ تحصِرُها .......لاَ ولاَ تدْرِي متى عنكَ تزولْ
أين منك العقلُ والفهمُ إذ....... غلبَ النومُ فقُلْ لي يَا جهولْ
أنتَ أكل الخبز لا تعرفه....... كيف يجري فيك أم كيف تبولْ
فإذا كانت طواياك التي....... بين جنبيك كذا فيها ضلولْ
كيف تدري من على العرش استوى....... لا تقل كيف استوى كيف النزولْ
كيف يحكِى الرب أم كيف يرى....... فلعمري ليس ذا إلا فضولْ
فهو لا أين ولاَ كيف له....... وهو رب الكيف والكيف يحولْ
وهو فوق الفوق لا فوق له....... وهو في كل النواحي لا يزولْ
جل ذاتاً وصفاتٍ وسما....... ووووتعالى قدره عما تقول



















وو



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: كتاب البرهان الصادق في تنزيه الخالق لصاحب السيادة و السماحة السيد محمد ابو الهدى الصيادي الرفاعي   الخميس ديسمبر 02, 2010 12:22 pm

بارك الله تعالى بكم سيدي الحياوي وسيدي أبو بهاء

لم أقصد باتصالي بكم هذا الأمر إنما أردت أن أطمأن عنكم فقد غبتم عنا وانقطع الاتصال بكم والقلب انشغل

لا أريد من هذا المنتدى كثرة المشاركات
فوالله لا أريد سوى فتح مكان يجتمع فيه الإخوة ولو عن طريق الشبكة تنعرف على بعض ونزداد حبا وأخوة فالمتحابين في جلال الله تعالى على منابر من نور يوم القيامة
والدعاء بظهر الغيب مستجاب
هكذا اخبرنا الصادق الأمين صلوات الله عليه وعلى آله وسلم






أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
المعتز بالله
الأعضاء الجدد
الأعضاء الجدد


الدعاء

الأوسمة

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 18
نقاط : 32
تاريخ الميلاد : 15/07/1965
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: كتاب البرهان الصادق في تنزيه الخالق لصاحب السيادة و السماحة السيد محمد ابو الهدى الصيادي الرفاعي   الإثنين يناير 03, 2011 6:30 pm

بسم الله الرحمن الرحيم00

نعم ان هذه المقالة عظيمة جدا وكانني في معهد شرعي للفقه والتوحيد لدى ما يسمى باهل الظاهر00لا ان الامر ليس كذالك لان التصوف هو الاسلام لا غير ايمان واسلام واحسان وهم الثلاثة في ان واحد يشكلون الاسلام الكامل0فلتخسأ المواقع المعادية للتصوف باتهامه الخروج عن الاسلام00ولتحيى كل الجهود الاسلامية الصوفية التي توضح الحقيقة للاجيال وتهديهم ال ى سواء السبيل وهو الاسلام العظيم اي التصوف الاسلامي 00وشكرا ثاينة وحري بتعميم هذه المقالة على مختلف المواقع الاسلامية والصوفية وجزاكم الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: كتاب البرهان الصادق في تنزيه الخالق لصاحب السيادة و السماحة السيد محمد ابو الهدى الصيادي الرفاعي   الإثنين يناير 03, 2011 8:52 pm

بارك الله تعالى بكم وبكل من يقوم بنشر هذه الرسالة على منتديات العالم ولا نقول الصوفية فقط






أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
 
كتاب البرهان الصادق في تنزيه الخالق لصاحب السيادة و السماحة السيد محمد ابو الهدى الصيادي الرفاعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره ) :: منتدى التصوف الإسلامي :: منتدى الحضرة الصيادية المهدوية-
انتقل الى:  
عذرا
لقد تم نقل المنتدى إلى استضافة جديدة كليا
يمكنكم التواصل معنا من خلال الرابط التالي :

http://www.alrfa3e.com/vb



أهلا وسهلا بكم معنا

أعضاء وزوار اكارم



زوار المنتدى للعام الجديد 2011 - 1432
free counters




جميع الحقوق محفوظة لــ الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 Powered by ra2d hamdo ®alrfa3ea.4umer.com
حقوق الطبع والنشرمحفوظة ©2011 - 2010