الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
أولا : إذا لم يظهر المنتدى بشكله الكامل يرجى تغيير المستعرض عندكم إلى موزيلا فاير فوكس فهو المعتمد لدينا ...
ثانيا : يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى center]


الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحلته الأولى - صلى الله تعالى عليه وسلم - الى الشام ثم كدحه فى سبيل الرزق:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب السيد الرواس
الإدارة
الإدارة
avatar

الدعاء





الأوسمة




الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1055
نقاط : 1693
تاريخ الميلاد : 09/01/1987
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رحلته الأولى - صلى الله تعالى عليه وسلم - الى الشام ثم كدحه فى سبيل الرزق:   الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 3:36 pm


رحلته الأولى - صلى الله تعالى عليه وسلم - الى الشام ثم كدحه فى سبيل الرزق:
ولما تم له صلى الله عليه وسلم من العمر إثنتا عشرة سنة ’ سافر عمه أبو طالب الى الشام فى ركب للتجارة ’ فأخذه معه . ولما نزل الركب ( بصرى ) مرّوا على راهب هناك يقال له ( بحيرا ) وكان عليماً بالإنجيل خبيراً بشئون النصرانية وهناك أبصر بحيرا النبى صلى الله عليه وسلم ’ فجعل يتأمله ويكلمه ’ ثم إلتفت الى أبى طالب فقال له : ما هذا الغلام منك ؟ فقال: إبنى ( وكان ابو طالب يدعوه بابنه لشدة محبته له وشفقته عليه ) فقال له بحيرا ما هو بابنك وما ينبغى أن يكون أبو هذا الغلام حياً . فقال : هو ابن أخى . قال : فما فعل أبوه ؟ قال : مات وأمه حبلى به . قال بحيرا : صدقت ’ فارجع به بلده واحذر عليه يهود فوالله لئن رأوه هنا ليبلغنه شراً ’ فإنه كائن لإبن أخيك هذا شأن عظيم ’ فأسرع به أبو طالب عائدا الى مكة .
ثم أخذ رسول الله يستقبل فترة الشباب من عمره فبدأ بالسعى للرزق وراح يشتغل برعى الغنم ’ ولقد قال عليه الصلاة و السلام عن نفسه فيما بعد : ( كنت أرعى الغنم على قراريط لأهل مكة ) . وحفظه الله من كل ما قد ينحرف إليه الشباب من مظاهر اللهو و العبث .
قال عليه الصلاة و السلام فيما يرويه عن نفسه : ( ما هممت بشىء مما كانوا فى الجاهلية يعملونه غير مرتين ’ كل ذلك يحول الله بينى وبينه ’ ثم ما هممت به حتى أكرمنى الله بالرسالة ’ قلت ليلة للغلام الذى يرعى معى بأعلى مكة لو أبصرت لى غنمى حتى أدخل مكة أسمر بها كما يسمر الشباب ’ فقال : أفعل ’ فخرجت حتى إذا كنت عند أول دار بمكة سمعت عزفاً فقلت ما هذا ؟ فقالوا عرس ’ فجلست أسمع ’ فضرب الله على أذنى ’ فنمت فما أيقظنى إلاّ حرّ الشمس فعدت الى صاحبى ’ فسألنى فأخبرته ’ ثم قلت له ليلة اخرى مثل ذلك ودخلت مكة فأصابنى مثل أول ليلة ’ ثم ما هممت بعده بسوء . )
العبر و العظات :
يدل حديث بحيرا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو حديث رواه عامة علماء السير ورواتها وأخرجه الترمذى مطولا من حديث أبى موسى الأشعرى على أن أهل الكتا ب من يهود و نصارى ’ كان عندهم علم ببعثة النبى صلى الله عليه وسلم ومعرفة بعلاماته ’ وذلك بواسطة ما جاء فى التوراة و الإنجيل من خبر بعثته وبيان دلائله و أوصافه ’ والدلائل على ذلك كثيرة مستفيضة .
فمنها ما رواه علماء السيرة من أن اليهود كانوا يستفتحون على الأوس و الخزرج برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه ويقولون : إن نبيا سيبعث قريبا سنتبعه فنقتلكم معه قتل عاد و إرم ولما نكثوا عهدهم أنزل الله فى ذلك قوله Sad ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين ) البقرة 89 .
وروى القرطبى وغيره أنه لما نزل قول الله تعالى ( الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم ’ وإن فريقاى منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون ) البقرة 136 سأل عمر بن الخطاب عبد الله بن سلام وقد كان كتابيا فأسلم ’ أتعرف محمداً كما تعرف إبنك ؟ فقال نعم وأكثر . بعث الله أمينه فى سمائه الى أمينه فى أرضه بنعته فعرفته ’ أما ابنى فلا أدرى ما الذى قد كان من أمه . ولقد كان سبب إسلام سلمان الفارسى تتبع خبر النبى صلى الله عليه وسلم وصفاته من الإنجيل و الرهبان و علماء الكتاب .
ولا ينافى هذا أن كثيرا من أهل الكتاب ينكرون هذا العلم ’ وأن الأناجيل المتداولة خالية عن الإشارة الى ذكر النبى صلى الله عليه وسلم . فمن المعلوم بداهة ما تقلب على هذه الكتب من أيدى التبديل و التغييرالمتلاحقة وصدق الله إذ يقول فى محكم تبيانه : ( ومنهم أميّون لايعلمون الكتاب إلاّ أمانىّ وإن هم إلاّ يظنون ’ فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ’ ليشتروا به ثمناً قليلا ’ فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون ) البقرة 78-79 .
- أما إقباله على رعى الأغنام لقصد إكتساب القوت و الرزق ففيه ثلاث دلائل هامة :
الأولى : الذوق الرفيع و الإحساس الدقيق اللذان جمّل الله بهما نبيه صلى الله عليه وسلم لقد كان عمه يحوطه بالعناية التامة ’ وكان له فى الحنو و الشفقة كالأب الشفوق ’ ولكنه صلى الله عليه وسلم ما إن آنس فى نفسه قدرة على الكسب حتى أقبل يكتسب ’ ويجهد جهده لرفع بعض ما يمكن رفعه من مؤنة الإنفاق عن عمه . وربما كانت الفائدة التى يجنيها من وراء عمله الذى إختاره الله له ’ فائدة قليلة غير ذات أهمية بالنسبة لعمه أبى طالب ولكنه على كلّ تعبير أخلاقى رفيع عن الشكر ’ وبذل للوسع ’ وشهامة فى الطبع ’ وبر فى المعاملة .
الثانية : وتتعلق ببيان نوعية الحياة التى يرتضيها الله لعباده الصالحين فى دار الدنيا ’ لقد كان سهلا على القدرة الإلهية أن تهىء للنبى صلى الله عليه وسلم ’ وهو فى صدر حياته ’ من أسباب الرفاهية ووسائل العيش ما يغنيه عن الكدح ورعاية الأغنام سعياً وراء القوت . ولكن الحكمة الإلهية تريد منا أن نعلم أن خير مال الإنسان ما إكتسبه بكد يمينه ولقاء ما يقدمه من الخدمة لمجتمعه وبنى جنسه ’ وشر المال ما أصابه الإنسان وهو مستلق على ظهره دون أن يرى أى تعب فى سبيله ’ ودون أن يبذل أى فائدة للمجتمع فى مقابله .
الثالثة : إن صاحب أى دعوة ’ لن تقوم لدعوته أى قيمة فى الناس إذا ما كان كسبه ورزقه من وراء دعوته أو على أساس من عطايا الناس وصدقاتهم ’ ولذا فقد كان صاحب الدعوة الإسلامية أحرى الناس كلهم بأن يعتمد فى معيشته على جهده الشخصى أو مورد شريف لا إستجداء فيه حتى لا تكون عليه لأحد من الناس منّة أو فضل فى دنياه فيعيقه ذلك عن أن يصدع بالحق فى وجهه غير مبالى بالموقع الذى تقع من نفسه . وهذا لامعنى وإن يكون قد خطر فى بال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى هذه الفترة ’ إذ أنه لم يكن يعلم بما سيوكل إليه من شأن الدعوة و الرسالة الإلهية - غير أن هذا المنهج الذى هيأه الله له ينطوى على هذه الحكمة ويوضح أن الله تعالى قد أراد أن لا يكون فى شىء من حياة الرسول قبل البعثة ما يعرقل سبيل دعوته أو يؤثر عليها أى تأثير سلبى فيما بعد البعثة .
- وفيما قصه النبى صلىالله عليه وسلم عن نفسه فى خبر حفظ الله إيّاه من كل سوء منذ صغره وصدر شبابه ’ ما يوضح لنا حقيقتين كل منهما على جانب كبير من الأهمية :
الأولى : أن النبى صلى الله عليه وسلم كان متمتعا بخصائص البشرية كلها ’ وكان يجد فى نفسه ما يجده كل شاب من مختلف الميولات الفطرية التى إقتضت حكمة الله أن يجبل الناس عليها ’ فكان يحس بمعنى السمر و اللهو ويشعر بما فى ذلك من متعة ’ وتحدثه نفسه لو تمتع بشىء من ذلك كما يتمتع الآخرون .
الثانية - أن الله عز وجل قد عصمه مع ذلك من جميع مظاهر الإنحراف وعن كل ما لا يتفق مع مقتضيات الدعوة التى هيأه الله لها ’ فهى حتى عندما لا يجد لديه الوحى أو الشريعة التى تعصمه من الإستجابة لكثير من رغائب النفس ’ يجد عاصما آخر خفيا يحول بينه وبين ما قد تتطلع إليه نفسه مما لا يليق بمن هيأته الأقدار لتتميم مكارم الأخلاق وإرساء شريعة الإسلام .
وفى إجتماع هاتين الحقيقتين لديه صلى الله عليه وسلم دليل واضح على أن ثمة عناية إلهية خاصة تسيره وتأخذ بيده بدون وساطة الأسباب العادية كوسائل التربية و التوجيه ’ ومن ذا الذى يوجهه فى طريق هذه العصمة وكل الذين حوله من أهله وبنى قومه وجيرانه ’ غرباء عن هذا الطريق ’ ضالون عن هذه الوجهة ؟
لا جرم إذاً أن العناية الإلهية الخاصة التى جعلت لشباب النبى صلى الله عليه وسلم طريقا دقيقاً من النور يمخر عباب ظلام الجاهلية ’ من أعظم الآيات الدالة على معنى النبوة التى خلقه الله لها وهيأه لحمل أعبائها ’ وعلى أن معنى النبوة هو الأساس فى تكوين شخصيته واتجاهاته النفسية و الفكرية و السلوكية فى الحياة .
وكان من اليسير أن يولد الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم ’ وقد إنتزعت من نفسه كل هذه الدوافع الغريزية إلى التمتع بالشهوات و الأهواء ’ فلا يجد فى نفسه ما يدفعه أصلا الى ترك أغنامه أمانة عند زميله ليهبط الى بيوت مكة فيبحث بينها عن قوم يسمرون أو يلهون ويمرحون . غير أن ذلك لا يدل حينذاك على أكثر من شذوذ فى تركيبه النفسانى ’ وهى ظاهرة يوجد لها نماذج فى كل عصر وقوم ’ وإذاً فليس ثمة ما يدل على العناية الخفية التى تصرفه عما لا يليق رغم وجود الدوافع الغريزية نحوه ’ وإنما أرادت حكمة الله عز وجل أن يتبدى للناس من هذه العناية الإلهية بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ما يسهل عليهم أسباب الإيمان برسالته ويبعد عن أفكارهم عوامل الريب فى صدقه .
تجارته بمال خديجة وزواجه منها
كانت خديجة - كما يروى ابن الأثير وابن هشام - إمرأة تاجرة ذات شرف ومال ’ تستأجر الرجال فى مالها وتضاربهم إياه بشىء تجعله لهم منه ’ فلما بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق الحديث وعظم الأمانة وكرم الأخلاق ’ أرسلت إليه ليخرج فى مالها الى الشام تاجراً وتعطيه أفضل ما كانت تعطى غيره ’ ومعه غلامها ميسرة . وقد قبل محمد صلى الله عليه وسلم هذا العرض فرحل الى الشام عاملا فى مالها ومعه ميسرة . فحالفه التوفيق فى هذه الرحلة أكثر من غيرها ’ وعاد الى خديجة بأرباح مضاعفة ’ فأدى لها ما عليه فى أمانة تامة ونبل عظيم ’ ووجد ميسرة من خصائص النبى صلى الله عليه وسلم و عظيم أخلاقه ما ملأ قلبه دهشة له ’ وإعجاباً به فروى ذلك لخديجة .
فأعجبت خديجة بعظيم أمانته ’ ولعلها دهشت لما نالها من البركة بسببه ’ فعرضت نفسها عليه زوجة بواسطة صديقتها ( نفيسة بنت منيّة ) ’ فوافق النبى عليه الصلاة و السلام ’ وكلم فى ذلك أعمامه فخطبوها له من عمها عمرو بن أسد . وتزوجها عليه الصلاة و السلام وقد تم له من العمر خمسة وعشرون عاما ولها من العمر أربعون . وقد كانت تزوجت خديجة قبل زواجها من رسول الله صلى الله عليه وسلم برجلين الأول منهما عتيق بن عائذ التميمى ’ ثم خلفه عليها أبو هالة التميمى واسمه هند ابن زرارة .
العبر و العظات :
أما عمله صلى الله عليه وسلم فى مال خديجة ’ فهو استمرار لحياة الكدح الذى بدأه برعاية الأغنام ’ ولقد شرحنا طرفاً مما يتعلق بذلك من الحكمة و العبرة .
وأما فضلها و منزلتها فى حياة النبى صلى الله عليه وسلم فلقد ظلت لخديجة مكانة سامية عند رسول الله صلى الله عليه وسلم طيلة حياته ’ وقد ثبت فى الصحيحين أنها خير نساء زمانها على الإطلاق .
روى البخارى ومسلم أن علياً رضى الله عنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : خير نسائها مريم ابنت عمران وخير نسائها خديجة بنت خويلد .
روى البخارى ومسلم أيضا أن عائشة رضى الله عنها أنها قالت : ما غرت على نساء النبى صلى الله عليه وسلم إلاّ على خديجة ’ وإنى لم أدركها ’ قالت وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح الشاة فيقول أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة قالت فأغضبته يوما فقلت : خديجة ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنى قد رزقت حبها .
وروى أحمد و الطبرانى من طريق مسروق عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها ’ فذكرها يوماً من الأيام ’ فأخذتنى العبرة فقلت : هل كانت إلاّ عجوزاً قد أبدلك الله خير منها ؟ فغضب ثم قال : لا والله ما أبدلنى الله خيراً منها : آمنت إذ كفر الناس ’ وصدقتنى إذ كذبنى الناس ’ وواستنى بمالها إذ حرمنى الناس ’ ورزقنى الله منها الولد دون غيرها من النساء .
وأما قصة زواجه منها صلى الله عليه وسلم ة فإن أول ما يدركه الإنسان من هذا الزواج هو عدم إهتمام الرسول صلى الله عليه وسلم بأسباب المتعة الجسدية ومكملاتها ’ فلو كان مهتما بذلك كبقية أقرانه من الشباب لطمع بمن هى أقل منها سناً أو بمن ليست أكبر منه على أقل تقدير ’ ويتجلى لنا أنه صلى الله عليه وسلم إنما رغب فىا لشرفها ونبلها بين جماعتها وقومها حتى إنها كانت تلقب فى الجاهلية بالعفيفة الطاهرة ولقد ظل هذا الزواج قائما حتى توفيت خديجة عن خمسة وستين عاماً ’ وقد ناهز النبى عليه الصلاة و السلام الخمسين من العمر ’ دون أن يفكر خلالها بالزواج بأى إمرأة أو فتاة أخرى ’ وما بين العشرين و الخمسين من عمر الإنسان هو الزمن الذى تتحرك فيه رغبة الإستزادة من النساء و الميل الى تعدد الزوجات للدوافع الشهوانية .
ولكن محمداً صلى الله عليه وسلم تجاوز هذه الفترة من العمر دون ان يفكر كما قلنا بأن يضم الى خديجة مثلها من الإناث : زوجة أو أمة ’ ولو شاء لوجد الزوجة و الكثير من الإماء ’ دون أن يخرق بذلك عرفاً أو يخرج عن مألوف أو عرف بين الناس ’ هذا رغم أنه تزوج خديجة وهى أيّم ’ وكانت تكبره بما يقارب مثل عمره . وفى هذا ما يلجم أفواه أولئك الذين يأكل الحقد قلوبهم على الإسلام وقوة سلطانه ’ من المبشرين و المستشرقين وعبيدهم الذين يسيرون من ورائهم ’ ينعقون بما لا يسمعون إلاّ دعاء ونداء ’ كما قال الله عز وجل ’, فقد ظنوا أنهم واجدون فى موضوع زواج النبى صلى الله عليه وسلم مقتلا يصاب منه الإسلام ويمكن أن تشوه منه سمعة محمد ’ وتخيلوا أن بمقدورهم أن يجعلوه عند الناس فى صورة الرجل الشهوانى الغارق فى لذة الجسد العازف فى معيشته المنزلية ورسالته العامة عن عفاف القلب و الروح .
ومعلوم أن المبشرين ومعظم المستشرقين ’ هم الخصوم المحترفون للإسلام ’ يتخذون القدح فى هذا الين صناعة يتفرغون لها ويتكسبون منها كما هو معلوم ’ أما الأغرار الذين يسيرون من ورائهم ’ فأكثرهم يخاصمون الإسلام على السماع و التقليد ’ ولا يعنيهم أن يفتحوا أذهانهم لبحث ولا لفهم ’ إنما هو هواية التقليد و الإتباع ’ فخصامهم للإسلام ليس إلا من نوع الشارة ليست أكثر من رمز ’ فخصومة هؤلاء للإسلام ليست سوى الرمز الذى يعلنون به عن هويتهم بين الناس : أنهم ليسوا من هذا التاريخ الإسلامى فى شىء ’ وأن ولاءهم إنما هو لهذا الفكر الإستعمارى الذى يتمثل فيما يدعو إليه دعاة الإستعمار الفكرى من مبشرين و مستشرقين ’ فهذا هو إختيارهم ’ من قبل أى بحث ودون محاولة أى فهم ! . أجل إن مخاصمتهم للإسلام ليست إلا مجرد شارة يسمون بها أنفسهم بين قومهم وبنى جلدتهم ’ وليس عملا فكريا لقصد البحث أو الحجاج .
وإلاّ فموضوع زواج النبى صلى الله عليه وسلم من أهون ما يمكن أن يستدل منه المسلم المتبصر ’ العارف بدينه المطلع على سيرة نبيه صلى الله عليه وسلم ’ على عكس ما يروجه خصوم هذا الدين تماماً.
يريدون أن يلصقوا به صلى الله عليه وسلم صورة الرجل الشهوانى الغارق فى لذات الجسد ! وموضوع زواجه عليه الصلاة و السلام هو وحده السبيل الكافى على عكس ذلك تماما ’ فالرجل الشهوانى ’ لا يعيش الى الخامسة و العشرين من العمر فى بيئة مثل البيئة العربية فى جاهليتها ’ عفيف النفس ’ دون أن ينساق فى شىء من التيارات الفاسدة التى تموج من حوله ’ والرجل الشهوانى لايقبل بعد ذلك أن يتزوج من أيّم لها ما يقارب ضعف عمره ’ ثم يعيش معها دون أن تمتد عينه الى شىء مما حوله وإن من حوله الكثير وله الى ذلك أكثر من سبيل ’ الى أن يتجاوز مرحلة الشباب ثم الكهولة ’ ويدخل فى مدارج الشيخوخة .
أما زواجه بعد ذلك من عائشة ثم من غيرها ’ فإن لكل منهن قصة ’ ولكل زواج حكمة وسبب يزيدان المسلم إيماناً بعظمة محمد صلى الله عليه وسلم ورفعة شأنه وكمال أخلاقه ’ وأيّاً كانت الحكمة و السبب فإنه لا يمكن أن يكون مجرد قضاء الوطر واستجابة لرغبة جنسية ’ إذ لو كان كذلك لكان أحرى به أن يستجيب للوطر و الرغبة الجنسية فى الوقت الطبيعى لهذه الرغبة وندائها ... خصوصاً وقد كان إذ ذاك خالى الفكر ليس له من هموم الدعوة ومشاغلها ما يصرفه عن حاجاته الفطرية الطبيعية . ولسنا نرى الأطناب فى الدفاع عن زواجه عليه الصلاة و السلام ’ على نحو ما يفعل كثير من الباحثين ’ لإذ لا نعتقد أن ثمة مشكلة تحتاج الى النظر أو البحث ’ وإن أوهم خصوم الإسلام ذلك .
ورب حق من حقائق الإسلام ’ لا يطمع خصومه لإبطاله ’ بأكثر من إستجرار المسلمين الى مناقشة دفاعية فى شأنه .


الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي
حفظه الله تعالى







أخي لاتنسانا من صالح دعائك

منتدى الإمام الرواس
قدس سره

شاركنا وكن عضوا من أعضاء المنتدى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alrfa3ea.4umer.com
 
رحلته الأولى - صلى الله تعالى عليه وسلم - الى الشام ثم كدحه فى سبيل الرزق:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره ) :: منتدى الشريعة الإسلامية :: السيرة والشمائل-
انتقل الى:  
عذرا
لقد تم نقل المنتدى إلى استضافة جديدة كليا
يمكنكم التواصل معنا من خلال الرابط التالي :

http://www.alrfa3e.com/vb



أهلا وسهلا بكم معنا

أعضاء وزوار اكارم



زوار المنتدى للعام الجديد 2011 - 1432
free counters




جميع الحقوق محفوظة لــ الشبكة الرفاعية ( منتدى الإمام الرواس قدس سره )
 Powered by ra2d hamdo ®http://alrfa3ea.4umer.com
حقوق الطبع والنشرمحفوظة ©2011 - 2010